الإثنين 18 ديسمبر 2017 م - ٢٩ ربيع الأول ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / الرياضة / منتخبنا الوطني الجامعي يكتسح تايبيه ويتربع على مجموعته للعبور إلى الدور الثاني
منتخبنا الوطني الجامعي يكتسح تايبيه ويتربع على مجموعته للعبور إلى الدور الثاني

منتخبنا الوطني الجامعي يكتسح تايبيه ويتربع على مجموعته للعبور إلى الدور الثاني

رسالة ينشوان – من طالب بن حمود البلوشي:
تأهل منتخبنا الوطني الجامعي لكرة القدم للصالات على حساب المجموعة الأولى ، بعد أن تصدرها بالنقاط العشر التي أضافها بعد فوزه على منتخب جامعات تايبيه بنتيجة 12–3 ، فيما رافق صاحب الأرض والجمهور منتخب الصين منتخبنا إلى الدور الثاني ، وقد جاء منتخبنا الوطني الجامعي في المركز الأول برصيد 10نقاط ، فيما حل منتخب جامعات الصين في المركز الثاني برصيد 9 نقاط ، وجاء منتخب جامعات كالدونيان الجديدة الفريق الضيف على القارة الآسيوية في المركز الثالث برصيد 5 نقاط ، وذهب المركز الرابع لمنتخب جامعات قيرغيزستان برصيد 3 نقاط ، فيما سكن منتخب تايبيه المركز الأخير والخامس في المجموعة برصيد خال من النقاط .

تحظى هذه المشاركة بدعم من وزارة الشؤون الرياضية والعريمي بوليفارد ، حيث سعت اللجنة رغم محدودية ميزانيتها إلى التسويق لهذه البطولة وتوفير التسهيلات من أجل ضمان مشاركة ناجحة وعن ذلك قال لاعب منتخبنا الوطني سلمان المديلوي من كلية الشرق الأوسط : إن مساهمة القطاع الخاص والمتمثلة في العريمي بوليفارد وتوفير التذاكر من وزارة الشؤون الرياضية ساهمت في نجاح المنتخب ، ولولا توحيد الجهود والسعي نحو هذه المشاركة لما بلغ منتخبنا الوطني الجامعي هذه المراحل ، ولما أصبحت لدينا الإمكانيات التي يمكن بها أن نقارع كبار القارة الآسيوية فكل الشكر لهم والشكر موصول لكل المتابعين لنا في السلطنة والمساندين والمتابعين لهذه المشاركة الآسيوية وأخص بالشكر الدكتور سالم بن خميس العريمي وكل القائمين على اللجنة العمانية للرياضة الجامعية على الجهد والعمل المتواصل ونأمل أن تكون هدية اللاعبين هو كأس البطولة ، وأود أن أشيد بالجهاز الفني والإداري على العمل من أجل تهيئة كافة الظروف خلال هذه البطولة .

رباعية أولى

افتتح منتخب تايبيه المباراة من خلال ضربة البداية التي بدأت كمحاولة لفرض السيطرة والتسجيل منذ أولى الدقائق ولكن منتخبنا الوطني وعبر تمريرة بلغت قدم محمد السيابي ، استطاع بعد مرور دقيقة واحدة من تسجيل هدف التقدم لمنتخبنا الوطني الجامعي ، ولكن سرعا ما عاد منتخب تايبيه إلى المباراة من خلال تسجيل هدف التعادل خلال نفس الدقيقة ، لتشهد المباراة دقيقة أولى مجنونة ، لم يهدأ منتخبنا حتى أن عاد وسجل الهدف الثاني عبر تسديدة سلمان المديلوي التي عانق الشباك في الدقيقة الثانية من المباراة ، ليحاول زامل البلوشي إضافة الهدف الثالث ولكن براعة حارس مرمى منتخب جامعات الصين تايبيه حالت دون تسجيل أفضلية لمنتخب تايبيه الذي تراجع إلى الخلف من أجل حماية عرينه من استقبال هدف ثالث خلال الدقائق الأولى من المباراة ، ولكن دفاعات منتخب جامعات الصين تايبيه ساهمت تأخير الهدف الثالث حتى الدقيقة 11 من زمن الشوط الأول ، حيث سكنت تسديدة سالم المخيني شباك مرمى حارس الصين تايبيه ، بعد سيطرة فرضها منتخبنا الوطني خلال الدقائق العشر الأولى من عمر المباراة والشوط الأول ، فيما كان منتخب الصين تايبيه بين المحافظة على شباكه من خلال التراجع إلى الخطوط الخلفية وبين تقليص الفارق من خلال إضافة هدف ثان من خلال استغلال الهجمات المرتده بعد الضغط الهجومي الذي فرضه لاعبو منتخبنا الوطني ، لتمضي الدقائق ويصل المنتخبان إلى الدقيقة 14 من عمر الشوط الأول ويطلب فيها مدرب منتخبنا الوطني الجامعي سامي اليوسفي وقتا مستقطعا ليبحث فيها اليوسفي عن زيادة الغلة التهديفية وأن يسجل خلال الدقائق الأربع المتبقية من عمر الشوط الأول ، ليتمكن منتخبنا الوطني الجامعي وقبل نهاية الشوط الأول من إضافة الهدف الرابع عبر وضاح السيابي ، بعد تمريرة حسام المخيني التي جعلت السيابي في مواجهة المرمى ، لينتهي الشوط الأول بنتيجة 4 لمنتخبنا الوطني الجامعي مقابل هدف واحد لمنتخب جامعات الصين تايبيه .

