الجمعة 16 نوفمبر 2018 م - ٨ ربيع الاول ١٤٤٠ هـ
الرئيسية / السياسة / (الطاقة الذرية) تعتبر تجربة بيونج يانج النووية تمثل تهديدا جديدا

(الطاقة الذرية) تعتبر تجربة بيونج يانج النووية تمثل تهديدا جديدا

سيئول ــ د ب أ : قال المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية يوكيا أمانو، أمس الجمعة، إن التجربة النووية الأخيرة لكوريا الشمالية برهنت على أن بيونج يانج أحرزت تقدما مهما في برنامجها النووي وأن ذلك يمثل مستوى جديدا للتهديد للمجتمع الدولي.
ونقلت وكالة الأنباء الكورية الجنوبية (يونهاب) عن أمانو قوله للصحفيين في العاصمة الكورية الجنوبية سول، “ليس لدينا القدرة لنقرر ما إذا كانت قنبلة هيدروجينية أم لا ، إلا أنه من الواضح أن القوة التفجيرية الناجمة عن (التجربة الأخيرة أكبر من التجارب السابقة)”، موضحا أن ذلك يعني أن “كوريا الشمالية أحرزت تقدما سريعا جدا، وأنه بالجمع مع عناصر أخرى ، فإن ذلك يمثل تهديدا جديدا وهو تهديد عالمي”. وشدد على أنه من أجل معالجة التهديد “الخطير” فإنه ينبغي للمجتمع الدولي أن يتحد. وقال إنه يتعين إيجاد الحلول النهائية من قبل الدول الأعضاء في الأمم المتحدة، إلا أن الوكالة ترغب في لعب دور عندما تسمح لنا التطورات السياسية بذلك. وأضاف، إنه في الوقت الحالي، فإن الوكالة تراقب البرنامج النووي لكوريا الشمالية وتقدم معلومات للمجتمع الدولي من دون دخول مباشر للدولة. يذكر أن أماندو يقوم حاليا بزيارة تستغرق ثلاثة أيام إلى كوريا الجنوبية لمناقشة القضية الكورية الشمالية وتعاون منظمته مع سول. يذكر أن مجلس الأمن الدولي فرض عقوبات جديدة على كوريا الشمالية عقب تجربتها النووية السادسة والأكثر قوة في الثالث من الشهر الجاري.
في سياق متصل، رحبت واشنطن بموقف بكين حيال كوريا الشمالية في ما يشير الى ان العلاقات التي تشهد توترا كبيرا بين البلدين، تمر بمرحلة تحسن جديدة على ما يبدو.
وتوجه وزير الخارجية الأميركي ريكس تيلرسون الخميس الى بكين حيث سيلتقي الرئيس شي جينبينغ ومستشار الدولة يانغ جيشي أرفع دبلوماسي في البلاد، ووزير الخارجية وانغ يي وذلك بهدف الاعداد لاول زيارة للرئيس الأميركي دونالد ترامب مقررة في نوفمبر في اطار جولة آسيوية. وقبيل مغادرته واشنطن، تحدث تيلرسون في افتتاح منتدى “للحوار الاجتماعي والثقافي بين الولايات المتحدة والصين” بحضور نائبة رئيس الوزراء الصيني ليو واندونج في واشنطن. وقال ان “كوريا الشمالية ستكون بالتأكيد احد المواضيع المطروحة على طاولة البحث”.وكانت العلاقات بين واشنطن وبكين تحسنت في الاشهر الاخيرة على وقع التجارب النووية والبالستية لبيونج يانج. وخلال حملته الانتخابية ثم بعد توليه الرئاسة، انتقد ترامب الصين ثم اشاد بنظيره الصيني شي جينبينغ “القائد الكبير” الذي استقبله “كصديق” في مارا-لاغو في ابريل الماضي.
في منتصف اغسطس، هاجم ترامب علنا الشريكة الاقتصادية الرئيسية لكوريا الشمالية، معتبرا انها “تستطيع ان تبذل مزيدا من الجهود” لاقناع نظام كيم جونغ-اون بالتخلي عن القنبلة الذرية بينما استخدمت واشنطن سلاحها التجاري بالاعلان عن تحقيق يستهدف بكين في ملف الملكية الفكرية.

إلى الأعلى