السبت 27 مايو 2017 م - ٣٠ شعبان ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الرياضة / الأحمر العماني يواجه نشامى الأردن وعينه على كسب بطاقة التأهل
الأحمر العماني يواجه نشامى الأردن وعينه على كسب بطاقة التأهل

الأحمر العماني يواجه نشامى الأردن وعينه على كسب بطاقة التأهل

في ثالث أيام نهائيات آسيا تحت 22 سنة
كل الطرق ممهدة نحو تحقيق الانتصار الثاني وانتزاع النقطة السادسة

متابعة : صالح بن راشد البارحي :
يدخل منتخبنا الأولمبي تحت 22 سنة في الثامنة مساء اليوم من ساحة مجمع السلطان قابوس الرياضي ببوشر اختبارا قويا أمام نظيره المنتخب الاردني الشقيق في ثاني مواجهاتهما بنهائيات آسيا تحت 22 سنة والتي تحتضنها السلطنة حتى مساء السادس والعشرين من يناير الحالي … حيث يأمل الأحمر العماني في خطف إحدى بطاقتي المجموعة الأولى قبل الوصول للجولة الأخيرة من الدور التمهيدي … وذلك بالوصول للنقطة السادسة بعد أن حقق فوزا كبيرا على نظيره منتخب ميانمار في افتتاح البطولة مساء أمس الأول برباعية نظيفة كشفت نواياه وأعطت مؤشرا تصاعديا في عطاءاته بالتواجد ضمن الكبار في المرحلة القادمة … حيث إن الفوز هو الأمر الذي سيؤمن له هذا الجانب بعيدا عن حسابات المرحلة الاخيرة والتي سيواجه منتخبنا فيها تحديا قويا أمام الشمشون الكوري الجنوبي مساء الاربعاء القادم إن شاء الله تعالى .
هدف واضح
مباراة اليوم بالنسبة للطرفين هدفها واضح ولا يحتاج إلى حديث طويل بعيدا عن الواقع .. فالمنتخب الوطني وكما أسلفت هو مطالب بتحقيق الانتصار حتى يصل للنقطة السادسة وينهي أمره في التأهل للدور الثاني بشكل نهائي دون انتظار لنتائج الجولة الأخيرة … في حين يدخل المنتخب الاردني اللقاء وهو يحمل في رصيده نقطة واحدة فقط من تعادل مثير أمام المنتخب الكوري الجنوبي مساء أمس الأول باستاد الشرطة بهدف لمثله … وهو يدرك تماما بأن أي نتيجة بخلاف الفوز والنقاط الكاملة ستمثل له عقبة صعبة في مشواره القادم رغم أنه سيواجه منتخب ميانمار في نهاية المطاف … إلا أن الفوز عليه لن يكون أمرا سهلا بعد أن أظهر ميانمار عطاء جيدا في مباراته أمام منتخبنا رغم الخسارة برباعية نظيفة …ومن هنا فإن مباراة كبيرة منتظرة ستجمع الطرفين كل في سبيل تحقيق مبتغاه ومسعاه ، فالنقطة السادسة مطلبنا والنقطة الرابعة مطلب الأشقاء الاردنيين بعد صافرة النهاية وهو الأمر الذي سيبقي الحظوظ قائمة للطرفين في التأهل شريطة حسمها في الجولة الأخيرة فقط .
مواجهة صعبة
بعد أن انكشفت أوراق المنتخبين في مباريات الجولة الأولى .. وبعد متابعة مدربي الفريقين لأدق تفاصيل الطرفين عن قرب … بعد أن تواجد مدرب المنتخب الاردني ذيابات في مباراة منتخبنا أمام ميانمار … وبعد متابعة فيليب مدرب منتخبنا لتفاصيل عطاء الاردنيين في مباراتهم أمام كوريا الجنوبية على إستاد الشرطة مساء أمس الأول … فإن الأمور أصبحت واضحة للطرفين وبات الفريقين كتابين مفتوحين تماما … هو أمر إيجابي لهما لكنه في الوقت نفسه صعبا للغاية من حيث وضع خطة اللعب المناسبة لكليهما وفق ما شاهدوه من احتياجات ضرورية لإيقاف خطورة الفريق المنافس .. وهو الأمر الذي يعني تغيير طريقة اللعب بشكل ولو جزئي حتى يستطيع مجابهة تطلعات الفريق الآخر وتحقيق المطلب الهام والرئيسي من اللقاء .