الأربعاء 13 ديسمبر 2017 م - ٢٤ ربيع الأول ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / المحليات / أهالي الخابورة يتساءلون عن سبب توقف مشروع نفق قصبية البوسعيد
أهالي الخابورة يتساءلون عن سبب توقف مشروع نفق قصبية البوسعيد

أهالي الخابورة يتساءلون عن سبب توقف مشروع نفق قصبية البوسعيد

بعدما وصل إلی مراحل متقدمة في الإنجاز

الخابورة ـ من سميحة الحوسنية:
أعرب أهالي ولاية الخابورۃ عن استغرابهم من توقف استكمال مشروع نفق قصبية البوسعيد بالولاية والذي يشكل حلقة وصل جديدۃ وخدمة لسكان المنطقۃ مناشدين وزارۃ النقل والاتصالات سرعة تنفيذ ما تبقی من هذا المشروع الذي مر على توقفه مدة طويلة على الرغم من وصول مراحل انجازه الى مراحل متقدمة الا أنه توقف لأسباب غامضة وبالرغم من المناشدات والمطالبات التي لم تحرك ساكنا من قبل المعنيين مازال هذا النفق يثير علامات الاستغراب من قبل المواطنين الذين استبشروا بالامس بوجود المشروع .. فمتی سيری النور ويتم استكماله هذا ما يأمله أهالي الولاية؟!.
توقف للمرة الثالثة
يقول علي بن كرم البلوشي عضو المجلس البلدي: في الواقع مازلنا لانعلم سبب البطء للمرة الثالثة يتم التوقف عن العمل والتأخر في إنجاز نفق قصبية البوسعيد فلايعقل ان مشروع نفق يحتاج لفترات طويلة تتجاوز العامين فهذه الأمور لها تأثير في تنمية البلد وتعطيل مصالح المواطنين حيث يصرحون بتواريخ لتسليم المشروع ولكن في الواقع لا تنتهي الأعمال في المواعيد المحددة من قبل الجهة المعنية فأين الرقابة من الجهات المسؤولة على مثل هذه المشاريع؟!.
وأضاف: يعتبر نفق قصبية البوسعيد من المشاريع المهمة والحيوية التي يستخدمها الأهالي والانتقال بين جانبي الطريق بسهولة ويسر، فالكثير من الأشخاص يتذمرون من الزحمة الشديدة والموقع بحاجة لحركة انسيابية تسهل على المواطنين لذا نأمل من الجهات المختصة والمتمثلة في وزارة النقل والاتصالات اتخاذ اللازم وتكملة المشروع.
مشروع هام لايجب تأخيره
أما خليفة بن مبارك البلوشي فقال: عندما وضع حجر الأساس لبدء مشروع نفق قصبية البوسعيد إستبشر أهالي ولاية الخابورة خيراً فهذا المشروع يعتبر من المشاريع الهامة جداً فهو مشروع حيوي وسيسهل حركة السير والإنتقال بين جانبي الطريق بكل يسر وسهولة وإنسيابية ومع مراحل التشييد عاش الجميع لحظات فرح فما تم إنجازه يبشر ان هذا المشروع سينجز في القريب فالمراحل قطعت شوطاً كبيراً من التقدم ولكن تفاجأ المواطنون بتوقف العمل فيه عن التنفيذ بما يقارب حالياً العام الكامل لذا نطالب ونناشد وزارة النقل والإتصالات بضرورة الوقوف عن كثب على أسباب التوقف وإتخاذ ما يناسب من إجراءات سريعة حول تكملة هذا النفق لأهميته مع العلم بأن المشاريع المماثلة لهذا المشروع بخط الباطنة لم يتوقف فيها العمل حتى تم إنجازها.
اسباب التوقف مبهمة
أما جاسم القطيطي فقال: حقيقة الأمر الی الآن لا نعرف اسباب عدم تكملۃ مشروع النفق في ولاية الخابورة ومازال المواطن ينتظر الرد من وزارة النقل والتصالات حول تنفيذ المشروع وبالرغم من المطالبات والمناشدات الا ان المشروع لم يحرك ساكناً والنفق يمثل حلولاً لتسهيل الحركة وايجاد مخارج مرادفة تعطي اليسر في العبور لذا نناشد المختصين في الوزارة الإسراع في تنفيذ هذا المشروع الذي يضمن لأهالي الولاية وتلك البلدة الوصول الى أماكنهم بكل يسر فأسباب التوقف مازالت مبهمة حتى الآن.
ازدحام مروري
وقال بدر بن خميس السعيدي: إن توقف العمل في هذا المشروع يعيق حركة السير بالمنطقة والمناطق المجاورة ويسبب ازدحاماً مرورياً لا سيما فترة الصباح لأنها فترة الدوامات ونقل طلاب المدارس .. وغيرها.
وأضاف: ان النفق معروف بأهميته وهو لا يخدم المنطقة وحدها وحسب بل حتى المناطق الأخرى فهو يخفف ويقلل من الاختناق المروري على المنفذ الوحيد بمركز الولاية (دوار الخابورة سابقاً) والغريب في الأمر أنه رغم أهميته وموقعه الخدمي إلا أن المشهد يتكرر مرات أخرى ويتوقف العمل بهذا المشروع الذي طال انتظاره رغم الزيارات العديدة له ولا ندري ما سبب ذلك لذا أدعو المسؤولين مراجعة الأمر والوقوف على أسباب تأخره وتوقف العمل به.
الحد من الازدحام
وقال علي بن خليفة الحوسني: بعد إغلاق المثلثات ودوار الخابورة في الولاية، وانشاء التحويلات بحجة الهروب من الحوادث القاتلة، وازدحام السيارات المملة تم انشاء جسر قصبية البوسعيد وبأسفله (نفق) الذي يخدم الولاية .. وغيرها من الولايات بحيث يُختصر الطريق بدلاً من الوصول للدوار الخابورة أو دوار حفيت ويكون المرور من داخله،ولكن هذا النفق لم يكتمل بناءه إلى الآن ولم يهئ تهيئة صحيحة تليق بمستوى الطرق الحديثة اليوم والسؤال أين وزارة النقل والاتصالات عن هذا المشروع ومتابعته والوقوف على اسباب توقف مراحله التي وصلت الى مراحل متقدمة.
أما سالم بن ﷴ السعيدي فقال: نشكر وزارة النقل والاتصالات على جهودها في تقديم افضل الخدمات للمواطنين وفي الواقع مازلنا نتساءل عن اسباب توقف العمل في نفق القصبية الذي يعد من اهم نقاط الاتصال بين غرب وشرق الشارع العام وهو الذي يقلل الوقت ويخفف من حدة الازدحام وهو المنفذ الوحيد بين تحويلة دوار الخابورة ودوار حفيت بصحم فالمواطنون يعانون يومياً من الازدحام وعدم جاهزية شوارع الخدمة وازدياد اعداد مستخدمي الطرق لذا نناشد الوزارة الاسراع في اكمال الاعمال المتبقية للنفق حيث انه وصل لمراحل متقدمة ولم يتبق من الاعمال الا القليل وايضاً معالجة شوارع الخدمة القريبه من النفق.

إلى الأعلى