الإثنين 23 أكتوبر 2017 م - ٣ صفر ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / المحليات / “صلالة للميثانول” تتوج بالجائزة العربية للمسؤولية الاجتماعية بالإمارات
“صلالة للميثانول” تتوج بالجائزة العربية للمسؤولية الاجتماعية بالإمارات

“صلالة للميثانول” تتوج بالجائزة العربية للمسؤولية الاجتماعية بالإمارات

جهود متواصلة من جانب الشركة والتزام مستمر بالتكامل الاقتصادي والاجتماعي والبيئي

الشركة تؤمن بأن المسؤولية الاجتماعية إحدى الركائز الأساسيه للتنمية المستدامة

صلالة ـ من أحمد أبو غنيمة:
تكريماً لدورها الرائد في المسؤولية الاجتماعية بمحافظة ظفار فازت شركة صلالة للميثانول بجائزة الوصيف الأول ضمن شركات الفئة المتوسطة بالجائزة العربية للمسؤولية الاجتماعية على مستوى الشرق الأوسط في نسختها العاشرة بتاريخ 25 سبتمبر 2017م في دبي بدولة الإمارات العربية المتحددة حيث تعتبر هذه الجائزة من الجوائز العالمية المرموقة في مجال المسؤولية الاجتماعية .
جاء هذا التكريم في حفل أقيم بهذه المناسبة في دولة الإمارات العربية المتحدة وبحضور عدد كبير من ممثلي كبرى الشركات العالمية والشخصيات البارزة في الشرق الأوسط.

وفي تعقيبه على هذا الإنجاز قال المهندس عوض بن حسن الشنفري الرئيس التنفيذي لشركة صلالة للميثانول : نحن سعداء بما حققناه من إنجازات في مختلف المجالات على الصعيد المحلي والدولي وهذه الجائزة ما هي إلا نتيجة التزامنا المستمر بالتكامل الاقتصادي والاجتماعي والبيئي في جميع أعمالنا والذي نتج عنه تمويل برامج ومشاريع مستدامة تهدف إلى تحقيق التنمية الشاملة بالسلطنة وهذه الرؤية تأتي ضمن الرؤية الاستراتيجية لشركة صلالة للميثانول والمنبثقة عن الرؤية الاستراتيجية لشركة النفط العمانية المالكة لشركة صلالة للميثانول.
جدير بالذكر أن شركة صلالة للميثانول ش.م.م. (منطقة صلالة الحرة) تأسست في فبراير عام 2006م وهي شركة تابعة لشركة النفط العمانية ش.م.م. وتمتلك الشركة وتدير مصنعاً لإنتاج سائل الميثانول بمنطقة صلالة الحرة السلطنة باستثمار يقدر بـ 870 مليون دولار وتبلغ سعه المصنع الإنتاجية 3000 طن متري يومياً وقد بدأ عملياته الإنتاجيه في عام 2010م والمشروع هو أحد مخططات الحكومة لتنويع مصادر الدخل الاقتصادي وقد بني وفق أعلى المعايير الوطنية والدولية الصارمة للسلامة والبيئة.

المسؤولية الاجتماعية
تؤمن شركة صلالة للميثانول بأن المسؤولية الاجتماعية إحدى الركائز الأساسيه للتنمية المستدامة ومن هذا المنطلق فإن الشركة تؤمن بأن المسؤولية الاجتماعية هي لتحقيق التوازن بين جميع النواحي الاقتصادية والاجتماعية والبيئية حيث إن الحفاظ على البيئة وحمايتها ودعم وتمويل المشاريع الاجتماعية وتحقيق النمو الاقتصادي يعد جزءا من المسؤولية الاجتماعية التى تعمل الشركة على النهوض والرقي بها لبناء هذا الوطن العزيز.

ومن هذا المنطلق فقد قامت شركة صلالة للميثانول من خلال برامج المسؤولية الاجتماعية بدعم وتمويل العديد من البرامج والمشاريع في مجال التعليم والتدريب والتدريب المقرون بالتوظيف والصحة الرياضة والشباب ودعم المؤسسات والجمعيات الأهلية ورواد الأعمال والمؤسسات الصغيرة والمتوسطة وغيرها من المبادرات الاجتماعية والبيئية حيث بلغ إجمالي البرامج والمشاريع التي مولتها شركة صلالة للميثانول خلال الفترة من عام 2012م إلى سبتمبر 2017م 214 مبادرة بتكلفة 12 مليون دولار مركزة على مجالات بناء القدرات البشرية وشؤون المجتمع والدعم والهبات وقد خصصت الشركة مبلغ مليوني دولار سنويا لدعم مشاريع المجتمع.

التأهيل والتدريب:
كما تحرص شركة صلالة للميثانول على الاستثمار في الإنسان من خلال تأهيل الكوادر العمانية الشابة حتى تصبح قادرة على دفع عجلة التنمية الشاملة في السلطنة إيماناً منها بأن برامج تنمية القدرات البشرية هي إحدى الركائز الأساسية لتطوير وتأهيل الشباب العماني والتي بدورها تساهم في بناء هذا الوطن العزيز.