وبأمانة شديدة ، فإن المنتخب الأردني اتضح من خلال عطائه الجيد جدا امام كوريا الجنوبية إنه فريق خطر وصعب المراس ويمتاز بالعديد من الجوانب المساندة لطموحات لاعبيه ، حيث يتمتع الفريق بقوة جسمانية كبيرة وهو الأمر الذي فرض على الكوريين التوجه للعب الارضي فقط بعيدا عن الكرات العالية التي تذهب دائما للمنتخب الأردني ، ناهيك عن أنه فريق يتمتع بقلة الأخطاء في الخط الخلفي بل أنها نادرة تماما في مباراته الماضية أمام كوريا ، باستثناء التغطية غير الصحيحة للركلة الركنية التي جاء منها هدف التعادل للكوريين في غفلة من دفاعات النشامى ، كما أن الفريق الأردني يعتمد على الكرات الطويلة التي تنطلق باتجاه مهاجميه بسرعة شديدة ، وهي ميزة أعطته أفضلية شبه مطلقة في لقاء كوريا الجنوبية وخاصة في الشوط الأول،حيث حصل الفريق على أكثر من (4) فرص سانحة للتسجيل إلا أن معضلته الوحيدة هي ضياع الفرص السهلة أمام مرمى المنافس ، وهو أمر كان واضحا في لقاء كوريا وبصورة غريبة للغاية ، لذا يجب على فيليب مراعاة هذا الجانب حتى لا يضيع منه حسم التأهل المبكر للدور الثاني بعيدا عن حسابات معقدة في قادم الوقت .
مطلب رئيسي
مطالب رئيسية نتوجه بها للجهاز الفني لمنتخبنا ولاعبي الأحمر الأولمبي في لقاء اليوم ، ولعل أهمها هو ضرورة الابتعاد عن لعب الكرات العالية نظرا لفارق البنية الجسمانية بين الطرفين ، حيث إن هذه الكرات ستذهب لا محالة للأدرنيين نظرا لما يتمتعون به من طول فارع والتحامات قوية في افتكاك الكرة ، كما أن تسريع اللعب من خلال التمريرات البينية والقصيرة بين اللاعبين هو أمر في غاية الأهمية ويجب علينا تفعيله اليوم بشكل مباشر حتى نصل لمرمى المنافس بشكل سلس دون تعقيد أو إصابات ، ناهيك عن ضرورة استغلال الفرص والتي ستكون كافية في إنهاء الأمر منذ وقت مبكر والتفرغ للدور القادم عبر بوابة الأردن ، إضافة إلى التركيز الدفاعي وخاصة من نذير المسكري ومحمد فرج الذي ظهر عليه بعض الارتباك في أوقات معينة في المباراة الماضية وخاصة عند الضغط عليه بشكل مباشر ، حيث اعتمد على تشتيت الكرة بعيدا بلا تركيز وهو أمر لا يجب أن نراه كثيرا اليوم ، فهذا أمر مرهق بالنسبة للمهاجمين وهو كثرة الجري وراء الكرة بهذه الطريقة ، وقبل ذلك هو ضرورة بقاء مازن الكاسبي في يقظته التامة حتى يبقى شباكه عذراء لأطول فترة ممكنة إن شاء الله تعالى .
وقت المساندة
الحضور الجماهيري الذي شاهدناه في لقاء منتخبنا أمام ميانمار بافتتاح البطولة كان ضئيلا للغاية ، وجاء على عكس ما توقعنا في مثل هذه المناسبة التي تحتضنها السلطنة ، وباعتقادي بأن مباراة اليوم أمام الاردن هي بمثابة مفتاح الصعود للدور القادم ، ويجب على الجميع العودة إلى تشكيلات النبض الواحد في مجمع السلطان قابوس الرياضي ببوشر ، حيث إن اللاعبين بحاجة ماسة إلى الدعم النفسي والمعنوي لهم في مباراة اليوم حتى يحققوا المطلوب ويبدأ التفكير منصبا على مباريات الدور الثاني بشكل مباشر .
