السبت 21 أكتوبر 2017 م - ١ صفر ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / الاقتصاد / هيئة المنطقة الاقتصادية الخاصة بالدقم تبتعث 88 طالبا للدراسة في الصين
هيئة المنطقة الاقتصادية الخاصة بالدقم تبتعث 88 طالبا للدراسة في الصين

هيئة المنطقة الاقتصادية الخاصة بالدقم تبتعث 88 طالبا للدراسة في الصين

بالتعاون مع “وان فانج العمانية”

ينتشوان “الصين” ـ الوطن”:
قام معالي يحيى بن سعيد بن عبدالله الجابري رئيس مجلس إدارة هيئة المنطقة الاقتصادية الخاصة بالدقم خلال زيارته لمدينة ينتشوان الصينية مؤخرا بزيارة الطلبة العمانيين المبتعثين من قبل الهيئة بالتعاون مع شركة وان فانج العمانية وذلك بمقر دراستهم في كلية نينغشيا (Ningxia Polytechnic).
وحث معاليه خلال الزيارة الطلبة على الجد والاجتهاد والتركيز على التحصيل العلمي، مؤكدا أن الهيئة تتواصل بشكل مستمر مع إدارة الكلية لحل أي صعوبات تواجههم، كما التقى معاليه بالهيئة التدريسية والأكاديمية وتعرف من خلالهم على أداء الطلبة.
وتأتي زيارة معالي يحيى بن سعيد بن عبدالله الجابري للطلبة للوقوف على مستويات تحصيلهم العلمي والاستماع إلى آرائهم والتعرف على تطلعاتهم وبحث أي صعوبات تواجههم.
ويبلغ عدد الطلبة الدارسين حاليا بجمهورية الصين الشعبية 38 طالبا بدأوا دراستهم في شهر مارس الماضي، وتبلغ مدة الدراسة سنتين يحصل بعدها الطالب على دبلوم في أحد المجالات الفنية والتقنية المتخصصة مثل : الطاقة المتجددة، والمعدات النفطية، وهندسة البتروكيماويات، والإدارة الاقتصادية، ومواد البناء، وتكنولوجيا تطبيقات الحاسوب، وقد حصلت كلية نينغشيا (Ningxia Polytechnic ) مؤخرا على الاعتراف الأكاديمي من قبل وزارة التعليم العالي.
وهذه هي الدفعة الأولى من الطلبة الذين سوف يعملون فور تخرجهم في الشركات الصينية العاملة بالمدينة الصناعية الصينية العمانية بالدقم.
الدفعة الثانية
وتأتي زيارة معاليه للطلبة في الوقت الذي أعلنت فيه هيئة المنطقة الاقتصادية الخاصة بالدقم أن الدفعة الثانية من الطلبة التي تضم 50 طالبا سوف تلتحق بالدراسة في كلية نينغشيافي الربع الأول من العام المقبل، ليرتفع بذلك إجمالي عدد الدارسين بجمهورية الصين الشعبية إلى 88 طالبا.
وقد بدأت هذه الدفعة في سبتمبر الجاري دراسة اللغة الإنجليزية لمدة 6 أشهر بمركز التدريب التابع لهيئة المنطقة الاقتصادية الخاصة بالدقم بهدف تأهيلهم ورفع مستواهم في اللغة الإنجليزية ثم سيتم ابتعاثهم للدراسة بكلية نينغشيا لمدة سنتين للحصول على دبلوم متخصص يؤهلهم للعمل في الشركات المستثمرة بالمنطقة الاقتصادية الخاصة بالدقم، وقد تم اختيار الطلبة بناء على المقابلات الشخصية التي تمت خلال الفترة الماضية وتم إعطاء الأولوية لأبناء ولاية الدقم بشكل خاص وأهالي محافظة الوسطى بشكل عام.
وتأتي هذه الدورات ضمن التزام هيئة المنطقة الاقتصادية الخاصة بالدقم بتطوير كفاءة الموارد البشرية من أهالي ولاية الدقم بشكل خاص ومحافظة الوسطى بشكل عام ليتمكنوا من شغل الوظائف التي تطرحها الشركات المستثمرة بالمنطقة، كما تأتي ضمن التزام شركة وان فانج العمانية بتوفير نحو 1000 فرصة عمل للشباب العماني للعمل في المشاريع التي سيتم إنشاؤها بالمنطقة الاقتصادية الخاصة بالدقم.
إشادة بمستويات الطلبة العمانيين
