السبت 7 ديسمبر 2019 م - ١٠ ربيع الثانيI ١٤٤١ هـ
الرئيسية / الاقتصاد / “أسياد” توقع اتفاقية استضافة السلطنة للمؤتمر العالمي للاتحاد الدولي للنقل الطرقي 2018م
“أسياد” توقع اتفاقية استضافة السلطنة للمؤتمر العالمي للاتحاد الدولي للنقل الطرقي 2018م

“أسياد” توقع اتفاقية استضافة السلطنة للمؤتمر العالمي للاتحاد الدولي للنقل الطرقي 2018م

يستعرض الخدمات اللوجستية وتسهيل التجارة والابتكار والتقنيات

وزير السياحة: السلطنة تنافس لتنظيم 8 مؤتمرات عالمية في مجالات الطاقة وتحلية المياه والرياضة

الرئيس التنفيذي لـ “أسياد”: المؤتمر سيعمل على إبراز السلطنة على الخارطة اللوجستية والتجارية والسياحية

الأمين العام للاتحاد الدولي للنقل الطرقي: ندعم طموحات السلطنة لتصبح لاعبا عالميا في الخدمات اللوجستية

كتب ـ هاشم الهاشمي:
احتفلت المجموعة العمانية العالمية للوجستيات “أسياد” صباح أمس بمركز عمان للمؤتمرات والمعارض بتوقيع اتفاقية شراكة لاستضافة المؤتمر العالمي للاتحاد الدولي للنقل الطرقي في مسقط والذي سيقام خلال الفترة من 6 إلى 8 نوفمبر 2018م، والمؤمل أن يجمع قادة القطاع والمسؤولين من مختلف دول العالم لاستعراض تحديات النقل والتجارة للبضائع والركاب.
وقع الاتفاقية نيابة عن “أسياد” المهندس عبدالرحمن بن سالم الحاتمي الرئيس التنفيذي للمجموعة، فيما وقعها من جانب الاتحاد الدولي للنقل الطرقي إمبرو دي بريتو الأمين العام للاتحاد، وقد رعى الحفل معالي أحمد بن ناصر المحرزي وزير السياحة، بحضور عدد من المسؤولين والرؤساء التنفيذيين والمختصين بشركات القطاع اللوجستي.

استضافة
وقال معالي أحمد بن ناصر المحرزي وزير السياحة في تصريح للصحفيين: إن السلطنة ستستضيف خلال شهر ديسمبر من العام الجاري مؤتمرين على مستوى عالمي يختصان بالمجال الطبي ووزراء السياحة والثقافة، كما تستضيف العام المقبل المؤتمر العالمي للاتحاد الدولي للنقل الطرقي.
وأشار معاليه إلى أنه في عام 2019 سيتم استضافة مؤتمر دولي حول الطب يشارك فيه أكثر من 3000 مشارك ويعد من أكبر المؤتمرات، كما سيتم في العام 2020 تنظيم المؤتمرين الدوليين في مجال الطب، مضيفا أن السلطنة تنافس حاليًا من أجل تنظيم 8 مؤتمرات عالمية في مجالات الطاقة وتحلية المياه والرياضة سيحضرها ما يقرب من 2500 مشارك.
وبين المحرزي أن المشاركين في هذه المؤتمرات هم من سيتحملون تكاليف مشاركتهم ولا تتحمل حكومة السلطنة أي تكاليف جراء هذه المشاركات، معتبرًا أن مثل هذه المؤتمرات هي فرصة لتواجد المؤسسات الصغيرة والمتوسطة.
وأكد معاليه أن إحدى مبادرات “تنفيذ” تأسيس مكتب المؤتمرات الذي سيكون لديه الاستقلال المالي والإداري ويجمع جميع الشركاء من سياحة المؤتمرات من القطاعين العام والخاص وستكون مهمة المكتب الرئيسية هي تقديم ملفات الاستضافة وتنظيم التنافس على المستوى الدولي وتقييم كل المؤتمرات التي تعقد ودورها في رفع المردود الاقتصادي والسياحي للسلطنة، مشيرًا الى أن هذه المبادرة تمت في “تنفيذ” وهي الآن في طور الإجراءات القانونية.

محطة مهمة
من جهته أعرب المهندس عبدالرحمن بن سالم الحاتمي الرئيس التنفيذي لـ “أسياد” عن سعادته بالشراكة مع الاتحاد الدولي للنقل الطرقي في تنظيم المؤتمر للمرة الأولى بالسلطنة، مضيفا: أننا نعمل بأن نجعل هذا الحدث محطة مهمة وداعماً في تجاوز تحديات صناعة الخدمات اللوجستية، وإلى جانب ذلك فإنه يعد أيضاً فرصة حقيقية للالتقاء والتفاعل مع محركي القطاع سعياً إلى بناء وتعزيز العلاقات التجارية.
وأشار إلى إن الموقع الاستراتيجي للسلطنة كمركز تجاري وخططها الاستثمارية لتصبح الوجهة الرائدة في مجال الخدمات اللوجستية على المستوى الإقليمي والدولي خلال السنوات القادمة جعلها محطة اللقاء المثالية لقادة القطاع والتجار من جميع أنحاء العالم.
وبين الحاتمي أنه سيبلغ عدد المشاركين بالمؤتمر أكثر من ألف مشارك وسيستقطب كذلك كبار المفكرين والباحثين في القطاع اللوجستي وسنستشرف من خلاله التقنيات والتطبيقات الأحدث في هذا القطاع ونهدف من خلال هذا المؤتمر إلى جمع قادة القطاع من مختلف دول العالم، الأمر الذي سيعمل على إبراز السلطنة على الخارطة اللوجستية والتجارية والسياحية، مؤكدا أن الاستعداد للمؤتمر يتطلب تحديد وجذب الشخصيات المؤثرة في عالم القطاع التجاري واللوجستي وكذلك العمل على جذب الشركات المهمة، بحيث يكون هذا الحدث من أفضل المؤتمرات في القطاع اللوجستي عالميا.

لاعب عالمي
من جهته قال أمبرتو دي بريتو الأمين العام للاتحاد الدولي للنقل الطرقي: إن الاتحاد يعمل مع “أسياد” وحكومة السلطنة لتنظيم المؤتمر العالمي للاتحاد الدولي للنقل الطرقي في مسقط، مضيفا: أننا نتشارك ذات الرؤية في أهمية دور النقل والتجارة في التقدم والإزدهار، وإننا ندعم طموحات السلطنة بأن تصبح لاعبا عالميا في الخدمات اللوجستية.
وسيستعرض المؤتمر عدداً من المواضيع الرئيسية المدرجة على جدول أعماله تتعلق بالخدمات اللوجستية والنقل المتعدد الوسائط، وتسهيل التجارة، الابتكار والتقنيات، والمركبات ذاتية التحكم، وأنظمة الرقمنة لوسائل النقل، والسلامة على الطرق، ومحاور الاستدامة، والبيئة.
تجدر الإشارة إلى أن استضافة السلطنة للمؤتمر العالمي للاتحاد الدولي للنقل الطرقي 2018م جاء تتويجاً لنجاح عطائها التنافسي الذي سلط الضوء على بنيتها الأساسية الحديثة للنقل والسياحة والفعاليات في البلاد ورؤيتها الطموحة للنمو في التجارة وقطاع الخدمات اللوجستية.

إلى الأعلى