وبصريح العبارة نقولها لجماهيرنا الوفية لقد وصلنا إلى وقت المساندة الفعلية لهؤلاء اللاعبين الشباب ، خاصة وأن رهبة مباراة الافتتاح قد انتهت وأصبح اللاعبون يلعبون بأريحية جيدة بمباراة اليوم.وما شاهدناه في مدرجات مجمع السلطان قابوس الرياضي ببوشر مساء أمس الأول من شكل (انقسامي) بين رابطتي التشجيع هو أمر لا يجب أن نراه اليوم ، وإنما أتمنى أن أرى رابطة جماهير متحدة تقف مساندة للمنتخب الوطني ، ولا ضير في التنسيق بين الطرفين حتى يبقى الملعب في كل دقائق المباراة مشتعلا بحماس التشجيع وبشكل منظم بدلا من الشكل والمرأى والمسمع الذي كان في أمسية السبت ، فكلنا نمثل الوطن في مهمة (وطن) بات علينا جميعا الالتفاف معها حتى نحقق النجاح إن شاء الله تعالى .
تدريب على جزئين
نظرا للمجهود البدني الذي بذله لاعبو منتخبنا في مباراة ميانمار مساء أمس الأول ، فقد فضل الجهاز الفني بقيادة الفرنسي فيليب تقسيم الحصة التدريبية ليوم أمس استعدادا لمواجهة اليوم أمام الاردن إلى جزئين ، حيث كان الجزء الأول خاصا باللاعبين الذين خاضوا مباراة منتخبنا أمام ميانمار باستثناء البدلاء وقد خضع فيه اللاعبون إلى جلسات مساج وفك عضلات على يد الجهاز الطبي لمنتخبنا في فندق الإقامة،وذلك من أجل إزالة الإرهاق عنهم وتجهيزهم بشكل جيد للقاء اليوم . أما الجزء الثاني ، فقد جرى لمدة (45) دقيقة على ساحة الملعب الفرعي بمجمع السلطان قابوس الرياضي ببوشر،وشارك فيه اللاعبون الذين لم يلعبوا مباراتنا الماضية أمام ميانمار بالاضافة إلى اللاعبين الذين دخلوا المباراة كبدلاء في الشوط الثاني ، حيث اقتصرت التدريبات على تدريبات الإحماء نظرا لبرودة الجو والخوف من الشد العضلي والاصابات ، قبل أن ينهي المدرب الحصة التدريبية من خلال تدريب خاص للمهاجمين والمدافعين في ذات الوقت من خلال بناء الهجمة وكيفية الوصول لمرمى الفريق المنافس بأسرع وقت ممكن ، فيما تولى هارون عامر تدريب حارسي المرمى عبدالله المعمري وقيصر الحبسي .
منتخبنا أبيض
سيرتدي منتخبنا في لقاء اليوم الزي الأبيض الكامل باستثناء حارس المرمى الذي سيرتدي الزي الرصاصي ، حيث سيظهر المنتخب الاردني بالزي الأحمر في مواجهة اليوم بين الشقيقين .
التشكيلة المتوقعة
من المتوقع أن يخوض منتخبنا مواجهة اليوم أمام الاردن بتشكيلة مكونة من مازن الكاسبي ومحمد فرج ونذير المسكري وباسل الرواحي وعلي سالم ورائد ابراهيم وعبدالله نوح وسامي مبارك وعبدالله صالح وعلي البوسعيدي وحاتم الحمحمي .
محمد العريمي :
مباراتنا أمام الأردن بمثابة مباراة افتتاح
قال محمد خميس العريمي مساعد مدرب منتخبنا الأولمبي عن لقاء اليوم أمام الأردن : من وجهة نظري الشخصية فإن لقاءنا اليوم أمام الاردن اعتبره بمثابة مباراة الافتتاح بالنسبة لنا ، حيث أننا ندخل المباراة وتركيزنا على النقاط الكاملة متناسين تماما بأن في رصيدنا ثلاث نقاط سابقة ، ومن هذا المنطلق فإنني أكدت على اللاعبين بأن عليهم القتالية بشكل كبير في المباراة حتى نضمن التأهل للدور القادم ، خاصة وأننا نعلم تماما بأن منتخب النشامى أيا كانت فئته يتميز بالقتالية والحماس في الميدان ، وبإذن الله سيكون اللاعبين على قدر المسؤولية وسيقدمون لنا وجههم الحقيقي ومنه التأهل دون الحاجة لنتيجة المباراة الأخيرة بالدور التمهيدي .

