الإثنين 23 أكتوبر 2017 م - ٣ صفر ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / الرياضة / منتخبنا الوطني الجامعي يتصدر مجموعته الأولى بعد فوزه على الصين ويتعادل مع كالدونيان
منتخبنا الوطني الجامعي يتصدر مجموعته الأولى بعد فوزه على الصين ويتعادل مع كالدونيان

منتخبنا الوطني الجامعي يتصدر مجموعته الأولى بعد فوزه على الصين ويتعادل مع كالدونيان

في البطولة الآسيوية الجامعية الثالثة

رسالة ينشوان من الموفد العام ـ طالب بن حمود البلوشي:
تصدر منتخبنا الوطني الجامعي مجموعته الأولى برصيد7نقاط بعد التعادل يوم أمس مع منتخب جامعات كالدونيان الجديدة من قارة أوقيانوسيا حيث انتهى اللقاء بالتعادل الإيجابي 2 – 2 ، وذلك في البطولة الآسيوية الجامعية لكرة القدم للصالات ، وقد انتزع منتخبنا الوطني الصدارة بعد فوزه في الجولة الثانية على منتخب جامعات الصين الدولة المستضيف ، بعد أن افتتح البطولة بفوز هام على منتخب جامعات قيرغيزستان.
وسيخلد منتخبنا الوطني الجامعي اليوم إلى الراحة ، قبل خوض مباراة الغد أمام منتخب الصين تايبيه ، ضمن حسابات المجموعة الأولى ، حيث يسعى منتخبنا إلى الخروج من الحسابات المعقدة وتصدر المجموعة الأولى بالنقطة العاشرة التي ستجعل منتخبنا في صدارة المجموعة منذ اليوم الأول من البطولة .
لقاء كالدونيان
بدأ لقاء منتخبنا الوطني الجامعي مع منتخب جامعات كالدونيان الجديدة ، بضربة البداية مع منتخبنا الذي حاول خلال الدقائق الخمس الأولى امتصاص الاندفاع الهجومي الذي بدأ به منتخب كالدونيان ، والذي بدأ باندفاع هجومي وخطة إرهاق الخصم من خلال الزج بأربعة لاعبين واستبدالهم في حالة الدفاع من أجل الحفاظ على حيوية الفريق وعدم استنزاف المخزون البدني في هذا اللقاء ، ليكون له ذلك خصوصا بعد بلوغ الدقيقة 8 من عمر الشوط الأول ، حيث تمكن جوي لاعب منتخب جامعات كالدونيان الجديدة من تسجيل التقدم على حساب منتخبنا الوطني الجامعي ، بعد أن وجد نفسه في أحضان مرمى حارس منتخبنا هشام الوهيبي ، ليسجل هدف التقدم وأفضلية فرضها منتخب كالدونيان الجديدة ، ولكن قراءة المباراة جاءت من مدرب منتخبنا الوطني سامي اليوسفي الذي بدأ بخطة المحافظة على الكرة والاستحواذ وفرض السيطرة ومحاولة اللعب في مرمى منتخب كالدونيان الجديدة مباشرة ، مع استغلال المهارة الفردية في التسجيل ، ليسجل منتخبنا الوطني جملة من الفرص الضائعة التي لم تسكن شباك حارس مرمى منتخب كالدونيان الجديدة ، ليملك منتخبنا السيطرة حتى الدقيقة 19والتي شهدت تسجيل هدف التعادل في مرمى منتخب كالدونيان ، بعد مهارة فريدة بعد استقبال الكرة من سلمان المديلوي ، ليسجل التعادل وينتهي الشوط الأول بهدف لكل منهما .
