الثلاثاء 17 أكتوبر 2017 م - ٢٦ محرم ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / السياسة / سوريا: الإرهاب يقتل ويصيب العشرات في قلب العاصمة دمشق
سوريا: الإرهاب يقتل ويصيب العشرات في قلب العاصمة دمشق

سوريا: الإرهاب يقتل ويصيب العشرات في قلب العاصمة دمشق

دمشق ـ الوطن ـ وكالات:
سقط قتلى وجرحى بتفجير انتحاري في قلب دمشق . وتزامن هذا مع مقتل 8 عناصر من حزب الله بقصف جوي في حمص. في الوقت الذي أعلنت موسكو مقتل قائد فرقة بمشاة البحرية. سقط قتلى وجرحى نتيجة تفجير ارهابي في مخفر الميدان في قلب العاصمة دمشق. وأكدت وزارة الداخلية أن الهجوم نفذه انتحاريان، أمام قسم الشرطة مما أدي إلى مقتل عدد من المدنيين وعدد من عناصر الشرطة. وأفادت مصادر اهلية بانفجار مفخخة أمام قسم شرطة حي الميدان في دمشق. وأشارت المصادر، إلى أن السيارة المفخخة انفجرت بالقرب من مخفر حي الميدان، وبعد دقائق من الانفجار، قام انتحاريان بتفجير نفسيهما داخل القسم، ما أوقع المزيد من القتلى. وسارعت قوات الجيش للانتشار في الشوارع وسط تشديد أمني وإطلاق الرصاص في الهواء، بالتزامن مع توافد سيارات الإسعاف إلى المنطقة. ولم يتبنى احد من فصائل المعارضة العملية الانتحارية حتى إعداد التقرير. من جهتها ذكرت وكالة “نوفوستي” أن الهجوم نفذه أربعة انتحاريون، مستخدمين أحزمة ناسفة وقنابل وأسلحة متوسطة. وأوضح ممثل الدفاع الوطني للوكالة أن “عناصر القسم اشتبكوا مع الإرهابيين الذين تمركز اثنان منهم على سطح قسم الشرطة وتمكن عناصر الشرطة من قتل الإرهابيين الأربعة”، مشيرا إلى أن “اثنين من الإرهابيين فجرا حزامين ناسفين ما أدى إلى مقتل خمسة من عناصر الشرطة وعشرة مدنيين”. وقالت مصادر إن الهجوم تلاه إطلاق رصاص كثيف، مع وصول عدد كبير من سيارات الإسعاف إلى المنطقة. من جانبه افاد المرصد السوري لحقوق الإنسان أن ما لا يقل عن 11 شخصاً قتلوا وقضوا بينهم عناصر من قوات النظام، جراء تفجيرات هزت حي الميدان في وسط العاصمة، كما تسببت التفجيرات هذه بوقوع عدد كبير من الجرحى، لا يزال بعضهم حالاته خطرة، وأكدت عدة مصادر موثوقة أن 3 تفجيرات ضربت حي الميدان الدمشقي بوسط العاصمة، حيث نجم الانفجار الأول عن تفجير سيارة مفخخة قرب منطقة قسم شرطة الميدان، تبعها تفجير شخص لنفسه بحزام ناسف، ومن ثم قام شخص ثانٍ بتفجير نفسه بحزام ناسف، ما تسبب بأضرار مادية جسيمة، ومقتل وإصابة العشرات. ويعد هذا الانفجار هو الأول من نوعه من حيث أسلوب استهداف المكان، عبر مفخخات وتفجير أشخاص لأنفسهم بأحزمة ناسفة. في سياق متصل افادت معلومات متطابقة من مصادر عدة، امس، إن عناصر من “حزب الله” اللبناني قتلوا اثر ضربة جوية في البادية. ونقلت وكالة (رويترز) عن ثلاثة مصادر قولها، دون ان تسمها، قولها ان “ضربة جوية نفذتها طائرة غير محددة الهوية قتلت سبعة من مقاتلي (حزب الله) بينهم قائد ميداني في شرق سوريا”. ولم يتم تأكيد هوية الطائرة لكن المصادر لم تستبعد إمكانية أن يكون السبب “نيران روسية صديقة”.. في الوقت الذي رجحت قناة ” روسيا اليوم” ان طائرات أميركية هي التي نفذت الضربة .. يُشار إلى أن موقعًا لبنانيًّا مَعْنيًّا بتوثيق قتلى حزب الله أكد أن طائرة أميركية بدون طيار أطلقت صاروخًا على أحد “مواقع التّثبيت” التّابعة لحزب الله بريف حمص الشّرقي، ما أدّى إلى مقتل 8 مقاتلين وإصابة 20 آخرين. وتناقلت المواقع أسماء القتلى، الذين ينتمي معظمهم إلى قرى وبلدات الجنوب اللبناني والبقاع من جانبه افاد المرصد السوري لحقوق الإنسان أن طائرة بدون طيار لا تزال مجهولة الهوية، استهدفت موقعاً لحزب الله في منطقة المحطة الثالثة بالبادية