أحمد المياسي :
مباراة عبور وأتمنى أن يظهر منتخبنا بالشكل الإيجابي

قال أحمد المياسي عضو مجلس إدارة الإتحاد العماني لكرة القدم والمشرف على المنتخب الأولمبي : مباراتنا اليوم مهمة للفريقين والفائز من هذه المباراة سيحجز بطاقة العبور للمرحلة الثانية ، وأتمنى من منتخبنا أن يظهر بمستوى يؤهله من حصد النقاط الكاملة وأنا على ثقة أن المنتخب لديه أدوات إذا ما عملت بشكل فعال فهي من ستعمل الفارق في اللقاء على المستوى الفردي أو الجماعي ، وكذلك فوزنا على ميانمار بأربعة نظيفة سوف يعطي الفريق واللاعبين الفرصة للتحرر من الضغوطات النفسية التي يمر بها أي فريق مستضيف البطولة . واضاف المياسي : لاعبونا يمنون النفس بحصد لقب أول بطولة آسيوية لهذه الفئة والتي تستضيفها السلطنة بهذا الحجم ومواصلة مشوار من سبقهم في هذا الجانب ، وحصول المنتخب الاولمبي السابق على المركز الرابع في آسيا ما هو إلا دافع لأبنائنا في هذه المشاركة لتقديم مستوى يعكس تطور الكرة العمانية في هذا البلد ، وأتمنى أن يكون لاعبونا عند حسن الظن ، ولي مطلب هام من الجماهير الوفية أن تقف خلف المنتخب مثل ما عودتنا دائما وأبدا ، ونسأل الله الوفيق .

عودة :
منتخبنا أفضل من العماني والتعادل مع كوريا أجل حسابات التأهل
من جانبه ، قال عودة الدولة المنسق الإعلامي للمنتخب الأردني الأولمبي : منتخبنا أقرب لتحقيق الفوز على المنتخب العماني لأننا افضل من كافة النواحي مقارنة بعطاءات المنتخب العماني في لقاء الافتتاح أمام ميانمار ، والتعادل مع المنتخب الكوري الجنوبي في أول مواجهاتنا بالبطولة أجل حسابات التأهل لهذه المجموعة حتى الجولة الثالثة وهذا ينبئ بإثارة قادمة في الجولتين القادمتين ، ولن يحسم التأهل إلا بعد مباراتي اليوم بنسبة 50-60% ولكن التأهل لن يحسم قبل نهاية الجولة الثالثـة، ووصف نتيجة منتخب النشامى بالايجابية في الجولة قائلا: النتيجة التي خرج بها النشامى في الجولة الأولى إيجابية من كافة النواحي بالرغم من أن الأردن هي التي تفوقت في البداية لأن التعادل-على حد تعبيره ـ جاء أمام منتخب قوي ومرشح وليس منتخب عادي ، وأكمل حديثه: خرجنا من تلك المباراة بأقل الأضرار الممكنـة ونقطة هي جيدة لنـا والمدرب طالب اللاعبين في بداية اللقـاء بتسجيل هدف مبكر وهذا ما تحقق بعد سلسلة من الفرص الضائعـة ودخلنا المباراة بهدف أن لانخسر وهذا ما تحقق، وفي رده لتعقيب “الزمن” على أن الأردن أضاع فوزا في المتناول في الشوط الأول يقول الدولة: إذا كنا أضعنا فوزا في المتناول بالشوط الأول فالمنتخب الكوري أضاع عديد الفرص في الشوط الثاني وبرأيي حتى ولو سجل هدفين في الحصة الأولى كان بمقدور الشمشون العودة للقاء لما يضمه من إمكانيات فنية عاليـة، وعن طموح النشامى في هذه البطولة: الجماهير بعد أن حقق المنتخب الأول نجاحات متميزة على صعيد القارة الآسيويـة وكان قريبا من التأهل لكأس العالـم “البرازيل 2014″ باتت تطالب جميع المنتخبات بتحقيق الأفضل في جميع المنافسـات وهذا حقها المشروع ونحن نمشي خطوة خطوة نحو الوصول لأبعد نقطة ممكنة من خلال هذه البطولة في نسختها الأولـى، وعن مواجهة أمام منتخبنا الوطني يقول الدولـة: بصراحة لم أكن أتمنى أن نقع رفقة المنتخب العماني بمجموعة واحدة حتى نتأهل سويا للدور الثاني وفي هذه المجموعة أتمنى تأهلنـا معنا رغم صعوبة ذلك في ظل تواجد منتخب بحجم كوريا الجنوبية كطرف آخر فيهـا وكفة لقاء اليوم تميل للمنتخب الأردني لأنه الأكثر تكاملا والأفضل فنيـا وبالتالي نحن أقرب لخطف النقاط الثلاث، وأستطرد قائلا: الرباعية التي سجلها المنتخب العماني في الافتتاح تنم على ضعف المنافس أكثر من أي شيء آخر وأنا تابعت ميانمار وشاهدت مدى تواضع وضعف هذا المنتخب .
فيليب :
مباراتنا اليوم أمام الاردن مختلفة تماما عن لقاء ميانمار

