الثلاثاء 25 سبتمبر 2018 م - ١٥ محرم ١٤٤٠ هـ
الرئيسية / المحليات / مدير عام العمليات: فرض الرقابة ساهم في انخفاض عمليات التهريب والتسلل وضبط 2164 متسللاً خلال 8 أشهر
مدير عام العمليات: فرض الرقابة ساهم في انخفاض عمليات التهريب والتسلل وضبط 2164 متسللاً خلال 8 أشهر

مدير عام العمليات: فرض الرقابة ساهم في انخفاض عمليات التهريب والتسلل وضبط 2164 متسللاً خلال 8 أشهر

كتب : حمود الزيدي
أفاد العقيد الركن سعيد بن سليمان العاصمي مساعد مدير عام العمليات أن شرطة عمان السلطانية نجحت بالتعاون مع الجهات الأمنية والعسكرية في فرض الرقابة على السواحل والحدود العمانية مما ساهم في الحد من عمليات التهريب وانخفاض أعداد المتسللين إلى السلطنة ، مشيراً إلى أن عدد المتسللين المضبوطين حتى نهاية شهر أغسطس الماضي بلغ 2164 متسللاً ومتسللة، فيما بلغ عدد المضبوطين خلال العام الماضي 3033 شخصاً، مقارنة بـ4888 متسللاً تم ضبطهم خلال 2015م.
التصدي لظاهرة التسلل
وأوضح العقيد الركن سعيد العاصمي أن شرطة عمان السلطانية تطبق الاستراتيجية العامة للسلطنة للتصدي لظاهرة التسلل استناداً إلى ثلاثة أسس وهي الوقاية من خلال توعية فئات المجتمع بمخاطر ظاهرة التسلل وكيفية التعامل معها، والمكافحة من خلال وضع وتنفيذ السياسات والخطط التي من شأنها السيطرة على عمليات التسلل ، إضافة إلى تأمين الأجهزة اللوجيستية الفعالة اللازمة لمكافحة التسلل وكذلك الكوادر البشرية المؤهلة والمدربة وتدعيمها بالتقنيات الجيدة من معدات ووسائل اتصال مختلفة كما أن الحملات الأمنية التي تنفذها شرطة عمان السلطانية بالتعاون مع وزارة القوى العاملة ساهمت خلال الأعوام الماضية في ضبط أعداد كبيرة من المخالفين لقانوني العمل والإقامة.
وتعمل شرطة عمان السلطانية على متابعة التطورات والمستجدات فيما يختص بالأساليب الإجرامية في مجال التهريب وإعداد الخطط المناسبة لمكافحة التسلل ، وكذلك إعداد البيانات الإحصائية الدورية عن المتسللين وتحليلها واستخلاص المؤشرات العلمية للاستفادة منها، إلى جانب التنسيق مع دول الجوار في مجال المكافحة وتبادل المعلومات وحضور الاجتماعات والندوات والمؤتمرات الخاصة بمكافحة التسلل.
الإيواء والترحيل
وأكد العقيد الركن مساعد مدير عام العمليات أنه من المبادئ الأولية التي تراعيها شرطة عمان السلطانية وضع الاستراتيجيات اللازمة لحفظ كرامة المتسللين بغض النظر عن جنسياتهم أو الفعل المرتكب من قبلهم وذلك من خلال الالتزام بحفظ حقوقهم الإنسانية وإيقافهم في مراكز إيواء مجهزة وتقديم المأكل والمشرب والخدمات العلاجية اللازمة لهم، حتى مغادرتهم البلاد.
وأشار إلى أنه يتم مخاطبة وزارة الخارجية العمانية لإبلاغها عن قضايا المتسللين والتي بدورها تقوم بإشعار السفارات التي ينتمي إليها المتسللون لمقابلة رعاياهم في مراكز الإيواء ومن ثم إصدار وثائق السفر اللازمة لإبعادهم ، وتتم محاكمتهم وترحيلهم وفق الاتفاقيات والمعايير الدولية المنظمة لهذا الجانب.
الشراكة المجتمعية
من ناحيته توجه العقيد الركن سعيد بن سليمان العاصمي بالشكر للمواطنين والمقيمين على دورهم الكبير في مكافحة التسلل ومساهمتهم في القبض على المخالفين لقانوني العمل والإقامة من خلال الإبلاغ الفوري عن الأيدي العاملة الوافدة المشبوهة بالاتصال على مركز عمليات الشرطة (9999).

إلى الأعلى