الثلاثاء 12 ديسمبر 2017 م - ٢٣ ربيع الأول ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / الدين الحياة / المعاني السامية من هجرة المصطفى (صلى الله عليه وسلم)

المعاني السامية من هجرة المصطفى (صلى الله عليه وسلم)

إعداد ـ محمد عبد الظاهر عبيدو:
الهجرة النبوية كانت ولاتزال لحظة فارقة، وواحدة من أهم المحطات في حياة الاسلام والمسلمين، فهي باستمرار تتدفق بالمعاني والعبر والدروس، بل هي تجدد وعينا ونحن نعيش حالات من الصراع لم يشهد التاريخ مثلها.
والهجرة مليئة بالأحداث التي تحتاج لإعادة قراءة ليستعين بدروسها المسلم في هذا العصر حيث تتزايد المخاطر التي تحيق بالإسلام والمسلمين.
ويكفي أن يتوقف المسلمون أمام واحدة من أبرز عبر الهجرة النبوية ودروسها وهي مواجهة الخطط التي تحاك للمسلمين، فقد أخذ المهاجرون يتركون مكة تباعاً حتى كادت تخلو من المسلمين، وشعرت قريش بأن الاسلام أضحت له دار تحميه، فتوجست خيفة من عواقب هذه المرحلة الخطيرة في دعوة محمد (صلى الله عليه وسلم) وقررت قتل النبي (صلى الله عليه وسلم) للقضاء على الدعوة.
خطط المشركون لقتل رسول الله (صلى الله عليه وسلم) وللقضاء على دينه وإسلامه وخططوا للوقوف في وجه قضاء الله سبحانه وتعالى. فماذا كانت عاقبة خططهم التي لم ينقصها تدبير مدبّر من البشر، ولم تنقصها أداة من أدوات المكر، ولم تنقصها حيلة من حيل العقل؟
يقول الله عز وجل:(وإذ يمكر بك الذين كفروا ليثبتوك أو يقتلوك أو يخرجوك ويمكرون ويمكر الله والله خير الماكرين) (الانفال ـ 30). ويقول أيضا في المعنى ذاته:(أم أبرموا أمراً فإنا مبرمون، أم يحسبون أنّا لا نسمع سرهم ونجواهم بلى ورسلُنا لديهم يكتبون) (الزخرف 79 ـ 80)، (أم أبرموا أمراً)، أم أحكموا خطتهم، وأحكموا مكرهم (فإنا مُبرمون) نحن أيضا أبرمنا وأحكمنا خطتنا. فأي الحكمين المبرمين ينفذ؟ ما قيمة مكر المشركين وخططهم التي وضعوها للقضاء على الاسلام من حيث القضاء على الرسول (صلى الله عليه وسلم)، للقضاء على رحمة الله المهداة الى هذه الانسانية عامة؟ باءت خططهم بالفشل، باءت خططهم بالانمحاق والزوال، وأنفذ الله عز وجل حكمه، ولا داعي الى التفصيل، فالجميع يعلم نبأ الهجرة وكيف كانت بوابة الفتح الاسلامي إلى مشارق الأرض ومغاربها وشمالها وجنوبها.
ويناشد المسلمين أن يستفيدوا من هذه العبرة وأن ينظروا كم يؤكد ويكرر بيان الله سبحانه وتعالى هذا المعنى، لكي لا ننسى، أن أعداء الله عز وجل لا تخلو منهم الارض. تلك سنّة قضى الله عز وجل بها ومن ثم فإن خططهم مستمرة لا تنقطع. لكن أي الخطتين تنفذ؟ وأيهما تبوء بالزوال والمحو؟
ولو عدنا الى تاريخ المسلمين مع الاسلام لوجدنا جوانب الدنيا ولا نقول التاريخ أجمع توقع على بيان الله عز وجل:(ومكروا ومكر الله والله خير الماكرين).
ومن يرتاب في قرارات الله وحكمه فليعد الى سيرة الهجرة النبوية، فليعد الى ظاهرة الهجرة في مقدماتها ثم لينظر الى نتائجها، فقد نفض المسلمون أيديهم من الدنيا وزخارفها ومتاعها ومتاع الغرور كما وصف الله سبحانه وتعالى واتجه كل منهم الى ربه وكأنه يقول:(وعجلتُ إليك رب لترضى). هذه المقدمة، فماذا كانت النتائج؟ كانت النتائج أن أعاد لهم الله الوطن الذي سُلب ومعه أوطان كثيرة أخرى، أعاد لهم الله الأموال التي استُلبت منهم بل التي تركوها وراءهم ومعهم كنوز من الاموال والمدّخرات الاخرى، وجعل لهم من هذا الدين شعاعا كشعاع الشمس يمتد يميناً وشمالاً وشرقاً وغرباً وجنوباً في كل أنحاء العالم، تلك هي شجرة الهجرة في جذعها الراسخ وتلك هي ثمراتها في نتائجها المورقة المثمرة العظيمة. فليعتبر المسلمون.
