السبت 21 يناير 2017 م - ٢٢ ربيع الثانيI ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الأولى / سوريا تعتزم اعتبار أي مرور بذريعة الإغاثة (عدوانا على أراضيها)

سوريا تعتزم اعتبار أي مرور بذريعة الإغاثة (عدوانا على أراضيها)

مسلحون ينضمون إلى قطار المصالحة
نيويورك ـ دمشق ـ (الوطن) ـ وكالات: حذرت سوريا مجلس الأمن من أنها ستعتبر أي محاولة لمرور قوافل إنسانية عبر حدودها دون موافقتها، بمثابة عدوان عليها فيما انضم عدد من المسلحين إلى قطار المصالحة السورية.
ووجهت البعثة السورية لدى الأمم المتحدة رسالة إلى الأعضاء الـ15 لمجلس الأمن بتاريخ الـ18 من يونيو موقعة من مجموعة من رجال القانون السوريين والعرب، تؤكد فيها أنه “للتمكن من تمرير أي مساعدة إنسانية في بلد عضو في الأمم المتحدة، يتعين الحصول على موافقة مسبقة من هذا البلد”.
وأضافت الرسالة “إن تقديم إغاثة بالتنسيق مع منظمات إرهابية ودون استشارة الدولة السورية يوازي هجوما على سوريا” مشيرة إلى أن ذلك يمثل “ذريعة لتبرير عدوان” على سوريا.
إلى ذلك انضم خمسة ٌوخمسون مسلحا إلى قطار المصالحة في ريف دمشق الجنوبي ،وذلك بتسليم الأسلحة والتعهد بعدم العودة إلى حمل السلاح بوجه الدولة، في المقابل تعفو السلطات عنهم وتمنحهم وثائق للتحرك على الحواجز.
يقول أحد المسلحين “أنا من الديابية سلمت نفسي وانضممت إلى المصالحة .
عودة المسلحين الى الديابية بعد تسوية أوضاعهم حمل بارقة أمل للأهالي بعودة الحياة إلى بلدتهم التي نزح عنها عشرات الآلاف إلى الجوار منذ نحو عام كامل .

إلى الأعلى