الإثنين 23 أكتوبر 2017 م - ٣ صفر ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / ثقافة وفنون / باسمة غنيم تستنبت الموسيقى فـي قصائدها
باسمة غنيم تستنبت الموسيقى فـي قصائدها

باسمة غنيم تستنبت الموسيقى فـي قصائدها

لا يحدث ذلك إلا لشاعر يعشق الموسيقى، حد العطش، فيسمح لها بالمرور عبر شرايينه كالأوكسجين، لترتوي بها كل خلية في جسده عندما يمر الشاعر، وهذا ما حدث للشاعرة الشابة باسمة غنيم في مجموعتها الأولى “أقطع وترًا لأزرع كمنجة”، تستنبت الشاعرة باسمة غنيم الموسيقى، من شجرة الموسيقى نفسها، كما تستنبت الأشجار بالفسائل. تنفي غنيم عن نفسها عملية اقتراف الشعر، لكنها في قصيدة “شاعرة” تعدّ نفسها مفتاحَ وطن منسيّ، في قلب أبيها لا يضيع. وأنها أرقٌ يقبعُ في عمقِ الكلمات. وأنها نَمِرة تخمشُ عُمرَ الوقت، وتختال في براري الذاكرة، لِتَخْضَرَّ بمن تحب. وأنها صهيلٌ يعلو فوقَ الغمام، ليهطلَ إليها ما ضاعَ منها. وهي بذلك تود أن تؤكد على خصوصية كتابتها، مهتمة بإيصال ما تقوله إلى عقل القارئ ووجدانه. تَبرز عواطف الشاعرة بشكل جليّ في مقطوعة “سقاية الروح” التي تبث من خلالها وجعها بعد رحيل أمها، التي تعدّها أقحوانًا نما على فطرة الدين، ذلك الأقحوان المشرق كان ينقّي روحها، ويريحها من التعب، ومع غياب الأم أصبحت الطريق مفتوحة للأحزان، وبات كل شيء قادرًا على جرح قلبها، ونبتَ لحزنها شوكٌ لا يتوقف عن جرحها بوخزاته المؤلمة، ولم يعد هناك مجال للخلاص إلا بالتقائها مع أمها الراحلة.
“أُقحوانك
الذي ينمو على شرائع الدين
يُنَقّيني،
يُذيب عرائش التعب عني
أُمّاه
عندما غبتِ
أصبحَ انكسار الضوء
في القلبِ سريعًا
ألوك الصمت
وتجرحني أشواك حزني
وباتت سقاية الروح
منكِ شفاءً لا يزول”.
وتضم المجموعة الصادرة عن “الآن ناشرون وموزعون” في عمّان، أكثر من مائة نص مكثفة التعبير، زاخرة بالصور الفنية والتناصات الأدبية، تتمحور حول الذات وعلاقتها بالآخر، وهو في الغالب الرجل الحبيب بتقلباته وتناقضاته:
“قد كتبتُ قصيدتي، يا سيدي
وأنتَ راحلٌ عني!
نبذتُ حروفي التائبات
عمَّن سواكَ
فما كانَ لها سوى السؤال”.
وتقول الشاعرة في قصيدة “زيت وزيتون”:
“أنا اللا شيء
قد كنتهُ
أنا العثرات ترجمني
أنا الهباء المنثور
أنا الشجرة بلا ثَمرٍ
أنا ما قَدّمَتهُ
وعملَتْهُ يداي
فكنتُ ملحًا يتآكلني
وكنتِ زيتًا وزيتونا”.

إلى الأعلى