التقويم الهجري تنظيم للعبادات وتذكير بالتاريخ
أربعة عشر قرناً وأربع وعشرون سنة كاملة مرت على هجرة الحبيب المصطفى (صلى الله عليه وسلم) من مكة المكرمة إلى يثرب، إيذانا بميلاد الدولة الإسلامية الموحدة، التي انطلقت من لتنشر نور الإيمان في كافة أرجاء الأرض شرقاً وغرباً.
ولم يكن التقويم الهجري بالنسبة إلى المسلمين مجرد أرقام وأسماء شهور. إنما هو دلالة أكيدة على ارتباط الأمة بتاريخها. وسمة متميزة فارقة بارتباط عباداتها ومناسكها بقمرها وهلالها. الذي بظهوره يبدأ شهر وينتهي آخر، وفقا لمنازل وأطوار قدرّها العزيز العليم.
يقول المولى عزّ وجلّ:(إن عدّة الشهور عند الله اثنا عشر شهراً في كتاب الله يوم خلق السماوات والأرض منها أربعة حرم) (التوبة ـ 36) هذه الآية الكريمة تدل على أن الشهور المعتد بها، التي ينبغي أن نعمل من خلالها ونتخذ محطات ومواقف في حياتنا الفردية والجماعية ونؤرخ بها لأيامنا وشهورنا وأعوامنا كل شؤوننا إنما هي الأشهر الهجرية التي يرجع إليها تاريخ المسلمين، لأن الآية الكريمة بينت الأشهر الحرم وأكدت تميزها ومكانتها.
وكان أول بدء العمل بالتاريخ الهجري في زمن سيدنا عمر بن الخطاب ـ رضي الله عنه ـ وذلك لأن الحاجة قبل ذلك لم تكن داعية إليه في بداية الإسلام، وزمن النبي (صلى الله عليه وسلم) وأبي بكر ـ رضي الله عنه ـ وعندما دعت الحاجة إلى وضع تاريخ ثابت وعام للمسلمين جميعاً، وقت أن توسعت الدولة الإسلامية في عهد عمر بن الخطاب ـ رضي الله عنه ـ وفتحت الشام والعراق ومصر .. وغيرها من البلدان فرأى أمير المؤمنين ومن معه من الصحابة الأجلاء ـ رضوان الله عليهم ـ الحاجة إلى وضع تاريخ يكون نابعا من الإسلام، منبثقا من هذا الدين، مذكراً بمعالمه وأيامه العظيمة في بداياته، فرأوا أن يبدأ من هجرة النبي (صلى الله عليه وسلم). لأنه بالهجرة بدأت دولة الإسلام في التكون والنمو والتأسيس والقوة، بينما مولد النبي (صلى الله عليه وسلم) لا يشير الى القوة الفورية ولا إلى الدولة الموحدة الحاضرة، وكذلك بعثة النبي (صلى الله عليه وسلم)، لا تشير أيضاً إلى واقع حاضر سريع، من الاستجابة وتأسيس المجتمع المسلم المتكامل وقت البعثة. إنما الهجرة من مكة المكرمة إلى المدينة المنورة هي التي تشتمل على الأرض التي استطاع المسلمون من مهاجرين وأنصار أن يقفوا عليها دون منازع وأن يكوّنوا دولتهم دون عقبات داخلية.
ومعلوم أن المسلمين توافدوا وتقاطروا على المدينة مهاجرين أفراداً وجماعات منذ بداية السنة الهجرية، وإن كان النبي (صلى الله عليه وسلم) خرج من مكة في ربيعه الأول ولكن نظر الصحابة الى شهر الله المحرم، فرأوا فيه بداية عظيمة كريمة. فاتفقت كلمتهم وأجمعوا أمرهم على أن يجعلوا من المحرم بداية العام. ويجعلوا من هجرة النبي المعظم بداية التاريخ الإسلامي العظيم.
وهذا الأمر من الصحابة، الذي أخذ شكل الإجماع والاتفاق على جعل تاريخ خاص بأمة الإسلام في الوقت الذي كان من قبلهم يؤرخ بمولد المسيح (عليه السلام) والإسلام وهو يعترف بالأنبياء لكنه إذا جاء نبي فهو يرث ما تركه النبي الذي قبله، ويكون أمر الدعوة الى الذي بعده، ويتجه الخطاب الى الناس بوجوب اتباعهم النبي الجديد ووجوب تركهم كل ما سبق أيام التشريع الجديد.
وقفة إيمانية عاقلة
وإذا أردنا أن نقف وقفة ايمانية عاقلة في بداية كل عام نجد أن كل شيء له بداية، لا بد أن تكون له نهاية. وأن العام الذي ينصرم يطوى ولا يعود. كذلك الشهر واليوم. وقد ورد في بعض الآثار، أن اليوم الذي يطلع علينا فجره ينادي كل إنسان: أنا يوم جديد وعلى عملك شهيد، فاعمل فيّ صالحاً فإني لا أعود.