مضاعفة النتيجة

بدأ الشوط الثاني بضربة البداية مع منتخبنا الوطني الجامعي ، ليسجل ثنائية متتالية عبر زامل البلوشي و معتصم الشامسي خلال الدقيقة الأولى ، ليعود زامل البلوشي في الدقيقة الثالثة ويسجل الهدف السابع لمنتخبنا الوطني الجامعي ، ويضاعف الضغط الهجومي من خلال دخول وضاح السيابي ومحمد الحراصي لزياد الغلة التهديفية ويضيف منتخبنا الوطني الهدف الثامن في الدقيقة الرابعة ، ولعل هذه السيطرة ساهمت في إضافة الهدف التاسع في الدقيقة 6 من عمر الشوط الثاني ، ليواصل منتخبنا الوطني السلسلة التهديفية التي افتتح فيها الشوط الثاني من خلال تسجيل الأهداف الخمسة خلال الدقائق الست الأولى مع عمر الشوط الثاني ، ليطلب مدرب منتخب جامعات الصين تايبيه عند الدقيقة 8 من الشوط الثاني وقتا مستقطعا لترتيب أوراقه والعودة للمباراة وتقليص النتيجة فيما تبقى من عمر المباراة ، ليتمكن منتخب جامعات الصين تايبيه من ترجمة هذه التعليمات خلال الدقيقة 10 من الشوط الثاني ، وذلك من خلال تسجيل ليو ليو الهدف الثاني لمنتخبه بعد مواجهة حارس مرمى منتخبنا الوطني حمد الفضيلي الذي حل كدبيل في هذه المباراة بعد إيقاف حارس منتخبنا الوطني هشام الوهيبي بعد حصوله على بطاقتين صفراء خلال المباريات الأولى من عمر البطولة ، ليقدم الفضلي عطاءات جيدة ، ساهمت في الحفاظ على الشباك في العديد من الهجمات التي حاول فيها منتخب الصين تايبيه بلوغ مرمى منتخبنا الوطني من أجل تقليص النتيجة ، ولكن منتخبنا عاد إلى التسجيل ليضيف وضاح السيابي في الدقيقة 13الهدف العاشر قبل أن يغادر أرضية الملعب مصابا ، ويسجل منتخب جامعات الصين تايبيه الهدف الثالث له بعد مرور دقيقة والتي شهدت خروج حارس المرمى حمد الفضلي كذلك بسبب الاصابة ، ولكن منتخبنا الوطني الجامعي واصل التسجيل وأضاف الهدف الحادي عشر عبر محمد الحراصي في الدقيقة17 ، قبل أن يختتم حسام المخيني التسجيل في الدقيقة 18، مضيفا الهدف الثاني عشر الذي انتهى عليه لقاء منتخبنا الوطني الجامعي مع منتخب جامعات الصين تايبيه .

هدية عُمان

بعد التأهل المستحق عن المجموعة الأولى وبلوغ الدور الثاني من البطولة الآسيوية الجامعية ، غمرت الفرحة الجهاز الفني والإداري واللاعبين ، وتأهب الكل للاحتفال بهذا الصعود ، وعن ذلك قال الدكتور ناصر الجهوري رئيس البعثة العمانية المشاركة في البطولة وعضو اللجنة العمانية للرياضة الجامعية ، إن تأهل منتخبنا الوطني على حساب المجموعة الأولى ، لنخطي بذلك خطوة إلى الأمام والتقدم إلى الكأس من وتبقى لدينا خطوتان مهمتان وهي الدور قبل النهائي والنهائي وأتمنى أن يستمر عطاء اللاعبين في أرضية الملعب من أجل تقديم الأفضل والاستمرار نحو الصدراة وبلوغ الكأس التي تعهدنا جميعا أن نفكر فيها وأن نقدمها هدية لعُمان وشعبها الأوفياء ، وأضاف : التفكير في كل مباراة مع الجهاز الفني من خلال الحسابات جاء ليؤكد مدى التحضير الجيد لهذه البطولة التي تضم نخبة المنتخبات الآسيوية في هذه البطولة الجامعية التي تشكل تجمعا لمختلف الطلاب الدارسين في مؤسسات التعليم العالي في السلطنة والتي نأمل أن نعكس الصورة الطيبة التي رسمها قائد عُمان وباني نهضتها في كل بقاع الأرض ، وأن تتبع الأثر الطيب الذي تعكسه البعثة العمانية في هذه البطولة التي نجحت منذ يومها الأول ، من خلال احتفاء الشعب المسلم في مدينة ينشوان الإسلامية بالبعثة العمانية ، حيث قضينا النصف الأول من المدة المقررة في هذه البطولة وأدركنا مدى أهمية مثل هذه البطولات التي تجد مزيجا بين الرياضة والجانب العلمي .

إلى الأعلى