السبت 21 أكتوبر 2017 م - ١ صفر ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / الرياضة / فن التعامل الإعلامي في دورينا أين وصل ؟!!
فن التعامل الإعلامي في دورينا أين وصل ؟!!

فن التعامل الإعلامي في دورينا أين وصل ؟!!

حسن الهاشمي :التعامل مع وسائل الإعلام مرتبطة بثقافة اللاعب

فهد العريمي : تعد من أهم الأساسيات التي يجب أن يتحلى بها اللاعب قبل الوصول إلى تمثيل المنتخبات

شهاب الحراصي :الإعلام كان ولا يزال جزءا لا يتجزء من أي نجاح متى ما وجد التنظيم

علي الحبسي :نقوم بتوجيه اللاعبين في حديثهم الصحافي بالإضافة إلى اختيار اللاعبين المتحدثين اعلاميا

سالم المحروقي :مواقع التواصل الاجتماعي مهمة جدا في نقل أخبار الرياضيين أينما تواجدوا

استطلاع ـ ليلى بنت خلفان الرجيبية:
الدوريات المحلية منها انطلقت ومنها ما ننتظر انطلاقها … جهود كبيرة تبذل من أجل لقاءات متميزة وجدية في كل مباراة … وقد قامت كافة التجهيزات من أجل إنجاح هذا الحدث الرياضي .. وكافة الأندية أخذت تعد العدة من أجل إخراج فرق قادرة على المنافسة في الميدان .. ولكن غابت بعض حلقات العمل التي بدورها من الممكن ان تثري اللاعب والاداري والمدرب في آلية او كيفية التعامل مع وسائل الاعلام المختلفة كانت قبل المبارة او بعدها نتيجة الفوز او الخسارة … بخاصة ان الرياضة اليوم اصبحت السائدة عبر وسائل الاتصال المختلفة وبخاصة معشوقة الملايين (كرة القدم ) وكافة المنتسبون اليها .. لذلك التطورات من ناحية الاندية والفرق والتعاقدات وبخاصة في كرة القدم اصبحت متطورة كثيرا كونها الواجهة الاولى للرياضة .. وبانتشار وسائل الاتصال المختلفة وخروجها من الاطار المحلي الى الدولي اصبحت الارقام تتزايد في اعداد المتابعيين للاعبين والمنتخبات والاندية في الدوريات او البطولات التي يتواجدون بها .. نتساءل عن دور فن التعامل مع وسائل الاعلام المختلفة في ثقافة منظومتنا الرياضية لدى اللاعبين والاداريين والمدربين أين وصلت ؟ وكيف يتم التعامل مع وسائل الاعلام في البث المباشر بخاصة قبل وبعد المباريات أثناء الفوز أو الخسارة ؟ وأين دور المنسقين الإعلاميين في آلية التعامل مع الإعلام عبر وسائل الاتصال المختلفة ؟
فن ورقي التعامل مع الإعلام
في البداية تحدثنا مع الإعلامي حسن السيد الهاشمي حيث قال : فن التعامل مع الاعلام بالنسبة للاعبين وهو فن راقي في المرتبة الأولى وانا اربط هذا الفن بثقافة اللاعب نفسه وكلما كانت ثقافة اللاعب قوية كان جديرا بمواجهة وسائل الاعلام … بحيث انه من خلال تواجدنا في الساحة في السابق وعلى سبيل المثال كنا نعمل لقاءات نقدم لهم المايك نشعر بخوفهم وبعضهم غير متعودين وبعضهم يتراجعون ويختفون ومع الوقت تعودوا ومثالا فوزي بشير لم يكن متحدثا ومن خلال محاولاتنا ومع الوقت بدأ يتثقف ويعي أهمية الإعلام حيث إن الإعلام اصبح النافذة بالنسبة للاعب امام جماهيره والجمهور لا يعرف ما يدور اللاعب في داخله لهذا من الممكن ان يعبر عن ما يدور بخاطره من خلال الاعلام سواء كان الاعلام المرئي او السمعي او غيره من وسائل الاعلام المختلفة .
الثقافة الإعلامية مع اللاعبين مهمة
وتابع الهاشمي حديثه قائلا : وبالنسبة للجانب الانفعالي فإنه لابد ان تكون ذا ثقافة عالية في التعامل مع الاعلام ويطلع على أداء اللاعبين الاكبر منه سنا حيث انهم تواجدوا في الملاعب وامام الكاميرات وكانت لديهم خبرات وعندهم خبرة طيبة في التعامل مع وسائل الاعلام عندنا هاني الضابط وسيف سلطان وبدر الميمني وعماد الحوسني ومجموعة من المحلليين ايضا متحدثين بشكل جيد ومنهم رشيد جابر ويونس امان وهم كانوا لاعبين قدامي فهؤلاء لابد من متابعتهم ومتابعة طريقة ادائهم وانتقاء الكلمات التي يقدمونها للإعلام لان اللاعب وبشكل عام الاعلام جانب مثري ومهم بالنسبة له حتى النجومية و متى ما اراد الوصول الى قلوب الجماهير وايصال الرسالة الخاصة البعيدة عن قدميه الى الجماهير الكروية وهذا نتاج الخبرة التي قضيتها مع الاعلام من وجهة نظري واتمنى التوفيق لكافة اللاعبين ونتمنى ان نرى دوري قوي ولاعبين جدد يظهرون في سماء الكرة العمانية .