وانطلق الشوط الثاني بضربة البداية مع منتخب جامعات كالدونيان الجديدة الذي حاول خلال أولى الدقائق السيطرة على المباراة ، مع تمركز لاعبي منتخبنا الوطني في المكان الصحيح ، للمحافظة على الشباك وعدم إتاحة الفرصة لمنتخب كالدونيان الجديدة من تسجيل التقدم ، مع استغلال الفرص في إضافة الهدف الثاني عبر الهجمات المرتدة التي يستحوذ عليها منتخبنا ، مع استمرار مدرب منتخب كالدونيان الجديدة في استبدال الخطوط بين اللاعبين ،ليتمكن بعد مرور الدقيقة 4 من إضافة الثاني عبر سابلن الذي انفرد بحارس منتخبنا الوطني الجامعي هشام الوهيبي ، ليضعها على يسار الحارس ، ويعلن تقدم منتخب كالدونيان الجديدة مرة أخرى على حساب منتخبنا الوطني الجامعي ، ليحاول عبر تسديدات سلمان المديلوي واختراقات زامل البلوشي ، ومهارة سالم المخيني في اختراق صفوف منتخب جامعات كالدونيان الجديدة ، لينجح معها منتخبنا الوطني من إضافة هدف التعادل بعد تسديدة سالم المخيني التي سكنت شباك مرمى كالدونيان الجديدة ، حيث جاء الهدف بعد لعب بخطة المهاجم الخامس من خلال تقدم حارس مرمى منتخبنا الوطني الجامعي هشام الوهيبي الذي ساند اللاعبين في تسجيل الهدف الثاني والذي أعلن تعادل المنتخب واعطاء أفضلية لمنتخبنا الوطني الجامعي في الإمساك بزمام المباراة والسيطرة على رتم المباراة الذي فرضه منتخبنا الوطني الجامعي في معظم أوقات الشوط الثاني ، مما دعا منتخب كالدونيان الجديدة إلى طلب وقت مستقطع للعودة إلى المباراة وترتيب أوراقه من جديد من أجل خفض الرتم العالي الذي حاول منتخبنا استثمارة من أجل تسجيل الهدف الثالث ، ولكن خطوط دفاع منتخب جامعات كالدونيان حالت دون تسجيل الهدف الثالث وانتهى اللقاء بنتيجة التعادل الإيجابي 2-2 ، ليتصدر منتخبنا مجموعته ويصل إلى النقطة السابعة.
نقاط الصين
انطلق لقاء منتخبنا الوطني الجامعي مع منتخب جامعات الصين بحذر شديد ، كون أن المنتخب الصيني يخوض هذا اللقاء في أرضه وبين جماهيره ، ولكونه يسعى إلى الوصول إلى النقطة السادسة التي تضع قدما في بلوغ الدور الثاني ، ولكن منتخبنا كان حاضرا من خلال تنظيم الخط الخلفي وعدم الاندفاع لتسجيل ، وتأخير تسجيل الهدف الأول للمنتخب الصيني إلى الدقيقة 6 من عمر المباراة ، لتنقلب موازين القوى بعد التسجيل وبعد الجهد الكبير الذي نزفه المنتخب الصيني خلال الدقائق الست الأولى من عمر الشوط الأول ، ليحاول المنتخب الصيني المحافظة على هذا الهدف وجعل شباكه خالية من الأهداف ويحاول أن يلعب بذات الخطة وهي استنزاف المخزون البدني لدى لاعبي منتخبنا الوطني الجامعي وتمكن من ذلك حيث لم يسجل منتخبنا التعادل إلا في الدقيقة 12من عمر الشوط الأول من خلال تسديدة زامل البلوشي الذي سكنت شباك حارس مرمى المنتخب الصيني ، ليواصل منتخبنا الوطني تقديم عطاءات متميزة من خلال إضافة الهدف الثاني بعد مرور دقيقتين على تسجيل التعادل ، حيث تمكن معتصم الشامسي في الدقيقة 14 من تسجيل التقدم لمنتخبنا الوطني ، وبعد محاولات المنتخب الصيني فتح المنطقة الخلفية والاندفاع الهجومي استغل لاعب منتخبنا الوطني زامل البلوشي ذلك بهجمة مرتدة في الدقيقة 16، أعطت منتخبنا الوطني أفضلية في التقدم وبلوغ الهدف الثالث ، ليسجل كذلك زامل البلوشي في الدقيقة 17 الهدف الرابع وينهي الشوط الأول بتقدم منتخبنا الوطني 4 مقابل 1 .وفي الشوط الثاني دخل منتخبنا الوطني الجامعي الشوط وهو بمعنويات عالية ، بعد أن تمكن من إنهاء الشوط الأول برباعية ، ليحاول منتخب جامعات الصين من استغلال فترة الراحة التي قضاها بين الشوطين للضغط على منتخبنا الوطني ، وتمكن من الحصول على خطأ خارج منطقة الجزاء ، حصل فيها لاعب منتخبنا الوطني الجامعي معتصم الشامسي على طرد في الدقيقة الثانية من عمر الشوط الثاني ، ولكن رغم الطرد الذي استمر لدقيقتين وخوض منتخبنا الوطني بثلاثة لاعبين بالإضافة إلى الحارس كلاعب رابع ، لم يفلح منتخب جامعات الصين في استغلال الفرصة التي أهداها حكم المباراة لهم بسبب هذا الطرد غير المستحق ، ليعود منتخبنا بعد إضافة اللاعب الخامس إلى الإمساك بزمام المباراة وتهديد مرمى حارس منتخب جامعات الصين ، ويسجل منتخبنا الوطني الجامعي الهدف الخامس عبر المتألق في هذه المباراة زامل البلوشي الذي وصل إلى الصين قبل ساعتين من المباراة ، ليتمكن منتخب جامعات الصين من تقليص النتيجة من ضربة جزاء في الدقيقة 8 من عمر الشوط الثاني بعدما أهداها حكم المباراة ضربة جزاء غير صحيحة لمنتخب جامعات الصين ، ليستمر السجال ويحافظ سلمان المديلوي ومنصور الهادي ومحمد السيابي من الشباك خالية من الأهداف ، وسط ضغط هجومي كبير من منتخب جامعات الصين الذي ظل إلى الدقيقة 18 من عمر الشوط الثاني ليتمكن من إضافة الهدف الثالث ، لينهي الحكم الصيني المباراة لصالح منتخبنا الوطني الجامعي الذي تفوق بخماسية مقابل 3 أهداف لمنتخب جامعات الصين .
