الأحد 22 يناير 2017 م - ٢٣ ربيع الثانيI ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / السياسة / اليمن: إصابة 17 شرطيا في مواجهات مع الحوثيين واغتيال قيادي حوثي
اليمن: إصابة 17 شرطيا في مواجهات مع الحوثيين واغتيال قيادي حوثي

اليمن: إصابة 17 شرطيا في مواجهات مع الحوثيين واغتيال قيادي حوثي

صنعاء ـ وكالات: أصيب 17 شرطيا بجروح في كمين نصبه حوثيون في صنعاء أثناء عملية لاعتقال عدد من المطلوبين الأمنيين، وذلك بالتزامن مع اقتراب المعارك الدائرة بين الحوثيين والجيش الى مشارف العاصمة اليمنية، بحسبما افادت مصادر رسمية وامنية امس الاحد. وذكرت وكالة الانباء اليمنية الرسمية ان “مجاميع مسلحة تابعة لأنصار الله (وهو الاسم الذي يتخذه الحوثيون) قامت بالاعتداء بالأسلحة النارية على الدوريات الأمنية التابعة لأمن أمانة العاصمة صنعاء أثناء قيامهم بواجبهم الأمني وتنفيذ الدوريات المعتادة لترسيخ الأمن والاستقرار بكافة أحياء أمانة العاصمة”.
وقام مسلحون من الحوثيين باغلاق الطريق في حي الجراف حيث يوجد مكتب تمثيلي للحوثيين في مكان قريب من وزارة الداخلية، وأطلقوا النار على دورية للشرطة من مبان قريبة. وذكرت وكالة الانباء الرسمية نقلا عن اللجنة الامنية الخاصة بصنعاء ان اطلاق النار اسفر عن اصابة 17 عنصرا من الامن بجروح. واكدت مصادر امنية ان الحادث وقع عندما قامت السلطات بالقاء القبض على عنصرين من انصار الله وكانت تحاول القاء القبض على آخرين. اما الحوثيين فقد اتهموا السلطات في بيان على موقعهم، باستهداف مكتبهم في صنعاء وبمحاولة اشعال “حرب عبثية”. وتدور مواجهات في عمران (شمال صنعاء) منذ مطلع فبراير بين الحوثيين والقبائل المتحالفة معهم من جهة، اللواء 310 الذي يقوده العميد حميد القشيبي القريب من اللواء النافذ علي محسن الاحمر ومن التجمع اليمني للاصلاح من جهة اخرى. ويساند الجيش في المعارك المستمرة منذ اسابيع مسلحون من التجمع اليمني للاصلاح، فيما يساند الحوثيون ايضا مسلحون قبليون ليتخذ الصراع في هذه المنطقة طابعا سياسيا قبليا. وكان تم التوصل الى اتفاق لوقف اطلاق النار في الرابع من يونيو بين الجيش اليمني والمتمردين الحوثيين، الا ان الاتفاق سرعان ما انهار. في المقابل، يتهم الحوثيون بانهم يسعون الى السيطرة على اكبر قدر ممكن من الاراضي في شمال اليمن استباقا لتحويل اليمن الى دولة اتحادية. وسبق ان حقق الحوثيون في عمران تقدما على حساب آل الاحمر، وهم زعماء قبيلة حاشد النافذة التي معقلها عمران. على صعيد متصل اغتال مسلحون مجهولون امسالأحد رئيس حركة “أنصار الله” الحوثية محمد صالح الهاشمي والذي يعمل مديرا لمكتب السياحة في محافظة الضالع وسط اليمن. وقال علي القحوم من المكتب الاعلامي للحوثيين لوكالة الانباء الالمانية (د. ب. أ) إن الهاشمي تلقى عدة تهديدات سابقة من الاصلاحيين ( الا أنهم اغتالوه اليوم (امس) وهو يستقل دراجة نارية بينما أصيب ابنه بجروح خطيرة . وبين القحوم أن مسلحين اطلقوا الرصاص على الهاشمي ما ادى الى سقوطه قتيلاً على الفور بينما نقل السكان ابنه الى المستشفى. فيما نفى مصدر محلي يمني امس الاحد سيطرة مسلحين حوثيين على “متنة “، المركز الإداري لمديرية بني مطر التابعة لمحافظة صنعاء. وقال المصدر الذي فضل عدم ذكر اسمه لوكالة الأنباء الألمانية(د.ب.أ) إن “كل ما قيل حول سيطرة الحوثيين هناك لا أساس له من الصحة”، مشيراً إلى أن عددا من الحوثيين اجتمعوا في تلك المنطقة لمناقشة أوضاع الموقع
العسكري التابع للقوات الخاصة على خط الحديدة – صنعاء والذي سيطر عليه الحوثيين ، دون ان يسيطروا على اي موقع. وكان موقع “براقش نت” أفاد بأن مسلحين حوثيين سيطروا على “متنة ” ، مشيرا إلى أن سيطرة الحوثيين على مركز مديرية متنة جاءت بعد معركة مع قوات من الجيش اليمني كانوا في طريقهم إلى منطقة الظفير في بني مطر التي سقطت بيد المسلحين الحوثيين. ومن جهة أخرى صرح علي القحوم من المكتب الاعلامي للحوثيين لـ ( د. ب. أ) بأن وسائل الاعلام تحاول أن تختلق أخبارا لا أساس لها من الصحة، مؤكداً عدم وجود اي سيطرة من قبلهم على منطقة “متنه”. وأضاف أن الوضع مستقر في تلك المنطقة والسكان لا دخل لهم بالصراعات الجارية بين الحوثيين) والاصلاح وتشهد منطقة همدان، وبني مطر اشتباكات متفرقة منذ عدة ايام، إضافة الى محافظة عمران شمال صنعاء والتي تشهد ايضاً اشتباكات بين الحوثيين وافراد اللواء 310 المحسوبين على الاصلاح وحتى الوقت الحالي لا تزال جماعة تابعة للحوثيين مسيطرة على جبل الظفير في بني مطر غرب العاصمة صنعاء. وكان الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي حذر جماعة الحوثيين المسلحة من تجاوز الخطوط الحمراء، وقال خلال لقائه وزير الدولة البريطاني للتنمية الدولية، الن دنكن، والوفد المرافق له يوم الخميس الماضي إن “ما جرى ويجري الآن في عمران من تحركات ومواجهات لا بُد من الوقوف أمامها بحزم ولا يجوز توسيع المواجهة أو تجاوز الاتفاقات المبرمة وعلى جميع الأطراف الالتزام بها”. على صعيد اخر اغتال مسلحون من تنظيم القاعدة مساء السبت رجلين في مدينة الشحر في محافظة حضرموت في جنوب شرق اليمن بتهمة ممارسة السحر والشعوذة، حسبما أفاد مصدر امني محلي. وذكر المصدر ان “مسلحين من القاعدة كانا على متن دراجة نارية أطلقا النار على المواطن عمر عبد الحافظ مما ادى الى مقتله في الحال”. وبعد فترة وجيزة “نفذ مسلحان آخران ينتميان ايضا لتنظيم القاعدة، وعلى مقربة من مكان مقتل الرجل الاول، عملية مماثلة أودت بحياة سعيد الحضرمي الذي كان يقف امام محل الحلاقة الذي يملكه” بحسب المصدر نفسه. وذكر المصدر ان “الرجلين قتلا بسبب اتهامها بممارسة السحر والشعوذة” مشيرا الى ان التنظيم المتطرف سبق ان هدد الضحيتين.

إلى الأعلى