السبت 16 ديسمبر 2017 م - ٢٧ ربيع الأول ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / ثقافة وفنون / سعود الدهماني يحصد المركز الأول بمسابقة “مسن في العيد”
سعود الدهماني يحصد المركز الأول بمسابقة “مسن في العيد”

سعود الدهماني يحصد المركز الأول بمسابقة “مسن في العيد”

كتب ـ خالد بن خليفة السيابي:
حصد المصور سعود بن زاهر الدهماني المركز الأول في مسابقة “مسن في العيد” التي ينظمها فريق الرستاق للتصوير الضوئي بالتعاون مع فريق أصدقاء المسنين بمحافظة جنوب الباطنة. وجاء في المركز الثاني المصور يزيد بن حمد الدهماني والمركز الثالث ذهب للمصور طارق بن محمد الخروصي.
وحول هذا الإنجاز يقول الفائز بالمركز الأول سعود الدهماني: تتجسد صورة عملية الفائز مشهد من العادات والتقاليد للعمانيين في أيام العيد المبارك واقتدائهم بسنة رسولنا الكريم عليه الصلاة والسلام من خلال صلة القربى وتوضح الصورة عفوية الأطفال وهم يحيطون بجدهم الكفيف تحت ظلال نخيل مزرعتهم في قرية الخطوة بنيابة الحوقين.
وأضاف”الدهماني”:الحمدلله الذي اكرمني بهذا الإنجاز الذي أسعدني وأفرح محيط أسرتي الذين وقفوا معي طوال مشواري الفني وهذا الفوز يعني لي الكثير وأعتبره من أهم الإنجازات بحياتي الفنية، والمسابقة شهدت منافسة شرسة من أخواني وأخواتي المصورين والمصورات، ولا يفوتني أن أشكر فريق الرستاق للتصوير الضوئي على تنظيم هذه المسابقة الجميلة وعلى هذا الحراك الفني الساحر.
أما الفائز بالمركز الثاني يزيد الدهماني فيقول: تم التقاط عملي الفني من بلدة الحميلي بولاية الرستاق وتفاصيل الصورة تجمع رجلا مسنا وزوجته في بيتهم المتواضع والابتسامة واضحة بوجه الرجل المسن بينما الحسرة بوجه الزوجة هذا التضاد شدني وقمت بالتقاط الصورة التي حصلت من خلالها على المركز الثاني.
ويقول الفائز بالمركز الثالث طارق الخروصي: المناسبات الاجتماعية دائما تكون فرصة ثمينة للمصور لكي يلتقط أجمل الصور،حيث تجد الجميع يرتدي أجمل الملابس العمانية التقليدية والتي تعطي للصورة قيمة فنية عالية، لذا توجهت إلى وادي بني خروص لحضور فعالية (فرحية عيد) للالتقاط صور فنية وأخرى توثيقية، ومن ضمن الصور التي أعجبت بها صورة عملي الفائز بهذه المسابقة، حيث إنني أرى بالصورة تناغما بسبب وجود كبار السن ذوي الخبرة مع الشباب والأطفال يمارسون الفنون الشعبية، مع وجود الأدوات الأخرى التي أخرجت المشهد بالصورة المطلوبة.
وأضاف”الخروصي”: نعمة الفوز هبة من رب العباد والفوز كيف ماكان سواء تحصد المركز الأول أو الثالث يبقى إنجازا فنيا جميلا بمسيرة كل مصور يبحث عن الجمال قبل المراكز المتاحة، والمسابقة شهدت مشاركة كبيرة وواسعة من مصوري ولايتي الرستاق والعوابي، وهذه المسابقات تصقل مسيرة المصور الفنية.
يذكر أن مسابقة”مسن في العيد” هي مسابقة فوتوغرافية لالتقاط أجمل صورة لمسن أو مسنة والتي تزامنت مع أيام عيد الأضحى، ومن أهم شروطها يجب على المصور أن يلتقط الصورة وهي يغلفها الطابع العماني الأصيل بكل تقاليده وعاداته، وأن توثق الصورة حدثا يعبر عن أجواء العيد، وأن يكون المشارك من ولايتي الرستاق والعوابي.

إلى الأعلى