الأربعاء 13 ديسمبر 2017 م - ٢٤ ربيع الأول ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / ثقافة وفنون / آدم الراشـدي يوثق جماليات الطبيعة بتكويناتها المتنوعة وبمشاهدها الساحرة
آدم الراشـدي يوثق جماليات الطبيعة بتكويناتها المتنوعة وبمشاهدها الساحرة

آدم الراشـدي يوثق جماليات الطبيعة بتكويناتها المتنوعة وبمشاهدها الساحرة

إزكي ـ من يوسف بن سعيد المنذري:
تتميز السلطنة بتعدد الأماكن الطبيعية التي تثري المصور بتنوع وجهاتها واختلاف تكويناتها لتشكل مصدرا جاذبا لعشاق العدسة الفوتوغرافية في انتقاء الأماكن التي تمهد لهم المسار نحو آفاق الطبيعة الخلابة في الأودية والسهول والشواطئ والأفلاج والبحار والعيون ، وتشكل المناظر بأبعادها الواسعة تناغما رائعا للمصورين للالتقاط بعدساتهم أبهى الصور التي تعكس البيئة الجاذبة للإنسان في قضاء اجمل الأوقات بين ملامح الطبيعة ، ومن المصورين الذين سطع نجمهم في سماء الإبداع المصور آدم بن عزيز الراشدي الذي يهوى تصوير الطبيعة واقتناص الفرص أثناء هطول الأودية ليخلد تلك المشاهد في برواز سيروي عن تفاصيله في شتى مشاركاته وتفاصيل مسيرته مع العدسة .
ويقول الراشدي حول اختياره لتصوير الطبيعة : إن لكل محافظة من محافظات السلطنة طابعا خاصا وتشتهر بالعديد من الوجهات السياحية الطبيعية المميزة والتي يقصدها السياح بكثرة لاكتشاف ما تختزله من آثار ومقومات وتنوع جيولوجي ، ومنذ ان لامست أناملي الكاميرا في بداية مشواري وجدت اختياري نحو تصوير معالم الطبيعة رغم أن هذا النوع من التصوير يتطلب الكثير من الوقت لاختيار الزاوية المناسبة التي تعكس أبعاد الصورة وتبرز معالمها من مختلف جوانبها كما ينبغي على المصور أن يكون على استعداد تام ولعل المثال الذي سأطرحه في هذا الجانب اثناء هطول الأودية، حيث تتيح الجاهزية التامة للمصور التقاط صور ربما لن تتكرر، وبما أن الصورة التي اسعى لالتقاطها تعكس الطبيعة لابد أن تجمع بين الإبداع والجودة اللذين يعدان مفتاح التميز لإخراج الصورة بشكلها الفني اللائق مرتبطا بما تحويه الصورة من تكوينات متفردة ، وبما انني من سكان قرية القريتين بولاية ازكي استغل الفرصة اثناء هطول وادي القريتين والأودية المجاورة له .
أما عن الوقت الذي يفضله الراشدي في الالتقاط فقال : المصور يعتمد بنسبة كبيرة على الضوء الطبيعي لأن مصادر الإضاءة الأخرى قد تؤثر في جودة الصورة على عكس ما تفرزه نتائج الضوء الطبيعي وبالنسبة لي فإن الوقت المناسب قبل غروب الشمس لأن سطوعها يقل تدريجيا وتصبح ناعمة بالتالي يتيح لي اكمال مهمة الالتقاط بأضواء متباينة اختار منها الأنسب ، وهنا يعتمد على تفرغ المصور وعدم الاستعجال في الحصول على نتائج باهرة أو حتى منافسة ذوي الخبرة في المجال لأن البداية محفوفة بالأخطاء واستمرارية التجارب كفيلة بمعالجتها .
وأضاف “الراشدي” : للأدوات المستخدمة دور هام في الخروج بعمل فني، حيث يعتبر الحامل الثلاثي أداة فاعلة في تثبيت الكاميرا وتجنب اهتزاز الصورة والابتعاد عن الميلان كما تساهم الفلترات الخاصة بتصوير الطبيعة في تحسين الجودة ورفع نسبة التباين إضافة إلى استخدام عدسة عريضة تمكن المصور من احتواء معالم واهداف المشاهد المراد تصويرها بوضوح من مختلف الأبعاد وبتعريضات متعددة ، ومع تنافس الشركات المنتجة لأدوات التصوير أصبحت متاحة بسهولة نظرا لأهميتها في اتقان عملية التصوير .
وتحدث “الراشدي”: عن خطته القادمة وقال : لدي خطة بالتوجه إلى التصوير الجوي كونه اصبح يظهر المناظر من الأعلى بشكل مميز وبمساحات شاسعة جدا ، كما تتيح الآلة المستخدمة التعمق فوق أعالي الجبال والمرتفعات في المناطق التي يصعب على الإنسان السير عليها ولدينا نماذج من المصورين أبدعوا في التصوير الجوي باتقان واحتراف نظرا كما اسلفت لتمتع السلطنة بمناظر خلابة متنوعة .
واختتم آدم الراشدي حديثه : علينا كمصورين أن نوثق التنوع البيئي الذي تمتاز به السلطنة لننقل للعالم المشاهد التي تكمن في الثراء الطبيعي بشتى أنواعه كون الصورة تعتبر كافية لترجمة كل اللغات وكفيلة بإيصال رسالة المشهد الذي تحويه لتصبح مصدر جذب وتشجيع للسائح لزيارة هذه الأماكن .

إلى الأعلى