ثقافة التعامل مع وسائل الاعلام
وقال المحلل الرياضي فهد العريمي :الثقافة في التعامل مع وسائل الاعلام المختلفة ينبغي ان تكون لدى اللاعب منذ نعومة اظافره وهي المرحلة الاولى من سنواته في اللعبة وهي من اهم الاساسيات التي يجب ان يتحلى بها اللاعب لان الوصول الى مرحلة متقدمة وتمثيل المنتخبات داخليا وخارجيا ليس بالشيء السهل وهو يعكس من خلال حديثه لوسائل الاعلام عن بقية اللاعبين والنجاحات او المستوى الذي وصلوا اليه بالاضافة الى النتائج اكانت سلبية ام ايجابية فلابد ان تكون لديه اللغة المناسبة في الحديث اضف الى ذلك المرادفات والكلمات وكيفية الرد على التساؤلات بطريقة احترافية نموذجية كما ان الجماهير ينتظرون مثل تلك التصاريح الخاصة باللاعبين بفارغ الصبر ليعرفوا مكنون اللاعب الذي يتابعون ركلات قدميه للكرة وبالتالي يقود حديثه بالتأكيد للاعجاب من قبل الجماهير والمتابعين بغض النظر عن النتيجه التي اختتموا بها لقاء المباريات .
الإعلام بجانب أساسيات الرياضة
وتابع العريمي حديثه قائلا : كما لابد على المسؤولين في الاندية ان يحرصوا على ثقافة الحوار مع اللاعب وتشجيعه للحديث مع وسائل الاعلام لان الساحة الرياضية ملاعبها خصبة للإبداع نظرا للجماهيرية الطاغية والكبيرة وبخاصة لعشاق كرة القدم لذلك مسؤولية القائمين تبدأ من المراحل السنية والاجهزة الفنية لابد ان تعي أهمية هذا الجانب جنبا الى جنب مع تعلم اساسيات ومهارت الرياضة فإذا كان اللاعب غير متعلم ولا يتابع مباريات الخاصة بالنجوم وطريقة حديثهم قبل وبعد المباريات بالإضافة الى متابعة حواراتهم الصحفية والتلفزيونية والاذاعية لن يطور من نفسه فمتابعة الصحافة الرياضية مهمة جدا لانها احد العوامل المهمة لاي لاعب فلا بد ان يكون ملما بكل ما يدور حوله حتى يكمل السلسلة الاحترافية وهذا ينبع من الاهالي والمدربين والاداريين لذا من وجهة نظري اتمنى ان تدرس فنون التعامل مع وسائل الاعلام مع الاساسيات الاولية للرياضة التي يمارسها اللاعب او اللاعبة حتى تكون منهجية واضحة في الاندية والاكاديميات المختلفة بالاضافة الى المدارس .
التهرب من وسائل الاعلام !!
وقال العريمي : يعاني العديد من اللاعبين من مقابلة الكاميرات رهبة وخوفا من الحديث امام وسائل الاعلام او ان البعض منهم لا يجيد الحديث لذا لا يملك سوى التهرب والاعتذار في الحين الاخر ان بعض اللاعبين يقومون بتقليد النجوم الذين يتابعونهم في الحركات والتسديدات ونلاحظهم في الملعب استنساخا لأداء لاعب معين نتمنى حتى في طريقة الحديث مع وسائل الاتصال تقليدهم وامتلاك نفس الثقافة التي يشاهدونها حتى يلم باللعبة والاداء الذي حدث في المباريات بالرغم من ان انديتنا يوجد بها ( المنسق الاعلامي ) ولكن ما نشاهده ان اغلبهم وليس جميعهم ليس لديهم خلفية عن عملهم ولا تتعدى الى انها مجرد وظيفة بالنسبة لهم ونحن من خلال متابعاتنا للمؤتمرات شاهدنا العديد وللاسف البعض منهم ليست لديهم الكفاءة في الحديث تتحدث عن اساسيات معينة في السؤال واجاباتهم تكون خارج الاطار فالمنسق الاعلامي كما هو معروف لابد ان يكون صريحا وملما بكافة جوانب الفريق وفي اي وقت يكون جاهزا ولابد ان يكون متعلما ومثقفا وقريبا جدا من المدرب واللاعبين بالاضافة الى التجهيزات التي يمر بها الفريق والامور الادارية والمالية للنادي حتى يستطيع التعامل مع مختلف وسائل الاتصال في اي لحظة وفي اي توقيت يكون جاهزا لان من المستحيلات ان يحضر المنسق الاعلامي المؤتمر الصحفي ويكون غير قادر على التحاور والرد او حتى الحديث في المؤتمر حتى ان ثقافة اللاعبين الاعلامية هو المسؤول عنها يفترض ولكن ما نعاني منه ان سمفونية الامكانيات الضعيفة لا نزال نعاني منها لهذا لا نستعين بالافضل اطلاقا .