ففي بداية العام ونهايته ومرور الأيام والشهور والأعوام عبرة للإنسان العاقل ليحاسب نفسه كل يوم على ما عمل. وكل شهر على ما أنجز وكل عام على ما قال وفعل. حتى يستغفر عن التقصير. ويطلب المزيد من الخير. وتنشط نفسه في بداية كل عام بجذوة الأمل نحو العمل. ويريد أن يكون عامه الحالي خيرا، وأفضل من عامه الماضي والخيرية هنا في مجال مرضاة الله. والتزود للحياة الباقية. ونبينا محمد (صلى الله عليه وسلم) يقول:(من استوى يوماه فهو مجبون) بمعنى أن الذي لا يزداد يومه خيراً وعملاً صالحاً على أمسه فهو خاسر فكيف بالذي يستوي عاماً. بحيث لا يزداد في هذا العام على عامه الماضي خيراً ولا صالحاً؟ بل كيف بمن ينتكس ويتراجع ويقصر في عامه الحالي عن عامه الماضي. فهو أعظم من الخاسر وأشد من المحروم لذا ينبغي على كل عاقل أن يراجع حساباته وأن ينظر في أيامه وشهوره وعامه الذي مضى وأن يعاهد ربه على السعي الحثيث نحن الخير والفضيلة والعلم النافع والعمل الصالح.
هجرة أم سلمة نموذج للتضحية
من أعظم الدروس والعبر التي تجلت في عملية الهجرة التضحية في سبيل الله، حيث ترك المسلمون الأوائل بيوتهم وزوجاتهم وأموالهم وأولادهم وعشيرتهم مهاجرين إلى الله، وهل هناك أعظم من هذه التضحية في سبيل الدين؟ دلالة على أن الدين والمعتقد أعز وأغلى من كل ما سبق، يضحي المسلم السوي بكل ما يملك من أجل سلامة دينه وسلامة معتقده، وهذا ما يجب على المسلمين فهمه اليوم وهم يواجهون أشد المؤامرات وأبشع الجرائم المستهدفة دينهم وإنسانيتهم وأوطانهم. ومنها نموذج (أم سلمة) التي هاجرت مع زوجها وابنها وهم أوائل أهل بيت هاجروا وزوجها لما رآه أصهاره مرتحلا بأهله قالوا: هذه نفسك غلبتنا عليها! أرأيت صاحبتنا هذه؟ علام نتركك تسير بها في البلاد؟ فأخذوا منه زوجته! وغضب آل أبي سلمة لصاحبهم فقالوا: لا والله لا نترك ابننا عندها اذ نزعتموها من صاحبنا! وتجاذبوا الغلام بينهم! وانطلق أبو سليمة مهاجرا وحده إلىالمدينة، وحبست أم سلمة عند قومها وأخذ قوم أبي سلمة الولد! وظلت هي وحيدة تبكي ابنها وزوجها لمدة سنة حتى سمحوا لها بالهجرة. فخرجت بولدها تريد المدينة وليس معها أحد، وفي الطريق لقيها عثمان بن طلحة، وكان مشركا فأخذته مروءة العرب ونخوتهم فانطلق بها يقودها إلىالمدينة، كلما نزل منزلاً استأخر عنها مروءة، فلما وصل قباء قال: زوجك في هذه القرية فادخليها على بركة الله ثم انصرف راجعا إلى مكة فكانت أم سلمة ـ رضي الله عنها ـ تقول : والله ما أعلم أهل بيت في الإسلام أصابهم ما أصاب آل أبي سلمة، وما رأيت صاحبا قط أكرم من عثمان بن طلحة.
قصة هجرة عجيبة، وأعجب منها موقف ذلك المشرك الذي صاحب هذه المرأة المسلمة التي ليست على دينه ليوصلها، وأحسن معاملتها ، وغض بصره عنها طيلة خمسمائة من الكيلومترات قطعها في أيام، ثم عاد إلى مكة دون راحة، إنها سلامة الفطرة التي قادته أخيرا إلى الإسلام بعد صلح الحديبية.
وهذا نموذج آخر من تضحيات المهاجرين: صهيب .. ضحّى بكل ما له ليربح دينه.
هناك نموذج آخر من تضحيات المهاجرين في سبيل الله، وقد تجسد في هجرة صهيب ـ رضي الله عنه ـ فعندما أراد الهجرة قال له كفار قريش: أتيتنا صعلوكاً حقيراً فكثر مالك عندنا، ثم تريد أن تخرج بمالك ونفسك! والله لا يكون ذلك! فقال لهم صهيب: أرأيتم إن جعلت لكم مالي، أتخلون سبيلي؟ قالوا نعم! قال: فإني قد جعلت لكم مالي. فبلغ ذلك رسول الله (صلى الله عليه وسلم) فقال: ربح صهيب.

* إمام وخطيب جامع محمد الأمين

إلى الأعلى