الخميس 19 أكتوبر 2017 م - ٢٨ محرم ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / السياسة / الجيش السوري يفتح ممرات إنسانية في دير الزور ويسيطر على مساحات جديدة في ريفها
الجيش السوري يفتح ممرات إنسانية في دير الزور ويسيطر على مساحات جديدة في ريفها

الجيش السوري يفتح ممرات إنسانية في دير الزور ويسيطر على مساحات جديدة في ريفها

دمشق ـ الوطن ــ وكالات :
فتح الجيش السوري أمس ممرات إنسانية في دير الزور لمغادرة المدنيين من مناطق انتشار تنظيم “داعش” الإرهابي الذي يتخذ من الأطفال والنساء والشيوخ دروعا بشرية. في حين فرض سيطرته على مساحات جديدة في محيط بلدة التبني بالريف الغربي من مدينة دير الزور، عقب اشتباكات مع مجموعات إرهابية من تنظيم “داعش”
وأشارت “سانا” إلى أن محافظة دير الزور اتخذت جميع الترتيبات والإجراءات لتأمين إقامة المواطنين السوريين الذين يخرجون من مناطق انتشار تنظيم “داعش” الإرهابي وتقديم جميع المساعدات والاحتياجات الأساسية اللازمة لهم.ودعت المحافظة جميع أبناء دير الزور الذين لا يزالون يقيمون في المناطق التي ينتشر فيها تنظيم “داعش” الإرهابي إلى التوجه لأقرب نقطة تواجد للجيش العربي السوري كي يصلوا إلى بر الأمان والطمأنينة. وأمنت وحدة من الجيش العربي السوري أمس الاول وصول21 مدنيا بينهم أطفال ونساء إلى مدينة دير الزور بعد أن تم تحريرهم من أحد أوكار إرهابيي “داعش” في الريف الغربي للمدينة حيث قامت المحافظة باستقبالهم وتقديم المساعدات اللازمة لهم. وأقامت الحكومة منذ اللحظة الأولى لكسر الجيش العربي السوري الحصار المفروض على مدينة دير الزور جسرا بريا لنقل مختلف المواد الأساسية والغذائية لدعم الأهالي الصامدين بعد أن عانوا على مدار أكثر من 3 سنوات من ويلات حصار إرهابيي “داعش”.
ميدانيا، أفادت “سانا” بأن وحدات من الجيش بإسناد جوي نفذت عمليات مكثفة على تجمعات تنظيم “داعش” الإرهابي في الريف الغربي تقدمت خلالها على المحور الغربي وسيطرت على عدد من القرى والمزارع في محيط بلدة التبني. وأشارت إلى أن وحدات الهندسة تقوم بتمشيط القرى والمزارع وإزالة الألغام والمفخخات التي زرعها إرهابيو تنظيم “داعش” قبل سقوط العديد منهم قتلى وسط فرار جماعي باتجاه بلدة التبني تاركين جثث قتلاهم.
على صعيد اخر، سيطرت ماتسمى بـ”قوات سوريا الديموقراطية” ـ “قسد”ـ، على 90 في المئة من مساحة الرقة في شمال سوريا، وتواصل القتال ضد تنظيم داعش الذي يتحصن في المساحة المتبقية من المدينة، بحسب مايسمى بـ” المرصد السوري لحقوق الإنسان”.
وتقترب “قسد” بحسب المرصد من السيطرة على كامل مدينة الرقة، أبرز معاقل تنظيم “داعش” في سوريا، بعد بلوغ هجومها “المراحل النهائية” وطردها الارهابيين من تسعين في المئة من المدينة. وقال مدير المرصد رامي عبد الرحمن لوكالة الأنباء الفرنسية أمس الأربعاء “نتيجة الضربات الجوية المكثفة للتحالف الدولي، انسحب تنظيم داعش خلال 48 ساعة من خمسة احياء على الاقل في المدينة لتصبح تسعين في المئة من مساحة المدينة تحت سيطرة قسد”. وتقع هذه الاحياء في شمال المدينة، فيما “تقهقر من تبقى من عناصر التنظيم الارهابي إلى حي الأمين ومركز المدينة والمجمع الحكومي وبعض المباني في وسط المدينة”.

إلى الأعلى