دور المنسق الاعلامي
وقال المنسق الاعلامي شهاب الحراصي : الاعلام كان ولا يزال جزءا لا يتجزء من أي نجاح متى ما وجد التنظيم بالاضافة الى وجود جدول واضح بكل فئاته من ناحية تنسيق تواجده واماكن تواجد الصحفيين والمصوريين بالاضافة الى التصريحات الإعلامية والتلفزيونية وغيرها من الامور الاعلامية كما ان المنسق الاعلامي دوره كبير داخل افنية الاندية لان كافة التصاريح والتقارير الخاصة بالفريق تكون مدونة لديه كما انه يوفر التجهيزات والتعليمات التي يتلقاها من الجهة الادارية حتى تصاريح اللاعبين والاداريين وتخصيص اماكن المؤتمرات الصحافية وتحديد التوقيت المناسب كلها تكون عن طريق المنسق الاعلامي بالاضافة الى الية اختيار اللاعبين المتحدثين لهذا المنسق الاعلامي دوره مهم .
أهمية ثقافة اللاعب إعلاميا
وأضاف الحراصي : وبالنسبة لأهمية الثقافة في فن التعامل مع وسائل الاعلام المختلفة فهي ايضا من العوامل المهمة التي يجب ان يلتزم بها اللاعب وهناك بند جديد في الاتحاد العماني لكرة القدم قد تم تعميمه لكافة الاندية اي لاعب يخالف ظهوره للاعلام عليه مخالفة !! وبعض اللاعبين ملميين ويمنح معلومات للاعلاميين ولديهم الجرأة الكافية في التحدث وبعض اللاعبين يجد صعوبة بالغة في التعامل مع وسائل الاعلام المختلفة وذلك لعدم امتلاكه للثقافة والثقة في التعامل الاحترافي مع وسائل الاعلام ومنهم يجد صعوبة كبيرة في الية التحدث مع وسائل الاعلام لذا نراه يتهرب خوفا من الكاميرات او رهبة من المايكروفونات وكمقترح لابد ان تكون هناك حلقاتن عمل للاعبين حتى يستفيدوا من آليات التعامل مع الاعلام كوننا نحظى بمباريات الدوري بالاضافة الى المعسكرات والمباريات الودية والتي أغلبها تكون دولية ناهيكم عن التواجد الاسيوي والخليجي لهذا اللاعب سيكون مرآة يعكس اداء بقية اللاعبين وواجهة للدولة في تصريحاته كما اتمنى ان تطبق تلك الاسس وتعمم لكافة الاندية .
اساسيات التعامل مع وسائل الاعلام
أما علي الحبسي منسق اعلامي لنادي فنجاء فقد قال : التعامل مع وسائل الاعلام من اهم الاساسيات التي ينبغي ان يدركها اللاعب والمدرب والاداري ونحن بدورنا نقوم بتوجيه اللاعبين في حديثهم الصحافي بالاضافة الى اختيار اللاعبين المتحدثين اعلاميا واخذت على نفسي ان قبل كل مباراة نقوم بعمل محاضرة مبسطة نتحدث فيها مع اللاعبين عن كيفية ادارة اللقاء والاخلاقيات التي يجب اتباعها وكيفية التعامل مع وسائل الاعلام في حالة الفوز او الخسارة وبصفتي اول منسق اعلامي معتمد من الاتحاد الاسيوي فقد استفدت كثيرا من الخبرات التي اكتسبتها وهي اهمية التعامل مع وسائل الاعلام وبخاصة اللاعبين وكوني منسق اعلامي فهناك مهمات كثيرة تقع على عاتقنا .
سبب الابتعاد عن الاعلام
وتابع الحبسي قائلا : هناك بعض الرياضيين يبتعدون تماما عن الاعلام لعدة اسباب ولكن نحن بدورنا نخفف عنهم عبء الظهور والخوف من خلال انشاء قناة على حساب تويتر أقوم من خلالها بتصوير اللاعبين ومحاورتهم في التدريبات وقبل وبعد المباريات وبهذا يخلق للاعب نوعا من التعود في الظهور امام الكاميرات وبدأ الخوف والتردد يتلاشى شيئا فشيئا وما يحدث ان هناك توتر العلاقة ما بين الاعلام واللاعبين واداريي الاندية بسبب عدم امكانية تقبل النقد لهذا نرى الكثير من اللاعبين لديهم حساسية من الظهور بالرغم من ان مبدا العمل الاعلامي الرياضي لابد ان تكون الروح رياضية قابلة للمدح والذم وبهذا لابد من وجود الفكر الاحترافي والتعامل الاحترافي حتى في التصريحات الاعلامية .

