الثلاثاء 25 سبتمبر 2018 م - ١٥ محرم ١٤٤٠ هـ
الرئيسية / الاقتصاد / بقيمة استثمارية تبلغ 600 مليون دولار .. ميناء صحار يوقع اتفاقية إنشاء محطة تخزين نفط
بقيمة استثمارية تبلغ 600 مليون دولار .. ميناء صحار يوقع اتفاقية إنشاء محطة تخزين نفط

بقيمة استثمارية تبلغ 600 مليون دولار .. ميناء صحار يوقع اتفاقية إنشاء محطة تخزين نفط

باستثمار يقدر بـ600 مليون دولار وتبلغ مساحتها 45 هكتاراً
كتب ـ يوسف الحبسي:
وقع ميناء صحار اتفاقية مع شركة تريسكورب السنغافورية لإنشاء محطة جديدة لتخزين النفط تبلغ مساحتها 45 هكتاراً وباستثمار يقدر بـ600 مليون دولار.
وقالت غرفة تجارة وصناعة عمان أمس في حسابها على التويتر: باستثمار يقدر بـ600 مليون دولار وقع ميناء صحار على اتفاقية إنشاء محطة جديدة لتخزين النفط تبلغ مساحتها 45 هكتاراً.
وتأتي هذه الاتفاقية الجديدة ضمن خطة السلطنة للتنويع الاقتصادي وإنشاء مخزون استراتيجي من النفط مما يجعلها مركزا عالميا لتخزين النفط الخام ومشتقاته مستفيدة من الموقع الجغرافي للمنطقة قبالة المحيط الهندي، وكانت السلطنة ممثلة في هيئة المنطقة الاقتصادية الخاصة بالدقم منحت الشركة العمانية للصهاريج “أوتكو” في يوليو المنصرم حق الانتفاع بالأرض لتشييد محطة تخزين النفط برأس مركز، وتعتبر “أوتكو” إحدى الشركات العاملة تحت مظلة شركة النفط العمانية؛ الذراع الاستثمارية لحكومة السلطنة في قطاع النفط والغاز.
وقد عمل ميناء صحار باعتباره أحد المراكز اللوجيستية الرئيسية بالمنطقة على تعزيز قدراته من البنية الأساسية للأرصفة والتقنيات، حيث تم تنفيذ محطة جديدة للحاويات بمعدات مناولة وخدمات أرضية تستوعب أضخم سفن الشحن، ومنطقة مخصصة للتخزين المبرد والتصنيع الغذائي بتكلفة بلغت 170 مليون دولار أميركي استجابة لمؤشرات نمو السكان وقطاعات السياحة وتجارة التجزئة بدول المنطقة التي تستخدم الموانئ البحرية لاستيراد 70% من مواد الأغذية والتخطيط لإجراء توسعة لتشغيل محطة مناولة المواد السائبة لاستيعاب 10ملايين طن ليبلغ إجمالي الاستثمارات بالميناء والمنطقة الحرة حتى الآن 26 مليار دولار أميركي، وقد عمل الميناء على تجاوز التحديات الناتجة عن انخفاض أسعار النفط بفتح خطوط ملاحة عالمية جديدة واستقطاب الاستثمارات المحلية والأجنبية في مختلف القطاعات كالصناعات الخفيفة والثقيلة والخدمات اللوجيستية المساندة، وتعزيز خدمات الربط التقني وتسهيلات الحركة بين كل من المنطقة الصناعية والمنطقة الحرة ومطار صحار القادر على استيعاب 50 طنا من الشحن الجوي.
حركة ملاحية نشطة
وتشير نتائج النصف الأول من عام 2017 لميناء صحار إلى زيادة مطردة في الحركة الملاحية والشحن، وقد حقق حجم حركة الحاويات خلال الربع الثاني من 2017 نموًا بنسبة 11% عن نفس الربع من العام الماضي، وفي ذات الفترة ارتفعت أيضاً حركة مناولة الحاويات المبردة التي تحمل واردات المنتجات الزراعية والحيوانية بنسبة 10% تقريباً، مقارنة بالربع الثاني من عام 2016، ويقدر حجم مناولة الحاويات الحالي بحوالي 3 أضعاف عما كان عليه قبل خمس سنوات فقط وذلك بفضل الخطوط الملاحية الجديدة والرحلات المباشرة الى أسواق العالم إضافة إلى الاستثمارات المتواصلة في الميناء والمنطقة الحرة والتي شملت مؤخراً إنشاء محطة جديدة للحاويات بميناء صحار(المحطة ج) التي أدخلت عليها أحدث التقنيات في بنيتها التحتية والعلوية، فقد تم تزويد المحطة الحديثة برافعات رصيفية عملاقة يتم التحكم فيها عن بعد ولها القدرة على مناولة أضخم سفن الحاويات على الاطلاق، هذا الى جانب النظام الآلي الجديد في تحديد مواعيد استقبال الشاحنات للتحميل والتنزيل الذي من شأنه خفض زمن انتظارها داخل الميناء، فضلاً عن البوابات الآلية الجديدة التي أغنت عن الإجراءات الورقية وبالتالي تسريع عملية الخروج والدخول وانهاء المعاملات.
أما البضائع الجافة والسائبة بصحار فقد شهدت أيضًا نموًا كبيرًا في النصف الأول من عام2017، مرتفعةً بنسبة 24% مقارنة بالنصف الأول من العام الماضي، في حين شهدت حركة البضائع السائلة والعامة تراجعًا طفيفًا مقارنةً بعام 2016، ولكن يتوقع إجمالاً أن يتعدى حجم مناولة البضائع بمختلف أنواعها في ميناء صحار مستوى المليون طن أسبوعيًا في نهاية هذا العام والذي كان رقماً قياسياً تم تحقيقه في عام 2016 للمرة الأولى، أما بالنسبة لحركة السفن فقد حققت زيادة طفيفة في الربع الثاني من هذا العام، مقارنة بنفس الفترة من العام الماضي ومن المتوقع أن تستمر الزيادة في الحركة الملاحية خلال الأشهر المقبلة.

إلى الأعلى