وقدمت الهيئة التدريسية والأكاديمية خلال زيارة معالي يحيى بن سعيد بن عبدالله الجابري رئيس مجلس إدارة هيئة المنطقة الاقتصادية الخاصة بالدقم للكلية شرحا عن البرامج الأكاديمية والتدريبية التي تقدمها الكلية للطلبة العمانيين الدارسين بها، كما تعرف معاليه على الأنشطة الرياضية والزيارات العلمية والبرامج الترفيهية التي توفرها الكلية للطلبة، كما زار سكن الطلبة وتعرف على الخدمات التي يتم تقديمها لهم والوجبات الغذائية التي تحرص الكلية على توفيرها للطلبة العرب.
وأشادت الهيئة الأكاديمية والتدريسية بالكلية بمستويات الطلبة العمانيين وجديتهم ورغبتهم في مزيد من التحصيل العلمي والتطور المستمر في مستوياتهم الدراسية.
الطلبة يعبرون عن تفاؤلهم
من جهتهم قدم الطلبة خلال الزيارة شرحا عن سير الدراسة والخدمات المتوفرة بالكلية والأنشطة الرياضية التي يمارسونها، معبرين عن امتنانهم للفرص التي أتيحت أمامهم.
وقال سرور بن خادم الجنيبي وهو أحد الطلبة الدارسين بالكلية من ولاية الدقم إن البرنامج التدريبي يشمل في المرحلة الحالية عددا من المواد المتعلقة بالتجارة الالكترونية ونظم المعلومات واللوجستيات والطاقة المتجددة والبتروكيماويات وإدارة الأعمال،موضحا أنه بعد الانتهاء من المرحلة التأسيسية سينتقل الطلبة إلى مرحلة التخصص الذي سيتم تحديده بناء على ميولهم ودرجاتهم في المرحلة التأسيسية.
الطموح وحب العمل
وعبرالجنيبي عن سعادته باختياره للدراسة في الصين، وقال إنني تعلمت الكثير من خلال دراستي هنا. المجتمع الصيني الذي نختلط به يتميز بالجدية والإخلاص في العمل والرغبة في مزيد من التعلم، وقد لاحظنا الاهتمام الكبير الذي تبذله الهيئة التدريسية وحرصها على استفادتنا من مختلف البرامج التدريسية وإتقاننا لها، كما أنهم يساعدوننا في التكيف على طبيعة الحياة في الصين وتقديم كل ما يمكنهم لزيادة تحصيلنا العلمي .
وأشار إلى أن الفترة التي قضاها في مدينة ينتشوان الصينية غرست فيه الطموح وحب العمل والتفاني فيه والرغبة في مزيد من التعلم واكتساب الخبرة، وقال إننا نتعلم أشياء جديدة كل يوم، وهذه فرصة جيدة أن نستفيد من الخبرات الصينية الموجودة في الكلية التي تحرص على تفوقنا الدراسي، وجميع هذه العناصر غرست فينا الطموح لتحقيق الأفضل والعودة إلى السلطنة بخبرة جيدة تمكننا من المساهمة الإيجابية في التنمية التي تشهدها المنطقة الاقتصادية الخاصة بالدقم بشكل خاص والسلطنة بشكل عام.
المشاركة في الأنشطة
من جهته قال ناصر بن سلطان الغفيلي وهو أحد الطلبة الدارسين في الصين من ولاية محوت إن الطلبة العمانيين الدارسين بالكلية يشاركون بإيجابية في الأنشطة الرياضية والاجتماعية والثقافية بالكلية، موضحا أنهم حصلوا على المركز الأول في كرة القدم على مستوى الكلية، كما أنهم يشاركون في المسابقات الأخرى كمسابقة التحدث باللغة الصينية والتحدث باللغة الإنجليزية وذلك ضمن سعي الكلية لرفع مستويات الطلبة الدارسين بها.
وأوضح أن طريقة التدريس في الكلية جيدة، مشيدا بالبرامج التدريبية العملية التي وصفها بأنها “رائعة” وتواكب التطور الصناعي والتقني الذي تشهده الصين وهو ما يُكسِب الطلبة خبرة جيدة.
وتقدم الطالبان سرور الجنيبي وناصر الغفيلي في ختام حديثهما نيابة عن زملائهما الطلبة بالشكر والتقدير لهيئة المنطقة الاقتصادية الخاصة بالدقم وشركة وان فانج العمانية على البرنامج التدريبي الذي ينتظمون فيه والمقرون بالتشغيل المباشر في الشركات التي سيتم تأسيسها بالمدينة الصناعية الصينية العمانية بالدقم، مؤكدين إن هذا المشروع هو أحد المشروعات الطموحة التي ستساهم في إحداث تغير إيجابي بالدقم.

إلى الأعلى