الخميس 14 ديسمبر 2017 م - ٢٥ ربيع الأول ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / الاقتصاد / وكيل النفط والغاز لـ”الوطن الاقتصادي”: بدء المرحلة الثانية لمشروع مرآة وافتتاح المرحلة الأولى قبل نهاية العام الجاري
وكيل النفط والغاز لـ”الوطن الاقتصادي”: بدء المرحلة الثانية لمشروع مرآة وافتتاح المرحلة الأولى قبل نهاية العام الجاري

وكيل النفط والغاز لـ”الوطن الاقتصادي”: بدء المرحلة الثانية لمشروع مرآة وافتتاح المرحلة الأولى قبل نهاية العام الجاري

ـ أسواق النفط تستعيد التوازن ونأمل التقيد بحصص الإنتاج المتفق عليها

كتب ـ يوسف الحبسي:
بدأت شركة جلاس بوينت سولار المرحلة الثانية لمشروع مرآة ـ إحدى أكبر محطات توليد البخار بالطاقة الشمسية ـ الذي تنفذه بالتعاون مع شركة تنمية نفط عمان، مع اقتراب موعد افتتاح المرحلة الأولى قبل نهاية العام الجاري.
وقال سعادة المهندس سالم بن ناصر العوفي وكيل وزارة النفط والغاز في تصريح لـ “الوطن الاقتصادي” إن افتتاح المرحلة الأولى من مشروع مرآة سيتم قبل نهاية العام الجاري، مشيرا الى أن شركة جلاس بوينت سولار بدأت أعمال المرحلة الثانية من المشروع.
وأكد سعادة المهندس وكيل وزارة النفط والغاز أن وجود استراتيجية طويلة الأمد للمنتجين من أوبك وخارجها ستعود بالنفع على الجميع.
وقال “: لا يوجد في الوقت الحالي تصور عن الفترة التي ستنتهي فيها عملية تقليص الإنتاج، وعلى افتراض أنها انتهت في مارس المقبل بحسب اتفاق المنتجين .. هل سيعود جميع المنتجين إلى إنتاجهم السابق وبالتالي يكون هناك فائض كبير من الإنتاج مطروح في السوق؟! أو يتم تمديد الاتفاق بين المنتجين، أو العودة تدريجياً إلى الإنتاج السابق؟! كل هذه التساؤلات لم يتم الإجابة عليها.
وأشار إلى أن أسواق النفط العالمية بدأت في العودة للتوازن وهذا أمر جيد لذلك فمن المهم في الوقت نفسه التقيد بحصص الإنتاج للمحافظة على استقرار السوق وإلا فإن الأسعار ستعود للتراجع مع وفرة المعروض.
الجدير بالذكر أن شركة تنمية نفط عمان تعمل بالشراكة مع شركة “جلاس بوينت سولار” على بناء إحدى أكبر محطات توليد البخار بالطاقة الشمسية في العالم، وستبلغ طاقة مشروع “مرآة” ١٠٢١ ميجاواط حراري ويقع المشروع في جنوب منطقة الامتياز التابعة لشركة تنمية نفط عمان حيث سيعمل على استخدام الطاقة الشمسية لتوليد البخار.
وسيستخدم البخار بدوره في أساليب الاستخلاص المعزز للنفط الحرارية لاستخلاص النفط اللزج من حقل أمل، ويؤكد نطاق هذا المشروع البارز على وجود سوق ضخمة لاستخدام الطاقة الشمسية في صناعة النفط والغاز .. وإضافة إلى ذلك، ستوفر المحطة حلاً مستداماً لتوليد البخار المستخدم في أساليب الاستخلاص المعزز للنفط والذي يولّد حالياً بحرق الغاز الطبيعي، وسيوفر مشروع “مرآة” بعد استكماله، ٥,٦ تريليون وحدة حرارية بريطانية من الغاز الطبيعي سنوياً، وهي كمية يمكن الاستفادة منها في توفير الكهرباء للمنازل لأكثر من ٢٠٩ آلاف شخص في السلطنة.

إلى الأعلى