الإعلام ودوره في مواقع التواصل

وحول هذا الموضوع اقتربنا من أحد الإعلاميين الذين اهتموا في تقديم الخبر الصحيح والفوري عن المنتخبات والاندية بشكل متواصل اينما تواجدوا اكانوا في مباريات دولية او ودية او تدريبات او معسكرات خارجية حيث قال سالم المحروقي موقع الدوري العماني : بالنسبة للإعلام فهو الذراع اليمين للرياضة اكانت داخل السلطنة او خارجها ونحن من خلال المواقع الرياضية فاننا نهتم كثيرا بنقل الخبر ومن خلال تلك المواقع فان الرياضة مهمة جدا في نشرها الفوري بالاضافة الى إمكانية التّواصل السريع مع الأشخاص الذين لا تسنح لهم الفرصة في التواصل مع جماهيرهم لذلك نحن متواجدين في الحدث .
اخبارنا سريعة وآنية
وقال المحروقي : نحن في المواقع عددنا لا يتعدى 4 متعاونين بدون مقابل مادي ولكننا نبذل قصارى جهدنا في نقل الاحداث الرياضية الكروية بشكل خاص لكل عشاق المستديرة من خلال التواصل مع الاداريين والاجهزة الفنية اكانوا داخل او خارج السلطنة كما ان عملنا الحالي نقل الدوريات المحلية بأكملها وتغطية المباريات وحصد الجداول والنتائج وهذه مهمتنا في تزويد المتابع بالمعلومات الانية مع تعدد المصادر التي نتواصل عن مصداقية الخبر والدقة والسرعة في نقل الخبر والبساطة التامة في نقل اخبار نجوم الكرة العمانية والمنتخبات الوطنية بشكل خاص و التفاعل مع القراء حيث ان الوسط الرياضي قريب جدا لما يحدث في اروقة المنتخب والجديد الذي يحتويه لذلك كرة القدم بشكل خاص هي ما نعمل عليه وبالتالي فإن مثل هذه الاخبار ينجذب اليها الناس كثيرا خاصة اذا ما كان المنتخب يؤدي مهمات خارجية اكانت معسكرات خارجية او مباريات ودية كما ان وسائل التواصل الاجتماعي اقرب بكثير للجمهور ومتواجدة البرامج على هواتفهم كما ان الجرأة التي يكتسبها اللاعب في لقائنا معه تكسبه الثقة والمتعة كون ان التصريح يبث مباشرة من قلب الحدث .

إلى الأعلى