الثلاثاء 17 أكتوبر 2017 م - ٢٦ محرم ١٤٣٩ هـ

سرعة

بقدر ما تمثله الحالات الطارئة من ضغط على المنظومة الصحية لما لها من توابع على المتضررين كون أن هذه الحالات الطارئة غالبًا ما تأتي فوق المتوقع، أو في وقت ومكان لا تتوافر فيه الاستعدادات اللازمة، إلا أن الأمر الرئيسي في الحد من آثار هذه الحالات الطارئة يتمثل في سرعة الاستجابة وحسن التعامل مع الحالة.
ولأن سرعة الاستجابة هي أساس مواجهة الحالات الطارئة، وانطلاقًا من كون هذه الاستجابة تتطلب تعبئة خدمات الطوارئ الضرورية في منطقة حدوث الطوارئ، يأتي تدشين وزارة الصحة ممثلة بمركز إدارة الحالات الطارئة والأزمات بوزارة الصحة لوحدة القيادة المتنقلة لمركز إدارة الحالات الطارئة.
فهذه الوحدة الجديدة ستساعد في عملية الاستعداد والاستجابة، وتنسيق الجهود وتوجيه الموارد وضمان الاستخدام الأمثل لها أثناء الحالات الطارئة مع جميع غرف الطوارئ الصحية بمحافظات السلطنة المختلفة.
وتزداد أهمية هذه الوحدة بمتابعة ما يرد إلى أقسام الطوارئ في مستشفيات السلطنة بشكل يومي، كما أنه من نافلة القول التنويه بأن اختلاف توقيتات الاستجابة يشكل فارقًا قد تتوقف عليه حياة الحالة.
وانطلاقًا من كون تدشين هذه الوحدة يمثل أحد مظاهر الجانب الاجتماعي للمؤسسات الاستثمارية كونه يأتي بتعاون شركة تنمية نفط عمان ضمن برامجها الطموحة للاستثمار الاجتماعي للارتقاء بالخدمات المجتمعية والمشروعات التنموية، فإن هذه الخطوة ينبغي أن تستكمل بتعاون في مجالات التدريب والتوعية بأهمية سرعة الاستجابة وطرق التعامل مع الحالات الطارئة.

المحرر

إلى الأعلى