المنح الدراسية:
وتجسيدا لذات النهج مولت الشركة أكثرمن 139 منحة دراسية لأبناء الضمان الاجتماعي والدخل المحدود بمحافظة ظفار وذلك في الجامعات المحلية والدولية من أجل إمداد المجتمع بالكفاءات والخبرات في مختلف المجالات الفنية والإدارية حيث إن التعليم الجامعي يعتبر الوسيلة الأمثل للابتكار والابداع للشباب.

التدريب المقرون بالتشغيل
ومن منطلق سعيها للمساهمة في تحقيق التنمية الشاملة بالسلطنة، تعمل شركة صلالة للميثانول بشكل دائم على توفير الوظائف التخصصية المناسبة للكوادر العمانية كونها العمود الأساسي للتنمية المستدامة وذلك من خلال تمويل برامج التدريب المقرونة بالتوظيف في مختلف التخصصات الإدارية والفنية لعدد 112 متدربا/متدربة في مجال (الصيانة الميكانيكيّة، الرسم الهندسي، الفحوصات غير الإتلافيّة، تشغيل المكائن، تشغيل الرافعة الشوكية، مشرفي إنتاج وصيانة والإدارة).

التعليم
كما تؤمن شركة صلالة للميثانول بأهمية دعم وتطوير القطاع التعليمي بمحافظة ظفار وذلك لتأهيل كوادر وطنية قادرة على المضي قدماً لدفع عجلة التنمية المستدامة ولتساهم في بناء وتقدم هذا البلد الغالي.
ومن هذا المنطلق فقد مولت الشركة العديد من البرامج التدريبية والمشاريع التعليمية والإلكترونية والتحفيزية لطلبة مدارس محافظة ظفار حيث قامت الشركة بالتعاون مع المديرية العامة للتربية والتعليم بمحافظة ظفار بتمويل 29 مشروعا وبرنامجا والتي من شأنها أن ترقى بالمستوى التعليمي بالمحافظة.

دعم قطاع الصحة
كما مولت الشركة العديد من المشاريع الهادفة إلى تطوير وتوفير الخدمات الصحية المختلفة بالمحافظة على سبيل المثال لا للحصر تمويل شراء أدوات وأجهزة طبية متطورة لمستشفى السلطان قابوس وبعض المراكز الصحية بالولايات وتمويل شراء جهاز لقياس المؤثرات العقلية، وتمويل شراء بعض المعدات والاجهزة الضرورية لوحدة الطب السلوكي بمستشفى السلطان قابوس ، وتمويل شراء مستلزمات ومعدات تعليمية لمعهد التمريض بصلالة وتمويل شراء أجهزة طبية لوحدة القلب بمستشفى السلطان قابوس كما قامت الشركة بالمساهمة في إنشاء مبنى وحدة الاجهزة التعويضية بمستشفى خولة وتمويل ودعم الجمعية الأهلية للسرطان بالإضافة إلى رعاية العديد من الندوات والمؤتمرات المتعلقة بأمراض الكلى والسرطان إلخ.

دعم ذوي الاعاقة ..
وفي مجال دعم ذوي الإعاقة مولت الشركة العديد من البرامج والمشاريع المتعلقة بذوي الاحتياجات الخاصة على سبيل المثال لا للحصر تمويل شراء 4 حافلات مخصصة لنقل ذوي الاعاقة بمراكز الوفاء لتأهيل الاطفال المعاقين (صلالة – طاقة – مرباط) ودعم مراكز الوفاء بمحافظة ظفار لشراء أدوات وأجهزة مختلفة، بالاضافة إلى تمويل شراء أجهزة ومعينات طبية مختلفة لذوي بمحافظة ظفار خلال أربعة أعوام متتالية (2013- 2014 – 2015 – 2016) ودعم وتمويل شراء معدات ووسائل تعليمية لأكثر من 350 طفلا من ذوي الاعاقة في مراكز الوفاء في كل من صلالة وطاقة ومرباط كما قامت الشركة بتمويل إنشاء مركز التوحد بمحافظة ظفار، تجدر الإشارة إلى أن شركة صلالة للميثانول قامت بتوظيف عدد 4 أشخاص من ذوي الاعاقة في وظائف إدارية وذلك بالتعاون المديرية العامة للتنمية الاجتماعية بمحافظة ظفار كما قامت بتمويل توظيف جزئي لعدد 4 أشخاص آخرين من ذوي الإعاقة للعمل لفترة 6 أشهر.

