الخميس 27 يوليو 2017 م - ٣ ذي القعدة ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الأولى / سوريا تعتبر العدوان الإسرائيلي دعما مباشرا للمجموعات الإرهابية

سوريا تعتبر العدوان الإسرائيلي دعما مباشرا للمجموعات الإرهابية

دمشق ـ عواصم ـ (الوطن) ـ وكالات:
اعتبرت سوريا العدوان الإسرائيلي على مواقع داخل أراضيها دعما مباشرا للمجموعات الإرهابية فيما سلمت دمشق الدفعة الأخيرة من السلاح الكيماوي.
ووجهت وزارة الخارجية السورية رسالتين متطابقتين إلى كل من الأمين العام للأمم المتحدة ورئيس مجلس الأمن حول العدوان الإسرائيلي على مواقع داخل أراضي الجمهورية العربية السورية مؤكدة أن على هذا العدوان يأتي في إطار الدعم المباشر المستمر الذي يقدمه العدو الإسرائيلي للمجموعات الإرهابية المسلحة في منطقة فصل القوات.
وقالت الوزارة في رسالتيها في انتهاك سافر جديد لاتفاق فصل القوات لعام /1974/ ولميثاق الأمم المتحدة ولقواعد القانون الدولي قامت قوات الاحتلال الإسرائيلي يومي الأحد /22/6/2014/ والاثنين /23/6/2014/ بعدوان جديد على مواقع داخل أراضي الجمهورية العربية السورية تمثل بقيام قوات العدو الإسرائيلي بإطلاق قذائف دبابات وهاون وصاروخين وتنفيذ خمس طائرات إسرائيلية هجمات على مواقع لقوات حفظ النظام السورية ما أدى إلى سقوط اربعة شهداء وجرح تسعة آخرين إضافة إلى الحاق أضرار كبيرة بالمواقع والمعدات.
وأوضحت الوزارة في رسالتيها أنه ترافق مع الطلعات الجوية للطيران الإسرائيلي المعادي هجوم نفذته مجموعات إرهابية مسلحة على مواقع لقوات حفظ النظام السورية تم احباطه من قبل تلك القوات مشيرة إلى أن الإعتداء الإسرائيلي جرى على مرأى ومسمع هيرفيه لادسوس وكيل الأمين العام لشؤون عمليات حفظ السلام والذي كان موجودا في غرفة عمليات قوة الأمم المتحدة لمراقبة فصل القوات في الجولان (الاندوف) التي كانت تراقب وتتابع عن كثب هذه الاعتداءات الاسرائيلية على طول خط وقف اطلاق النار.
وأكدت الوزارة في رسالتيها على أن هذا العدوان الإسرائيلي الجديد يأتي في إطار الدعم المباشر المستمر الذي يقدمه العدو الاسرائيلي للمجموعات الارهابية المسلحة في منطقة فصل القوات بعد أن كبدت قوات حفظ النظام السورية العصابات الارهابية خسائر جسيمة وأن هذا العدوان لا يمثل انتهاكا سافرا لاتفاق فصل القوات فحسب بل يهدد أمن وسلامة افراد الامم المتحدة بالخطر عبر تمادي اسرائيل في اعتداءاتها واستفزازاتها سواء كان ذلك من خلال انخراطها المباشر بتقديم الدعم اللوجستي للمجموعات الإرهابية أو من خلال قيامها بالعدوان العسكري المباشر ض الاراضي السورية حماية لهذه المجموعات.
يأتي ذلك فيما واصلت وحدات من الجيش السوري عملياتها في ملاحقة المجموعات الإرهابية المسلحة وقضت على مجموعة إرهابية في ريف القنيطرة معظمهم من جنسيات قطرية وأردنية وسعودية، في وقت تم إحباط محاولة مجموعة إرهابية مسلحة التسلل إلى مدينة درعا عن طريق اليادودة وعتمان.
الى ذلك أعلنت دمشق ومنظمة حظر الاسلحة الكيميائية شحن آخر دفعة من الاسلحة السورية الكيميائية الى خارج سوريا تمهيدا لاتلافها في البحر، وذلك قبل أيام من انتهاء المهلة المحددة في قرار مجلس الأمن الدولي للتخلص من الترسانة السورية.
وأعلن المدير التنفيذي لمنظمة حظر الأسلحة الكيميائية أحمد أوزومجو في مؤتمر صحفي مغادرة السفينة الدنماركية التي نقلت الدفعة الأخيرة من الأسلحة الكيميائية السورية أمس مرفأ اللاذقية في غرب سوريا.
وتمثل الشحنة الاخيرة نسبة 7,2 في المئة المتبقية من مخزون الاسلحة الكيميائية المقدر ب1300 طن.
واصدرت سيجريد كاج، رئيسة البعثة المشتركة للمنظمة والامم المتحدة الى سوريا التي اشرفت على تفكيك الترسانة، بيانا رحبت فيه بـ”إزالة كامل مخزون سوريا لمواد الأسلحة الكيميائية المعلن عنه”.
وقالت “بذلك، تكون المهمة الأكثر رفعا للتحديات للناحية العملية في إطار الجهود المبذولة للقضاء على برنامج سوريا للأسلحة الكيميائية قد انتهت”.

إلى الأعلى