الإثنين 23 أكتوبر 2017 م - ٣ صفر ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / الاقتصاد / بدء التشغيل التجريبي لسوق الأسماك الجديد بمطرح
بدء التشغيل التجريبي لسوق الأسماك الجديد بمطرح

بدء التشغيل التجريبي لسوق الأسماك الجديد بمطرح

يتضمن (136) منصة لبيع الأسماك و(36) للتقطيع

البائعون يطالبون بزيادة منصات عرض الأسماك وتوفير عدد أكبر من المواقف

كتب ـ سامح أمين:
أبدى عدد من البائعين والعاملين بسوق الأسماك الجديد بمطرح عن ارتياحهم في المبنى الجديد للسوق وذلك لما يتمتع به من مميزات عديدة سواء من ناحية التنظيم والجهيز والتبريد وهو ما يساعد على الحفاظ على جودة الأسماك وسهولة عملية البيع والشراء.
وطالبوا بسرعة توفير المرافق الملحقة بالسوق والعمل على زيادة مساحة منصات العرض وكذلك تزويد أماكن تقطيع الاسماك بالأدوات اللازمة لعملية التقطيع، إضافة إلى ايجاد حل لسيارات بيع الاسماك خارج السوق موضحين أن السوق يعد واجهة معمارية ذات طابع خدمي متعدد المواصفات والمقاييس.
وكانت بلدية مسقط قامت أمس ببدء التشغيل التجريبي ونقل أعمال الصيادين والباعة من السوق المؤقت إلى السوق الجديد حيث شهد توافد أعداد من المرتادين والمتسوقين كما شهد توفر كميات من المعروض من الأسماك.
وعبر سعادة السيد محمد بن هلال البوسعيدي والي مطرح عن سعادته بافتتاح السوق نظرا لما يمثله من نقلة نوعية للولاية فهو يعد واجهة معمارية ذات طابع خدمي متعدد المواصفات والمقاييس، مشيرا الى ان السوق شهد تواجد عدد من المشترين الذي أبدوا إعجابهم بمبنى السوق الجديد.
وأشار إلى أن بعض بائعي الأسماك كانت لديهم بعض الملاحظات وتم إيجاد حلول لها مع شركة الدانة النادرة العالمية المُشغلة للمشروع، موضحا أنه تم نقل الصيادين والباعة من السوق المؤقت إلى السوق الجديد والذي يحتوي على مرافق متعددة تحت مظلة واحدة صحية ونظيفة.
وقال درويش بن خلفان الكندي (بائع بالسوق) إن السوق الجديد افضل كثيرا عن القديم لما به من تجهيزات فهو مريح من ناحية التبريد والوضع الصحي والذي يساعد في المحافظة على جودة الأسماك، وطالب بإيجاد حل لسيارات بيع الاسماك خرج السوق سواء بمنعها أو إيجاد مكان آخر لها لأنها تؤثر على حركة البيع بالسوق.
وأوضح أن السوق بحاجة الى زيادة عدد دورات المياه فهو يتضمن حاليا (6) دورات مياه جاهزة، وأخرى ملحقة بمرافق السوق، وهذه غير كافية مطالبا بتجهيز دورات مياه إضافية، إضافة إلى باقي مرافق السوق المهمة.
من جانبه قال محمد بن عديم الوهيبي (بائع) السوق من ناحية الاعداد والتجهيز لا يختلف عليه اثنان فالتنظيم والتبريد والتكييف جيد ، موضحا أن مساحات منصات البيع صغيرة إضافة الى ان ايجارها 70 ريالا عمانيا في الشهر نافيا أن يؤثر ذلك على اسعار الأسماك او تحميل الزبائن اي مبالغ نظير هذا الايجار، مطالبا بتوسعة مساحة منصات العرض حتى تكون هناك اريحية في الحركة بين البائعين.
من ناحيته قال يونس بن مبارك الرميمي (أحد العاملين في تقطيع الأسماك) السوق الجديد أفضل بكثير من المبنى القديم سواء من ناحية التكييف أو التبريد وكذلك النظافة، إلا أنه طالب بضرورة توفير الادوات المساعدة لهم في عملية تنظيف وتقطيع الاسماك مثل ألواح التقطيع والبلاستيك الشفاف حتي يستمر المكان على نظافته وجماله.
