السبت 21 أكتوبر 2017 م - ١ صفر ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / السياسة / الاحتلال يحاصر (بيت سوريك) وينتقم من سكانها
الاحتلال يحاصر (بيت سوريك) وينتقم من سكانها

الاحتلال يحاصر (بيت سوريك) وينتقم من سكانها

رسالة فلسطين المحتلة ـ من رشيد هلال وعبدالقادر حماد:
حولت سلطات الاحتلال الإسرائيلي بلدة بيت سوريك شمال غرب القدس المحتلة إلى ثكنة عسكرية، وذلك لليوم الثاني على التوالي، في اعقاب العملية الفلسطينية التي ادت الى مقتل اسرائيليين امس الاول.
واغلقت سلطات الاحتلال كافة مداخل البلدة والطرق الرئيسة والفرعية المؤدية إليها، وأعلنتها منطقة عسكرية مغلقة، يُمنع الدخول أو الخروج منها، وفرضت حظر للتجوال عليها، وسط عمليات تنكيل وانتقام من سكانها. وتأتي هذه الإجراءات، ردًا على عملية إطلاق النار التي نفذها الشهيد الجمل (37 عامًا) أمس الاول في مستوطنة “هار أدار” شمال غرب القدس، ما أدى لمقتل ثلاثة جنود إسرائيليين وإصابة رابع بجراح. وعقب العملية، اقتحمت قوات الاحتلال منزل الشهيد الجمل في البلدة، وأجرت تفتيشًا دقيقًا فيه، واعتقلت شقيقيه، وحولتهما للتحقيق، فيما أخذت قياسات المنزل، تمهيدًا لهدمه، وأوقفت جميع أبناء البلدة الذين يعملون في المستوطنة وأخضعتهم للتحقيق، ومنعتهم من الخروج منها.
ويجد سكان القرية صعوبة بالغة في الخروج من البلدة، وتلبية احتياجاتهم، بسبب إغلاق المحال التجارية وكافة المؤسسات بما فيها الصحية، ونصب الحواجز العسكرية على مداخلها. ويتخوفون من استمرار حصار البلدة لأيام طويلة، وحرمانهم من الحصول على العلاج والخدمات الحياتية والصحية، الأمر الذي سيفاقم معاناتهم ويحول حياتهم إلى جحيم. ولم تقتصر اعتداءات الاحتلال وإجراءاته التعسفية على بيت سوريك فقط، بل حاصرت قوات الاحتلال القرى المجاورة لها، ومنعت الأهالي، وخاصة المرضى والطلبة من الخروج منها، في وقت شهدت فيه بعض هذه القرى مواجهات عنيفة، أسفرت عن وقوع عدة إصابات.

إلى الأعلى