الأحد 22 أكتوبر 2017 م - ٢ صفر ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / الاقتصاد / موسم رمان الجبل الأخضر يتأثر بنسبة 60 بالمائة
موسم رمان الجبل الأخضر يتأثر بنسبة 60 بالمائة

موسم رمان الجبل الأخضر يتأثر بنسبة 60 بالمائة

بعد موجة الجفاف وتكاثر الآفات الزراعية

مدير دائرة التنمية الزراعية:
عوامل كثيرة أسهمت بتراجع المحصول منها الآفات الزراعية وارتفاع درجات الحرارة

رئيس جمعية المزارعين:
حوالي 30 ألف شجرة رمان تحقق للمزارعين عائدا سنويا يبلغ 3 ملايين ريال عماني

المزارعون:نطالب الجهات المعنية بتكثيف حملات المكافحة وحلقات التوعية للمزارعين

كتب ـ سعيد بن حمد النبهاني:
شهد موسم الرمان بالجبل الأخضر هذا العام تراجعا كبيرا في حجم المحصول مقارنة بالأعوام السابقة حيث قدر تراجع الموسم بنسبة 60 % .
وأرجع العديد من المزارعين أسباب تأثر إنتاج محصول الرمان بسبب الجفاف نتيجة ارتفاع درجات الحرارة التي سجلت مستويات قياسية لهذا العام قاربت 38 درجة مئوية بالإضافة لتكاثر العديد من الحشرات مثل فراشة الرمان وذبابة الفاكهة التي أًصابت النسبة الأكبر من محصول هذا العام في أغلب مناطق الجبل الاخضر حيث يعد الرومان المحصول الرئيسي لأهالي الجبل والعائد الاقتصادي منه يتجاوز 3 ملايين ريال عماني.
وقال المهندس سالم بن راشد بن مرهون التوبي مدير دائرة التنمية الزراعية بالجبل الأخضر إن وزارة الزراعة والثروة السمكية تقوم بجهود تساهم في الحد من انتشار الآفات الزراعية بالجبل ولكن تظل هناك الكثير من العوامل والمسببات التي تؤدي الى ضعف مستوى الانتاج منها الجوانب الطبيعية وأخرى تتعلق بالآفات الزراعية مؤكدا بأن المكافحة السنوية مستمرة لمكافحة فراشة الرمان بالمنطقة حيث تم التنسيق مع جمعية مزارعي الرمان بالجبل من أجل تغطية جميع قرى الجبل لمكافحة الفراشة حتى تكون لهم مساهمه في الجهود التي يقومون بها للحد من انتشار الآفات الزراعية ورغم الجهود التي بذلت لكن العديد من الأسباب الأخرى أدت الى تأثر محصول الرمان في مختلف القرى تمثلت في الجفاف وارتفاع درجات الحرارة الى مستويات قياسية مشيرا الى ان المحصول في بداية الموسم كان سليما وبعد تساقط الامطار ربما تكاثرت فراشة الرمان وذبابة الفاكهة واخذت في الانتشار بجميع القرى مما أدى الى القضاء على كميات كبيرة من محصول الرمان لهذا العام.
وقال محمد بن احمد العمري رئيس جمعية المزارعين بالجبل الأخضر: تمثل الجمعية إحدى المساهمات التي يعول عليها الكثير في مجال التنمية الزراعية، حيث جاء اطلاقها بالمنطقة لتكون إحدى الجمعيات التي تلعب دورا رئيسيا من خلال الوقوف على ما يحتاجه المزارع من دعم ومشاركة لتطوير التنمية الزراعية بالجبل مشيرا الى أن الجمعية قامت خلال الموسم الحالي بالتنسيق مع وزارة الزراعة ممثلة في دائرة التنمية الزراعية بالجبل بدور كبير في مجال مكافحة حشرة فراشة الرمان في ظل الإمكانيات المادية التي توفرت من الوزارة حيث عملنا جاهدين لاطلاق ملايين الطفيليات لمكافحة هذه الآفة كل يوم خميس من كل أسبوع بمختلف القرى.
وأضاف العمري:يعد محصول الرمان العائد الاقتصادي الأول لأهالي الجبل حيث يشكل عائدا اقتصاديا يتجاوز 3 ملايين ريال عماني كما يبلغ عدد اشجار الرمان 30 ألف شجرة رمان موضحا بأن الموسم الحالي تأثر كثيرا بنسبة 60% خاصة المخططات الاسكانية التي كانت المكافحة بها قليلة من قبل الأهالي بعد موجة الجفاف التي طالت الجبل هذا الصيف حيث قاربت درجات الحرارة 38 درجة مئوية مشيرا الى أن المعروض من فاكهة الرمان يعتبر قليلا هذا العام رغم الطلب الكبير عليه مؤكدا بأنه تم الاعتذار للعديد من المراكز لعدم توافر كميات كافية من المحصول.
التحديات
وقال:هناك الكثير من التحديات التي تواجه المستثمر بالمنطقة من أجل التنمية الزراعية ومنها عدم توافر كميات كافية من المياه لعدم توافر سدود تغذية جوفية كافية وأيضا لتأخر إيصال المياه في السنوات الماضية لمشروع مياه بركاء الذي بدأ العمل به مؤخرا عن طريق الشركة المنفذة مؤكدا بأن هناك العديد من الأراضي الزراعية بالجبل وبمساحات كبيرة بانتظار استثمارها بعد توافر المياه بالمستقبل.
وتطرق كل من زهران الفهدي والمهندس مسعود الريامي وهما من المهتمين بالجانب الزراعي بالمنطقة بأن محصول ثمار الرمان لهذا العام شهد تأثرا كبيرا حيث كنا في كل عام نحقق عوائد اقتصادية جيدة ولكن هذا الموسم تفاجأنا أن نسبة كبيرة من المحصول مصابة بنسب تتجاوز في بعض الأشجار 80% من اجمالي الثمار بعد تكاثر الآفات الزراعية للمحصول مناشدين الجهات المعنية بتكثيف حملات المكافحة وأيضا عمل حلقات عمل توعوية للمزارعين يتم خلالها التطرق لآليات المكافحة بكافة الطرق العلمية الحديثة من أجل تجنب الإصابة في المواسم القادمة.

إلى الأعلى