الجمعة 15 ديسمبر 2017 م - ٢٦ ربيع الأول ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / ثقافة وفنون / «مجرد 2 فقط» .. فـي طبعات مترجمَة إلى عدد من اللغات

«مجرد 2 فقط» .. فـي طبعات مترجمَة إلى عدد من اللغات

منذ صدور رواية “مجرد 2 فقط” للروائي إبراهيم نصر الله وهي تحظى باهتمام نقدي واسع، فضلًا عن الاهتمام الأجنبي الذي أثمر ترجمتها إلى عدد من اللغات الأجنبية. ففي إيطاليا صدرت الرواية عن دار “إيليسو” تحت عنوان “داخل الليل”، وهو العنوان الذي تم اعتماده للترجمات الأخرى، وقام بترجمتها د.وسيم دهمش أستاذ الأدب الحديث في جامعتَي روما وكاليري، وقد عُقدت أربعة لقاءات حولها شارك فيها المترجم، والكاتبة الإيطالية دوروتي ميديشي التي قدمت دراسة طويلة عنها، والناقد الإيطالي فيليبو لابورتا ود.إيزابيلا كاميرا دافيليتو، كما قام نصر الله بتوقيع الرواية في عدد من الأمسيات الثقافية، وفي معرض نابولي للكتاب. وكانت رواية نصر الله “براري الحُمّى” صدرت أيضًا في ترجمة للإيطالية عن دار “إيديزيوني لافورو”، كما تُرجمت مجموعته الشعرية “أبيات” إلى اللغة نفسها من إعداد د.وسيم دهمش. أما الترجمة الثانية لرواية “مجرد 2 فقط” فقد صدرت بالإنجليزية عن منشورات الجامعة الأميركية في القاهرة، ونيويورك، بترجمة (الراحل) بكر عباس، وقدمت منشورات الجامعة الأمريكية الرواية بقولها إنها رواية “عن الحياة، الحب، الموت، الطفولة، القمع، حياة المخيم الفلسطيني في أيام مذبحة، شخصياتها بلا أسماء، ورحلة داخلية لشخصين يرويان عبر أحاديث لا تنقطع ذكرياتهما الممزقة والطريفة في آن، الحزينة والساخرة، وسط أجواء الرعب المحيطة بالجميع”. وجاء في التقديم أيضًا: “هي رواية حافلة بحكايات الحب الأول، وشغب الطفولة، والجرأة الفائقة في الحديث عن أدق التفاصيل.. رواية لا يمكن تلخيصها في كلمات، لأنها ليست حكاية، إنها غابة من الحكايات المتشابكة والمصائر الغريبة للشعب الفلسطيني!”. ومن المتوقَّع أن تصدر طبعة إنجليزية ثانية للرواية عن دار “هوبو” في الولايات المتحدة، بعد نفاد طبعة الغلاف المقوّى. كما تمت ترجمة الرواية إلى اللغة التركية، وصدرت عن دار “بوبا” في مدينة اسطنبول وأنجز هذه الترجمة “أرزو نالباتوغلو”، وهي المرة الأولى التي يقدَّم فيها عمل أدبي لنصر الله بالتركية، قبل صدور كتاب الناقد التركي د.أحمد بوستانجي عن تجربة نصر الله الرواية في الملهاة الفلسطينية. وسبق للرواية أن حُوّلت إلى عرض مسرحي في إيطاليا، تم تقديمه على مسرح غالاريا توليدو في مدينة نابولي، قبل انتقاله إلى مسارح أخرى في المدن الإيطالية وخارج إيطاليا، وقامت بإخراج المسرحية وأداء دور البطولة فيها أنيتا موسكا مع عمر سليمان وماسيمو فيلاني وأدريانا باريلا. وأُنجزت ترجمة للرواية إلى الإسبانية مؤخرًا عمل عليها أدريان كارّيراس راباسكو ود.مؤيد شهاب، ويُنتظر صدورها قريبًا. ويقول الناقد العراقي فاضل تامر عن “مجرد 2 فقط” إن الروائي يقودنا إلى عمق المأساة الفلسطينية بطريقة فريدة غير متوقعة، فيلتقط المشهد البانورامي العريض لمأساة شعبه على امتداد أكثر من نصف قرن عبر تقنية بصرية سمعية حسية استطاعت أن تمنح المرئيات المألوفة براءة جديدة وولادة متجددة عمَّقتْ من كثافة شعرية القص وحررته من الرقابة والآلية، مما جعل هذه الشعرية تسهم في إنتاج المعرفة، وفي إنتاج الحقيقة أيضًا، ولكن على مستوى الإيماء والفن واللا مباشرة.. عن طريق زج القارئ في عملية القراءة والتأويل وإنتاج الدلالة والحقيقة معًا.

إلى الأعلى