دعم ذوي الدخل المحدود ..
كما مولت الشركة العديد من البرامج والمشاريع الموجهه إلى أبناء و أسر الضمان الاجتماعي والدخل المحدود بمحافظة ظفار على سبيل المثال لا للحصر تمويل برنامج تدريب في مجال الخياطة والتطريز وتمويل برامج تدريبية في مجال استخدام الحاسب الآلي وتمويل شراء الأدوات والمستلزمات المنزلية الأساسية لأسر الضمان الاجتماعي والدخل المحدود ، كسوة العيد للأيتام وأبناء الضمان الاجتماعي والدخل المحدود بمحافظة ظفار وتمويل توفير مؤن رمضانية لذوي الدخل المحدود والضمان الاجتماعي في محافظة ظفار وذلك في شهر رمضان الفضيل للأعوام 2012 و2013 و2014، 2015،2016 كما قامت الشركة بتمويل تدريب 11 خريجا وخريجة من أسر الضمان الاجتماعي داخل الشركة لمدة 6 أشهر مع منحة شهرية لكل متدرب مقدره بـــ 150 ريالا عمانيا كما تقوم الشركة بتمويل مشاريع ترميم منازل الاسر المعسرة في محافظة ظفار ، بالإضافة إلى تمويل ترميم المنازل المتضررة من الحرائق لأسر الضمان الاجتماعي والدخل المحدود بمحافظة ظفار.

دعم الصناعات الحرفية والحرفيين:
كما مولت الشركة العديد من البرامج التدريبية والمشاريع المتعلقة بالحرفيين في محافظة ظفار وذلك لتمكينهم من إيجاد منافذ تسويقية وترويجية لمنتجاتهم ونشر ثقافة الانتاج والعمل الحرفي إضافةً إلى تعزيز الاقتصاد الوطني بالمنتجات المحلية على سبيل المثال لا للحصر: تمويل برنامج تدريب في مختلف مجالات الصناعات الحرفية لعدد 200 حرفي في محافظة ظفار والذي كان له الدور الايجابي في دعم الحرفيين والموروثات العمانية الاصيلة، وتمويل شراء المنتجات الحرفية من الحرفيين بالإضافة إلى تمويل شراء أجهزة وأدوات لمراكز الصناعات الحرفية بولايتي رخيوت والمزيونة.

دعم رواد الاعمال:
لم تغفل شركة صلالة للميثانول عن دعم وتمويل المؤسسات الصغيرة والمتوسطة والنهوض برواد الأعمال من خلال الشراكة الحقيقة مع المؤسسات الحكومية وبعض مؤسسات القطاع الخاص بالمحافظة لتمكين رواد الأعمال من التوجة للأعمال التجارية من خلال دعم وتمويل بعض المشاريع السياحة كمشروع العربات السياحية المتنقلة لرواد الاعمال حيث قامت الشركة بتمويل إنشاء 7 عربات متنقلة لبيع الوجبات الشعبية والعصائر بالإضافة إلى عربات لبيع المنتجات الحرفية والعربات السياحية. كما مولت الشركة ورش عمل تدريبية لعدد 20 طالبا وطالبة من طلبة الكلية التقنية في مجال ريادة الاعمال. تجدر الإشارة إلى أن الشركة قامت بدعم ابناء المناطق المجاورة وذلك من خلال دعم مشروع نقل طالبات المناطق المجاورة للمصنع إلى الجامعات و الكليات بصلالة.

المرأة حجر الاساس في المجتمع ..
وتؤكد شركة صلالة للميثانول الدور البارز للمرأة كونها شريكاً في خدمة الوطن والمجتمع، ولذلك قامت بدعم وتمويل برامج تدريبية وشراء وسائل تعليمية لجميع جمعيات المرأة العمانية بمحافظة ظفار، كما قامت الشركة بتمويل العديد من البرامج التدريبية المتعلقة بالمرأة على القطاع الخاص ..
من الضروري أن يعي القطاع الخاص أنّه ليس قطاعًا ربحيًا يسعى فقط لتحقيق الأرباح أو يركز فقط على العائد والمردود المادي ، فالقطاع الخاص مثله مثل القطاع العام لا بد وأن يقوم بالمسؤولية الملقاة عليه من تقديم خدمات إلى المجتمع ، وهذه الخدمات مفروضة عليه وجزء لا يتجزأ من وجوده، والغاية من إيجاده على أرض الواقع .. ولهذا كان تشجيع الدولة منذ السبعينيات على تهيئة كل الظروف وتذليل كل الصعاب التي تقف أمام قيام القطاع الخاص.
وتسعى الشركة دائمًا إلى ابتكار طرق ووسائل جديدة في تقديم الخدمات؛ حيث تحاول الشركة أن تكون مثالا يحتذى به في هذا المجال، من خلال إشراك المجتمع المحيط في بعض القرارات المتعلقة بالخدمات الاجتماعية، مثل الاستماع إلى اقتراحات الأهالي وتبني أفكارهم وتحقيق مطالبهم على أرض الواقع، وفي هذا السياق، تؤمن الشركة بأنّ ذلك هو الرهان الذي يجب أن تلتزم به وسر نجاح مشروعات المسؤوليةالاجتماعية.تجدر الإشارة إلى أن شركة صلالة للميثانول في طور إنشاء شركة تسويق بالتعاون مع مختلف الجهات الحكومية المعنية ، بحيث تعمل هذه الشركة على شراء منتجات مختلفة من جميع ولايات المحافظة وتغليفها وبيعها الجدير بالذكر أن هذه الشركة تستقطب عددا من أبناء الولايات للعمل بها.

إلى الأعلى