الشرقية لحمص، ما تسبب في مقتل 10 على الأقل من عناصر حزب الله من ضمنهم مسؤول ميداني في قوات نخبة حزب الله المشاركة في عمليات البادية السورية ، وإصابة آخرين بجراح، لا تزال جراح بعضهم خطرة، ما قد يرشح عدد القتلى للارتفاع . ومع مقتل العناصر العشرة في نخبة حزب الله، يرتفع إلى 36 على الأقل عدد عناصر حزب الله الذين قتلوا خلال 5 أيام من القصف والاشتباكات العنيفة مع تنظيم “داعش” في المنطقة الممتدة من بادية دير الزور الغربية وصولاً إلى بادية السخنة وريف حمص الشرقي، منذ الـ 28 من سبتمبر الفائت وحتى اليوم . في سياق متصل أحبطت وحدات من الجيش والقوات الرديفة هجوما إرهابيا عنيفا من تنظيم “داعش” على نقاط عسكرية في محيط مدينة السخنة شرق مدينة تدمر بنحو 70 كم. ونقلت سانا عن مصدر عسكري أن وسائط الاستطلاع رصدت رتل آليات لتنظيم داعش الإرهابي يتحرك في عمق البادية السورية على محور المحطة الثالثة باتجاه مدينة السخنة. ولفت المصدر إلى أن وحدات الجيش بتغطية من الطيران الحربي تعاملت مع الهجوم الإرهابي بالأسلحة المناسبة ما أسفر عن تدمير 7 آليات على الأقل ومقتل وإصابة العديد من الإرهابيين وذلك في منطقة المحزم جنوب غرب مدينة السخنة. في ريف دير الزور دمر سلاح الجو آليات وتحصينات لإرهابيي تنظيم “داعش”. وأفاد مصدر عسكري في تصريح لـ سانا بأن الطيران الحربي شن غارات مكثفة ضد تحصينات ومحاور تحرك “داعش” في “مدينتي موحسن والميادين وقرية بقرص التحتاني وطيبة شامية بريف دير الزور الشرقي”.وفي الريف الغربي لفت المصدر إلى أن غارات سلاح الجو طالت محاور تحرك إرهابيي “داعش” في قرية فيضة بن موينع جنوب غرب مدينة دير الزور بنحو 85 كم. الى ذلك ارتكب الطيران الحربي مع ساعات الصباح الأولى من يوم امس مجزرتين جديدتين بحق المدنيين في محافظة دير الزور. وأكدت مصادر طبية مقتل أكثر من 25 شخصًا في الغارات الجوية التي ضربت مدينة البوكمال وبلدة بقرص فوقاني حيث قضى 14 شخصًا في غارات جوية استهدفت مبانيَ سكنيةً قريبة من مدينة المحدثة في البوكمال فيما سقط قرابة الـ 22 جريحًا. وفي بلدة بقرص فوقاني شنَّ الطيران الحربي عدة غارات جوية استهدفت المدنيين مُوقِعةً 10 ضحايا، بينهم نساء وأطفال. وذكرت مصادر إعلامية محلية أن أكثر من 50 غارة جوية استهدفت حي إصلاح البوليل في بلدة البوليل منذ الفجر وحتى الآن والحصيلة الأولية عدد كبير من الجرحى وتدمير قرابة 20 منزلًا.
من جانبها اعلنت وزارة الدفاع الروسية، امس، أن ضابطاً روسيا رفيعاً توفي بالمشفى العسكري الرئيسي في موسكو متأثراً بجراح أصيب بها في سوريا. وأوضحت الوزارة أن “العقيد فاليري فيديانين قائد لواء مشاة البحرية أصيب بجروح في سوريا بعد انفجار لغم تحت سيارته أثناء قيامه بتوزيع مساعدات إنسانية في محافظة حماة”. ويأتي ذلك، بعد أسبوع على إعلان موسكو مقتل رئيس مجموعة المستشارين العسكريين الروس في سوريا الفريق فاليري اسابوف، إثر هجوم لتنظيم (داعش) في دير الزور. في ريف دمشق تتواصل الاشتباكات العنيفة، بين قوات النظام والقوات الرديفة من جهة، وقوات أحمد العبدو وجيش أسود الشرقية من جهة أخرى، على عدة محاور بريف دمشق الجنوبي الشرقي، وترافقت الاشتباكات مع قصف مكثف ومتبادل بين طرفي القتال، وعلم المرصد السوري لحقوق الإنسان أن قوات النظام تمكنت من التقدم والسيطرة على مناطق رجم الحدلة وخبرة ريفي وخبرة بكر ورجم بكر وعلى 5 نقاط حدودية مع الأردن، في ريف دمشق الجنوبي، وكانت قوات النظام أحرزت امس الاول تقدماً جديداً في بادية ريف دمشق الجنوبي الشرقي، تمثل بالسيطرة على 9 نقاط ومخافر حدودية وتلة ومنطقة اخرى في هذا الريف .

إلى الأعلى