السبت 16 ديسمبر 2017 م - ٢٧ ربيع الأول ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / الأولى / جولة مفاوضات جديدة بجنيف بأكتوبر ودمشق مستعدة لبحث (الإدارة الذاتية)

جولة مفاوضات جديدة بجنيف بأكتوبر ودمشق مستعدة لبحث (الإدارة الذاتية)

دمشق ــ الوطن ـ وكالات:
أبلغ مبعوث الأمم المتحدة الخاص إلى سوريا ستافان دي مستورا مجلس الأمن الدولي عزمه على عقد جولة جديدة من مفاوضات جنيف”في موعد أقصاه نهاية أكتوبر أو بداية نوفمبر”. فيما أعلنت دمشق استعدادها للتفاوض حول”الإدارة الذاتية”الكردية. فيما رحب الأكراد بالدعوة. حيث أعلن وزير الخارجية السوري وليد المعلم، أن إقامة نظام إدارة ذاتية للأكراد في سوريا أمر قابل للتفاوض والحوار في حال إنشائها في إطار حدود الدولة، ويأتي هذا في خطوة استرضائية للأكراد في سوريا. وهو الأمر الذي لاقى ترحيبا من الأكراد. وقال المعلم، في تصريحات إعلامية، أمس، تعليقاً على قضية الأكراد السوريين: “إنهم في سوريا يريدون شكلاً من أشكال الإدارة الذاتية في إطار حدود الجمهورية، وهذا أمر قابل للتفاوض والحوار. واعتبر قيادي كردي سوري كلام المعلم من أن دمشق«أمر إيجابي»، لافتا إلى وجود «فيدرالية شمال سوريا» ومستعدون للتفاوض على هذا الأساس. وجدد وزير الخارجية وليد المعلم موقفه الرافض من وجود القوات الأميركية في سوريا, والذي وصفه بأنه “غير قانوني”, كاشفا عن خيارات من أجل طردهم , في حال عجزت الحلول الدبلوماسية عن ذلك, فيما نفى إنشاء قاعدة عسكرية روسية في دير الزور. وأوضح المعلم, في مقابلة مع قناة “آر تي” الروسية, ” سنطرق جميع الأبواب الدبلوماسية، لأن الوجود العسكري الأميركي في سوريا غير شرعي، ولم يحصل على موافقة الحكومة السورية، في حال عجزت الدبلوماسية سننظر في خيارات أخرى”. وفي سياق آخر, أبدى المعلم ترحيب النظام السوري “بانضمام كل من الصين ومصر والإمارات والعراق بعملية أستانا حول سوريا كمراقبين”, مشيرا إلى أن الحديث ” يدور حول الصين والإمارات والعراق ومصر”.

إلى الأعلى