مستوى عالٍ
وبعد أن خاض منتخبنا الوطني لقاءاته الثلاثة التي كسب فيها النقاط السبع بعد فوز على منتخب جامعات قيرغيزستان ومنتخب جامعات الصين التعادل مع منتخب كالدونيان الجديدة قال مدرب منتخبنا الوطني سامي اليوسفي : إن المباريات التي خاضها المنتخب الوطني الجامعي جاءت قوية وفي وقت متقارب ، فكل المباريات قوية وكل المنتخبات جاءت للمنافسة على بطاقة التأهل والعبور ولا يوجد منتخب ضعيف أو دون المستوى ، ولربما نظام البطولة وضغط المباريات لم يسعف المنتخبات المشاركة في تقديم كل ما نملك خلال اللقاء ، وهذا حال البطولات التي تقام بجدول زمني مضغوط . وعن لقاء منتخب جامعات الصين ومنتخب جامعات كالدونيان الجديدة قال : لم يخدمنا جدول البطولة خلال دور المجموعات ، حيث خاض منتخبنا لقاء هاما أمام منتخب جامعات الصين صاحب الأرض والجمهور بعد مباراة قوية مع منتخب قيرغيزستان ، ولم تمض على هذا اللقاء أقل من 12 ساعة حتى تخوض لقاء أخر أمام منتخب محنك يملك خبرة تدريبية عالية ويضم نخبة من لاعبي جامعات كالدونيان الجديدة الذي جاء كضيف لهذه البطولة ، ولكن علينا بالتركيز على خلال اللقاء القادم في المباراة الأخيرة التي ستجمع منتخبنا الوطني الجامعي مع منتخب الصين تايبيه .
تشريف الوطن
يسعى لاعب منتخبنا الوطني الجامعي إلى تشريف السلطنة في هذا المحفل الآسيوي الجامعي الذي يضم نخبة جامعات ومؤسسات التعليم العالي في القارة الآسيوية، وعن ذلك قال وضاح السيابي من كلية مجان الجامعية : إن هذه المشاركة تأتي لتتوج مسيرة المرحلة الجامعية التي أقضيها في كلية مجان الجامعية ، حيث أتشرف بتمثيل السلطنة في هذا المحفل الآسيوي الذي أتمنى أن يتكلل بتحقيق الفوز بكأس هذه البطولة التي تشهد منافسات قوية وجيدة في هذه البطولة ، وأضاف : لقد تعاهد جميع اللاعبين على تحقيق الإنجاز والفوز في كل مباراة وبحمد لله وفضله تحقق ذلك من خلال اللقاء الأول والثاني ولعل اللقاء الثالث والتعادل جاء من أجل بداية جديدة ونتمى بأن تكون رائعة خلال الفترة القادمة.
الصدارة
يتصدر منتخبنا الوطني الجامعي المجموعة الأولى التي تضمن منتخب قيرغيزستان ومنتخب كالدونيان الجديدة ومنتخب الصين تايبيه ومنتخب الصين المستضيف وعن ذلك قال زامل البلوشي من كلية الشرق الأوسط : إن التحاق متأخر بالمنتخب لم يكن عائقا، بل كان دافعا لخوض مباراة قوية رغم التحديات التي وقفت وسوف تقف أمامنا خلال الفترة القادمه من البطولة والتي نأمل أن نكون عند الطموح والآمال التي ينتظرها الجميع منا في هذه البطولة ، وأضاف : نحن هنا في الصين من أجل هدف واحد وهو بلوغ المباراة النهائية والتتويج بلقب هذه البطولة الذي كان حصريا خلال النسختين الأولى والثانية لمنتخب إيران الطامح إلى تحقيق ثالثة في هذه البطولة ، ولكن منتخبنا سيكون حاضرا في هذه البطولة وجاهزا لخوض غمارها من خلال التتويج باللقب ، وأضاف : أن بلوغ الدور الثاني هو الهدف الذي ننشده في هذه البطولة ونأمل أن تكون مباراتنا القادمة على قدر الطموح الذي نسعى له ، وأن يكون الفوز دافعا معنويا للنهوض بالمستوى المطلوب خلال الدور الثاني من البطولة .

إلى الأعلى