الجمعة 20 أكتوبر 2017 م - ٢٩ محرم ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / السياسة / القوات العراقية تدخل ناحية الرشاد وتحرر مطار الفتحة ومقتل أكثر من 100 داعشي في قصف للتحالف الدولي
القوات العراقية تدخل ناحية الرشاد وتحرر مطار الفتحة ومقتل أكثر من 100 داعشي في قصف للتحالف الدولي

القوات العراقية تدخل ناحية الرشاد وتحرر مطار الفتحة ومقتل أكثر من 100 داعشي في قصف للتحالف الدولي

الفتحة تكريت (العراق) ـ وكالات:
أفاد مصدر أمني عراقي بمحافظة صلاح الدين امس الاثنين بدخول القوات العراقية ناحية الرشاد التابعة لقضاء الحويجة جنوب غرب كركوك 250 كم شمال بغداد من سيطرة تنظيم داعش.وقال المصدر لوكالة الأنباء الألمانية(د.ب.أ) إن” القوات العراقية دخلت ناحية الرشاد، وبدأت بتطهيرها من عناصر داعش، وحررت قرى تل خديجة والدكمات وتل عيسى و4 قرى صغيرة دون مقاومة”. وأشار إلى أن القوات تمكنت من تحرير مطار الفتحة الذي طوقته أمس، وشرعت بقصف منطقة الفتحة تمهيد لاقتحامها، فيما تستعد قوات أخرى لاقتحام جبال مكحول والطاقة الحرارية 10كم شرقي بيجي لطرد عناصر داعش، وإعلان محافظة صلاح الدين محررة من داعش. وأوضح أن” رتلا آخر من القوات العراقية يتقدم باتجاه ناحية الرياض، حيث باتت القطعات على مشارفها، وتبعد خمسة كيلومترات عنها، مشيرا أنه لاتوجد خسائر، وأن عناصر داعش هربوا باتجاه كركوك مع عوائلهم”. وكان الفريق الركن عبد الأمير رشيد يار الله، أعلن في وقت سابق أمس انطلاق عملية عسكرية لتحرير ناحية الرشاد. وكان رئيس الوزراء العراقي القائد العام للقوات المسلحة حيدر العبادي، أعلن مؤخرا انطلاق المرحلة الثانية من عمليات تحرير الحويجة، والمناطق المحيطة بها إلى غرب كركوك. يذكر أن قضاء الحويجة يخضع منذ يونيو من عام 2014 لسيطرة تنظيم “داعش”، وفر عشرات الآلاف من سكانه باتجاه كركوك منذ ذلك الحين.على صعيد اخر أعلن مصدر عسكري عراقي امس الاثنين مقتل أكثر من مئة عنصر من تنظيم “داعش” في قصف نفذه طيران التحالف الدولي في صحراء الرمادي110 كيلومترا غرب بغداد. وقال العقيد الركن ماجد حامد لوكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ) إن “التحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة الأميركية قصف منتصف معسكر كبير اجتمع فيه العشرات من عناصر تنظيم داعش الإرهابي ويحوي كمية كبيرة من الأسلحة والمتفجرات في صحراء الرمادي المحاذية لمنطقة الطاش وبمسافة تقدر بسبعين كيلومترا جنوب المدينة”. وأضاف أن “الغارة نفذت عشية تجمع عناصر التنظيم في المعسكر لعقد اجتماع مع القيادات الميدانية، وان الغارة نفذت من خلال اطلاق قنابل فراغية … باتجاه المعسكر، وأسفرت عن مقتل أكثر من 100 من الإرهابيين المتطرفين وانفجار مستودع الأسلحة عقب القصف … وتعد الغارة الأقوى في المحافظة منذ استعادة الجيش العراقي لأغلب مدن الأنبار أواخر 2015″. وتشهد مدن الأنبار عمليات مسلحة متكررة ينفذها تنظيم داعش ضد السكان المدنيين آخرها في مدينة هيت غرب المحافظة ومنطقة الطاش جنوب الرمادي التي راح ضحيتها العشرات من المدنيين وعناصر القوات العسكرية العراقية. من ناحية اخرى اعلن العراق امس الاثنين وصول متوسط صادراته من النفط الخام خلال سبتمبر الماضي إلى 24ر3 مليون برميل يوميا. وقال عاصم جهاد المتحدث باسم وزارة النفط العراقية في صحفي وزعه اليوم إن “المعدل اليومي لصادرات النفط العراقية للشهر الماضي بلغ 3 ملايين و240 الف برميل وحققت ايرادات مالية تجاوزت4 مليارات و882 مليون دولار”، مضيفا “ان معدل سعر البرميل الواحد تجاوز 50 دولارا”. وأشار إلى أن إحصائيات الشهر الماضي “لم تسجل صادرات نفطية من حقول كركوك الشمالية” الخاضعة لسلطات إقليم كردستان العراقي الذي أجرى استفتاء غير معترف به بشأن انفصاله عن الدولة العراقية الأسبوع الماضي. وقال الفريق الركن عبد الأمير رشيد يار الله في بيان “على بركة الله شرعت قوات جهاز مكافحة الارهاب وقطعات الحشد الشعبي بتنفيذ عملية واسعة لتحرير ناحية الرشاد والقرى والمناطق المحيطة بها ضمن الصفحة الثانية من المرحلة الثانية لعمليات تحرير الحويجة والتفاصيل”. واستعادت القوات العراقية منذ انطلاق عمليات استعادة الحويجة ، ثلاث بلدات وهي العباسي والزاب والساحل الايسر للشرقاط واكثر من مئتي قرية. واعلنت قوات الحشد الشعبي تحرير خمس قرى منذ تحيط جنوب الرشاد منذ انطلاق العملية فجر امس. وأضرم تنظيم داعش النيران في عدد من ابار النفط الحويجة لوقف تقدم القوات الحكومية. واستولى الجهاديون على الحويجة التي تقع على بعد 230 كلم عن بغداد، في يونيو 2014 تزامنا مع سيطرته على الموصل، ثاني مدن العراق التي استعادتها القوات العراقية بدعم من طيران التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة في يوليو الماضي. وتقع الحويجة البالغ عدد سكانها 70 الف نسمة في محافظة كركوك الغنية بالنفط والتي تتنازع السيطرة عليها منذ سنوات حكومتا بغداد واقليم كردستان العراق الذي يحدها شمالا وشرقا. من جهة أعلن الجيش الاميركي أمس الاثنين مقتل عسكري من التحالف الدولي الذي تقوده واشنطن ضد تنظيم داعش في العراق عند انفجار عبوة على جانب الطريق. ولم يحدد بيان الجيش المؤلف من فقرتين جنسية الضحية. وقال ان العسكري “قتل واصيب ثان بجروح عندما انفجرت عبوة يدوية الصنع بعربتهما في الاول من اكتوبر في العراق”.وتابع البيان انه “لن يتم الكشف عن الاسماء وملابسات الحادث في انتظار ابلاغ ذوي” الضحية وبقرار من “السلطات الوطنية المعنية”. وتقود الولايات المتحدة تحالفا دوليا ضد داعش في العراق وسوريا منذ اغسطس 2014.

إلى الأعلى