وقال محمد بن جمعة الصبحي (أحد مرتادي السوق) سوق الأسماك الجديد لا يمكن مقارنته بالمبنى القديم فهو أفضل بكثير سواء من ناحية التكييف والنظافة موضحا أن مكان التسوق بالسوق ضيق ولا يناسب وقت الزحام خاصة في الاجازات.
وعن أسعار الاسماك أوضح أن الاسعار بالسوق أقل عن أيام الاجازات كذلك هناك وفرة في المعروض من الاسماك إلا ان الاسماك صغيرة الحجم ليس بها وفرة بالسوق مطالبا بضرورة توفير كميات اضافية من مختلف أنواع الاسماك.
ويتضمن السوق منصات ومحلات لبيع الأسماك واللحوم والدواجن والخضراوات والفواكه, وتبلغ المساحة المخصصة لبيع الأسماك (1410 أمتار مربعة)، موزعة على (136) منصة لبيع الأسماك، إضافة إلى احتوائه على (36) منصة لتقطيع الأسماك، كما تبلغ المساحة المخصصة لبيع الخضراوات والفواكه (810 أمتار مربعة)، موزعة على (48) منصة عرض. إضافة لذلك، يوجد (4) محلات مخصصة لبيع اللحوم، و(4) محلات أخرى لبيع الدواجن، وعدد (2) من البرادات، و (3) مكاتب إدارية، وغرف للصيانة وغيرها من المرافق، إلى جانب ذلك، يتضمن السوق اثنين من المقاهي، ومطعم واحد لخدمة مرتادي وزوار السوق.
وقالت بلدية مسقط إنه وبهدف تسهيل عمليات الدخول والخروج من وإلى السوق ستقوم بتمهيد وتسوية الأرض الواقع عليها السوق المؤقت سابقا، وتجهيزها لتكون مواقف عامة بالتزامن مع بدء تشغيل السوق، والتي من المؤمل أن تستوعب ما يقارب (140) موقفا للمركبات، حيث يتضمن السوق حاليا (6) دورات مياه جاهزة، وأخرى ملحقة بمرافق السوق، مع تنفيذ (8) دورات مياه إضافية حاليا في المنطقة الخارجية للسوق.
وحرصا من البلدية على ضبط جودة الأغذية والمنتجات المقدمة في سوق الأسماك والخضروات الجديد، ألزمت الشركة المشغلة للسوق بالتعاقد مع مؤسسة أو شركة متخصصة لتطبيق نظام “الأيزو” داخل السوق ونظام الرخصة الدولية لسلامة الأغذية (HACCP) خلال سنة من تاريخ التشغيل، مع الالتزام بالمحافظة على نظافة مبنى السوق وتطبيق أعلى مواصفات الصحة والسلامة، كما أكدت البلدية على الشركة المشغلة ضرورة الالتزام باتباع جميع القوانين واللوائح المعمول بها في السلطنة ذات الصلة باستخراج الرخص ونظم الإقامة والكفالة واستقدام القوى العاملة، وحفظ النظام بموقع العمل، والتخلص من المخلفات السائلة والصلبة، مع مراعاة استمرارية العمل وتشغيل السوق طوال أيام السنة بواقع (365) يوما، وإعداد برنامج عمل وخطة تشغيلية شاملة للسوق لمواجهة زيادة العمل في المواسم والأعياد. وتتولى البلدية مسؤولية فرض الرقابة والتفتيش على أعمال التشغيل والصيانة التي تقوم بها الشركة، والتأكد من مطابقتها للشروط والمواصفات الفنية المطلوبة، فضلا عن التزامها بأعمال التفتيش على المستوى الصحي والنظافة وغيرها من الخدمات المقدمة للمواطنين، إلى جانب دورها في الحفاظ على النظام بالسوق وفرض الغرامات المحددة بالقوانين واللوائح السارية في حالة وجود أية مخالفات.
ويهدف السوق الجديد إلى تقديم أفضل الخدمات وأجودها للتجار والعاملين في السوق بمختلف فئاتهم، وتوفير البيئة الصحية المناسبة والمزودة بالأدوات والمعدات اللازمة، حيث روعي في تصميم السوق مطابقته للمعايير والمواصفات العالمية، وقد تم تجهيزه بأحدث المعدات التي توفر درجة عالية من السلامة الغذائية.

إلى الأعلى