السبت 25 نوفمبر 2017 م - ٦ ربيع الثاني ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / السياسة / شهيدا فلسطينيا بينهم 6 أطفال .. والاحتلال مستمر في عدوانه
شهيدا فلسطينيا بينهم 6 أطفال .. والاحتلال مستمر في عدوانه

شهيدا فلسطينيا بينهم 6 أطفال .. والاحتلال مستمر في عدوانه

رسالة فلسطين المحتلة ـ من رشيد هلال وعبدالقادر حماد:
اغتالت قوات الاحتلال الاسرائيلي 19 فلسطيني بينهم 6 اطفال منذ بداية العام حتى الان، وما زالت قواته تواصل عدوانه وتصعد من سياستها الإجرامية تجاه الفلسطينيين بالأراضي المحتلة.
وبحسب تقرير صادر عن مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية “أوتشا”، تلقت “الوطن” نسخة منه أمس، فقد أصابت قوات الاحتلال (64) فلسطينيًا، من بينهم (11) طفلًا، بجروح خلال المواجهات التي وقعت في الضفة الغربية (61 إصابة) وغزة (ثلاث إصابات). وقد أُصيبَ ستة فلسطينيين على الأقل بالأعيرة الحية و26 آخرون بالأعيرة المعدنية المغلفة بالمطاط. أما بقية الإصابات فوقعت جراء استنشاق الغاز المسيل للدموع الذي استلزم الحصول على علاج طبي. واندلعت غالبية الاشتباكات التي أفضت إلى وقوع هذه الإصابات خلال: عمليات التفتيش والاعتقال، التي نُفِّذ أكبر عدد منها في بلدة العيزرية (القدس)، وفي سياق المسيرات الأسبوعية التي تنظَّم احتجاجًا على القيود المفروضة على الوصول، ولا سيما في قرية كفر قدوم (قلقيلية)، وبالقرب من السياج الفاصل بين قطاع غزة وإسرائيل، وعقب دخول المستوطنين الإسرائيليين وغيرهم من المصلين إلى قبر النبي يوسف في مدينة نابلس. وفضلًا عن ذلك، أطلقت القوات الإسرائيلية النار على امرأة فلسطينية تبلغ من العمر (60 عامًا) وأصابتها بجروح واعتقلتها، بدعوى محاولتها طعن جنود إسرائيليين يتمركزون على حاجز نعلين (رام الله). ولم يبلَّغ عن وقوع إصابات في صفوف جنود الاحتلال.
ويسود القلق من أن هذا التطور الأخير سوف يزيد من وطأة البيئة الإكراهية المفروضة على السكان الفلسطينيين، مما يؤدي إلى تفاقم خطر تهجيرهم القسري، ففي يوم 5 سبتمبر الجاري، وعقب إجراءات قانونية طال أمدها، أخلت القوات الإسرائيلية بالقوة عائلة من اللاجئين الفلسطينيين وتضم ثمانية أفراد، من بينهم طفل ورجل معاق مسن، من منزلها في حي الشيخ جراح في القدس الشرقية المحتلة، كما هدمت سلطات الاحتلال أو صادرت أربعة مبانٍ فلسطينية، بما فيها مسكن تبرعت به جهة مانحة كمساعدة إنسانية في المنطقة (ج) في الضفة الغربية بحجة عدم حصولها على تراخيص إسرائيلية للبناء، والتي يُعَدّ الحصول عليها شبه مستحيل. ونتيجةً لذلك، تم تهجير أربعة أشخاص، من بينهم ثلاثة أطفال، وتضرر 61 شخصًا. كما صادرت السلطات ثلاث جرافات كانت تعمل على مشروعي تأهيل تمولهما جهات مانحة في تجمعين سكانين في الخليل (خلة الضبعة والسموع) بذريعة استخدامها لأغراض البناء غير القانوني. وأصدرت سلطات الاحتلال ما لا يقل عن 25 أمر هدم ووقف بناء ضد مبانٍ سكنية وتجارية في أربعة تجمعات سكانية تقع في المنطقة (ج) كذلك. واستهدف أمران من هذه الأوامر خربة الفخيت، التي تُعَدّ أحد التجمعات البدوية الفلسطينية الـ46 الواقعة في وسط الضفة الغربية والتي يتهددها خطر التهجير القسري. وكانت ثمانية مبانٍ أخرى استهدفتها الأوامر المذكورة في تجمع بيرين (الخليل) قد قُدمت كمساعدات إنسانية، حيث موّلها الصندوق الإنساني في الأرض الفلسطينية المحتلة.
ويستمر الاحتلال في عدوانه، حيث شنت قوات الاحتلال الإسرائيلي أمس، حملات دهم واعتقال وتنكيل بحق الفلسطينيين في الأراضي الفلسطينية المحتلة، حيث، اعتقلت مواطنين فلسطينيين من مدينة الخليل، وقمعت مسيرة سلمية مطالبة برفع حاجز قلقس شرق المدينة. وأفادت مصادر فلسطينية، بأن قوات الاحتلال اعتقلت المواطنين طه حمد محمد عباس (22 عاما)، وصهيب عوني أبو تركي (18 عاما)، بعد أن قمعت مسيرة سلمية تطالب بفتح حاجز قلقس القريب من مستوطنة “حاجي” اليهودية المقامة على أراضي المواطنين، شرق الخليل.
وأضافت المصادر، أن جنود الاحتلال منعوا المواطنين بالقوة من الوصول إلى الحاجز وأطلقوا صوبهم قنابل الغاز المسيل للدموع، ما أدى لإصابة عدد منهم بحالات اختناق. وفي السياق ذاته، أصيب عشرات المواطنين بحالات اختناق، فجر امس، جراء إطلاق قوات الاحتلال قنابل الغاز السام صوب منازلهم، في منطقة الحريقة شرق مدينة الخليل.

إلى الأعلى