قال مدرب منتخبنا الوطني تحت 22 سنة الفرنسي فيليب عن لقاء فريقه اليوم أمام الأردن في ثاني مواجهات الطرفين بالبطولة : مباراتنا اليوم أمام الاردن تختلف كليا عن المباراة أمام ميانمار ، حيث أن الاردن من الفرق القوية بالبطولة ولاعبيه مقاتلين بشكل واضح ودائما فريق متحدي ، إضافة إلى أنه يدخل اللقاء برغبة الفوز حتى يعوض التعادل الذي أنهى به مواجهته مع كوريا الجنوبية مساء أمس الأول ، حيث يملك جهة يمنى قوية وخط هجوم قوي وفعال إضافة إلى أن خط دفاعهم قليل الأخطاء وهو فريق كامل يتمتع بالقوة .
واضاف فيليب : بطبيعة الحال الضغط النفسي على اللاعبين سيكون أقل بالنسبة لهم مقارنة بمباراة الإفتتاح وهي كانت لهم أول مباراة ، ولكن بالنسبة لي الضغط موجود في كل مباراة ويعتمد على نوعية اللاعب إن كان يتحمل الضغط أم يتأثر به ، واليوم ندخل لقاءنا أمام الاردن بهدف تحقيق الانتصار وكسب النقطة السادسة وهي التي ستضعنا في مأمن عن الحسابات وستنهي مشوارنا بالدور التمهيدي بتأكيد الصعود للدور القادم ، وأنا ألعب كل مباراة على حدة بعيدا عن التفكير في اللقب من الآن .
الحسني … غياب
تشير الدلائل حتى الآن إلى غياب مهاجم منتخبنا تحت 22 سنة سامي الحسني عن لقاء اليوم ، وذلك بسبب إصابته بشد عضلي في لقاء ميانمار مساء أمس الأول نظرا للمجهود البدني الذي بذله ، إضافة إلى رغبة المدرب في تجهيزه لمباراة كوريا الجنوبية مساء الأربعاء القادم في ختام مباريات المجموعة بالدور الأول .
السفير الأردني يحضر تدريبات النشامى
تواجد في تدريبات المنتخب الاردني الشقيق مساء أمس والتي جرت على ساحة ملعب جامعة السلطان قابوس سعادة متعب الزبن السفير الأردني في سلطنة عمان ، حيث تحدث مع اللاعبين والجهاز الفني عن أهمية لقائهم اليوم أمام منتخبنا ، مطالبا إياهم ببذل المزيد من الجهد لتحقيق الانتصار والصعود للمرحلة القادمة ، وهو دافع معنوي كبير للنشامى يعكس مدى حرصهم على نجاح المشاركة وأهميتها بالنسبة للكرة الأردنية .
لي إلى كوريا

نظرا لإصابته التي أكدت عدم استفادة منتخب بلاده من خدماته في البطولة بعد تقرير الجهاز الطبي للمنتخب الكوري ، فقد غادر نجم منتخب كوريا الجنوبية تحت 22 سنة مسقط عائدا إلى سيئول لي جون هو ، حيث فضل الجهاز الفني إعادته لبلاده من أجل مواصلة العلاج للإصابة التي تعرض لها في مباراة فريقه أمام الاردن في مواجهتهما بالجولة الأولى مساء أمس الأول ، ولن يتم استدعاء أي لاعب بديلا عنه واقتصار العدد على (23) لاعبا المتواجدين حاليا بالمعسكر الكوري الجنوبي .
جهد كبير

