الأربعاء 19 سبتمبر 2018 م - ٩ محرم ١٤٤٠ هـ
الرئيسية / الرياضة / اليوم الكشف عن تفاصيل بطولة الخليج الأولى للكارتنج وتدشين السيارة الجديدة للسباق وتشتمل على 4 جولات بالسلطنة والإمارات
اليوم الكشف عن تفاصيل بطولة الخليج الأولى للكارتنج وتدشين السيارة الجديدة للسباق وتشتمل على 4 جولات بالسلطنة والإمارات

اليوم الكشف عن تفاصيل بطولة الخليج الأولى للكارتنج وتدشين السيارة الجديدة للسباق وتشتمل على 4 جولات بالسلطنة والإمارات

تعقد اليوم الجمعية العُمانية للسيارات مؤتمرا صحفيا في الساعة الثانية ظهرا بمقر الجمعية وذلك للكشف عن تفاصيل بطولة الخليج للكارتنج كأول بطولة مشتركة لسباقات التحمل وكذلك تدشين سيارة الكارتنج التي ستستخدم في مثل هذه السباقات.
وستقام البطولة في السنة الأولى على 4 جولات، جولتان في السلطنة وجولتان في دولة الإمارات وستكون السباقات لمدة 24 ساعة و 12 ساعة، ومن المتوقع أن تحظى هذه البطولة بمشاركة واسعة من دول مجلس التعاون الخليجي، حيث أكدت الفرق العمانية جاهزيتها للمشاركة عند الإعلان المبدئي للبطولة.
وسيحضر المؤتمر الصحفي مجلس وإدارة الجمعية العُمانية للسيارات ومجموعة من وسائل الإعلام المختلفة وفرق من داخل السلطنة وخارجها، ومديرو حلبات الكارتنج في دول الخليح والمهتمين في رياضة المحركات، وستساهم هذه البطولة في تعزيز التعاون وتطوير الرياضة واستدامة ما تحقق من نجاحات في هذا المجال، بالإضافة إلى توفير الفرصة للشباب الخليجي للمشاركة في بطولات إقليمية كبيرة والاحتكاك بمتسابقين عالميين واكتساب الخبرة والمهارة التي تؤهلهم للمشاركة في بطولات عالمية.

سباق التحمل
وبعد المؤتمر الصحفي سيقام سباق للتحمل لمدة 3 ساعات متواصلة بمشاركة 14 فريقا، 9 فرق من السلطنة وفريق من الإمارات وفريقين من قطر وفريق من السعودية وفريق من البحرين، وستسهم هذه المشاركة في زيادة الحماس والمتعة في السباق تمهيدا للبطولات القادمة الكبرى في سباقات التحمل، حيث ستقيم الجمعية مجموعة من سباقات التحمل هذا العام موزعة بين 3 و 6 و 12 و 24 ساعة.
وأطلقت الجمعية العُمانية للسيارات مؤخرا روزنامة الموسم الجديد 2017/2018م والتي تحتوي على 47 فعالية متوزعة في 9 بطولات، وأعلنت الجمعية في وقت سابق عن جاهزيتها لاحتضان الموسم الخامس في رياضة المحركات، حيث يأتي إطلاق هذه الروزنامة بعدما حققت الجمعية سلسلة من النجاحات في رياضة المحركات على المستوى المحلي والإقليمي والدولي، وباتت محط أنظار الكثير من المتسابقين والمتابعين والمهتمين من الخارج.
وتشكل الروزنامة الجديدة تنوعا مثمرا في عدد البطولات بالإضافة إلى احتضان بطولات دولية وإقليمية وخليجية وعدد من البطولات المشتركة التي ستلعب دورا كبيرا في دفع عجلة رياضة المحركات في السلطنة، والجمعية تسير في هذا الجانب بوتيرة واثقة نحو الأمام وهذا ما سعت إليه منذ إطلاقها أول روزنامة متكاملة في رياضة المحركات.
وتشتمل الروزنامة على بطولات في سباقات الكارتنج (التحمل – سبرنت ريس – بيبي كارت – تحدي الخليج) وسباق الدفع الرباعي وسباق الدِرفت (كار بارك درِفت – توين درِفت) وسباق الاستعراض الحر، وسباق الأوتو إكس (تايم أتاك) وسباقات الراليات والـ تي3 وعرض السيارات، وتعتبر هي الروزنامة الأقوى والأبرز عن سابقاتها.
وتسعى الجمعية العمانية للسيارات جاهدة في دفع رياضة المحركات من خلال تنظيم بطولات محلية وإقليمية متنوعة، لاستقطاب عشاق هذه الرياضات وتحفيزهم على ممارستها بشكل آمن وفقا للقواعد والمعايير التي يضعها الاتحاد الدولي لرياضة المحركات، والتي يشرف على تنفيذها من خلال خبراء ومراقبين يزورون السلطنة خصيصا لهذا الغرض.
وتأتي الجهود الحثيثة لشرطة عمان السلطانية ممثلة في كل من، الإدارة العامة للعمليات، والإدارة العامة للخدمات الطبية، والإدارة العامة للاتصالات، والهيئة العامة للدفاع المدني والإسعاف، لدعم الجمعية العمانية للسيارات في كافة البرامج والبطولات التي تنظمها.
وتتضافر جهود الفرق المتعاونة مع الجمعية العمانية للسيارات على أن يكون التنظيم بمستويات عالية من الحرفية، من خلال إيجاد فرق مدربة يمكنها أن تباشر كافة الجوانب التنظيمية، ومن بينها فريق عُمان الطبي لرياضة المحركات الذي يتواجد خلال هذا الموسم وذلك بعد سلسلة من الإسهامات والنجاحات التي حققها الفريق، والإضافة الكبيرة والتي تعتبر ضمن أهم العوامل والمتطلبات الدولية التي تحتاج إليها رياضة المحركات على مستوى العالم، كما يعد الفريق هو الأول من نوعه في السلطنة والشرق الأوسط، وأعضاء الفريق جميعهم من الكوادر العمانية العاملة في المجال الطبي والتمريضي والسلامة والسلامة المهنية.
إضافة إلى تواجد فريق مارشل عمان والذي يعتبرُ أيضاً من الفرق البارزة والحاضرة في جميع الفعاليات الرياضية التي تقيمها الجمعية على مدار العام، حيث استطاع الفريق من الانتشار خارج السلطنة المشاركة بحلبة “العين ريس وي”، والمشاركة أيضاً في بطولات الفورمولا التي أقيمت بحلبة “مرسى ياس” بأبوظبي، وكذلك مشاركة فريق السلامة وفريق إدارة المواقف والأمن الذين يلعبون دورا مهما في إنجاح فعاليات الجمعية العُمانية للسيارات.
وتحرص الجمعية العمانية للسيارات دائما على إضفاء الحداثة والتطور في البطولات والفعاليات المصاحبة التي تنظمها ضمن مهرجان مسقط لجذب مختلف أفراد الأسرة، وتعمل على إعطاء الجمهور معلومات قيمة في الجوانب التوعوية الخاصة بالسلامة المرورية والمعايير الآمنة لممارسة رياضة المحركات بجانب الإثارة والتشويق الذي تعرف بها هذه المنافسات.

إلى الأعلى