يقوم يوسف السعدي وعبدالله الحداد واحمد السالمي الموظفين بلجنة العلاقات العامة بفندق سيتي سيزن بمجهود كبير تجاه الوفود المشاركة بالبطولة والمتواجدة في الفندق ، حيث يصل عدد المنتخبات المقيمة بالفندق إلى (8) منتخبات وهو عدد كبير جدا يحتاج إلى جهد مضاعف ، إلا أن الثلاثي يقدم كل ما في وسعه من أجل إراحتهم وتقديم كل ما تحتاجه هذه الوفود في كل لحظة دون تردد .
عمل جيد
يقدم الدكتور عبدالناصر العدوي والممرض محمد بن سليمان العبري المكلفان بإدارة العيادة الطبية في فندق سيتي سيزن مقر إقامة منتخبات المجموعتين الأولى والثانية بعمل جيد تجاه المراجعين من هذه الوفود الثمانية ، حيث شوهدت أعداد كبيرة تتوافد على مقر العيادة بالدور الأرضي وهو ما يدلل على أهمية وجودها في مقر الإقامة ، ناهيك عن الرغبة من المختصين بالبطولة بضرورة تسهيل مهام الوفود المشاركة في النهائيات الآسيوية بعيدا عن أي عناء قد يواجههم .
جولة تسويقية

قام عدد من لاعبي منتخبنا تحت 22 سنة في الفترة الصباحية ليوم أمس بجولة تسويقية اقتصرت على التواجد في المحلات التسويقية بمركز جراند مول ، حيث ارتأى الجهاز الفني والاداري إعطاء اللاعبين وقتا للراحة بعيدا عن ضغط المباراة القادمة ، وهو أمر يهدف إليه المعنيون من أجل التهيئة النفسية الكاملة للقاء اليوم أمام الاردن .

لا مؤتمرات

تم إلغاء المؤتمرات الصحفية للمدربين التي تسبق المباريات بيوم واحد من قبل اللجان المنظمة للبطولة ، بعد أن ارتأى المعنيون بأنها غير مجدية ولن تكون ذات فائدة تذكر لكافة الأطراف ، حيث يفضل المدربون في هذا اليوم التجهيز للمباراة بعيدا عن أي التزامات أخرى .

اجتماعات يومية

تعكف اللجنة المنظمة للبطولة وممثلو الإتحاد الآسيوي المشرفين على تنظيم البطولة بعقد اجتماعات يومية في تمام الساعة التاسعة والنصف صباحا بفندق الإنتركونتيننتال مقر إقامة الوفد ، حيث يتدارس الطرفان كافة الأمور التي حدثت في اليوم السابق وإيجاد الحلول لبعض المعضلات إن وجدت ومنعها من التكرار في باقي أيام البطولة ، إضافة إلى الاستماع لتقارير المنسقين المتواجدين بملاعب البطولة الثلاثة ، وهذا امر جيد حتى يمنع السلبيات من الاستمرار ، فيما سجلنا إنطباعا جيدا من مسؤولي الإتحاد الآسيوي عن مجريات البطولة تنظيميا بصورة رائعة .

توفير وجبات للمؤتمرات

ستقوم اللجنة المنظمة للبطولة من الإتحاد العماني لكرة القدم بتوفير وجبات خفيفة وبعض العصائر للزملاء الإعلاميين أثناء المؤتمرات الصحفية ، حيث ظهرت قاعة المؤتمرات بمجمع السلطان قابوس الرياضي ببوشر خالية من هذه الوجبات أثناء مؤتمر مدربي منتخبنا وميانمار مساء أمس الأول ، وسيتم تعميم هذا الجانب على الملاعب الثلاثة بدءا من الأمس في خطوة جيدة تحسب للجان العاملة .
50 شخصية

من المتوقع أن يصل عدد الشخصيات الرياضية البارزة آسيويا إلى (50) شخصية تحضر حفل ختام البطولة مساء السادس والعشرين من الشهر الحالي ، وسوف يتقدمهم الشيخ سلمان بن إبراهيم رئيس الإتحاد الآسيوي الذي سيقوم بتسليم كأس البطولة للفريق الفائز وتكريم المجيدين فيها ، وقد يرتفع الرقم خلال الأيام القادمة بطبيعة الحال .

الدليل الإعلامي
قامت اللجنة الإعلامية لبطولة الاتحاد الآسيوي لكرة القدم تحت 22 سنة توزيع الدليل الإعلامي للبطولة على كافة الإعلاميين ويحتوي الدليل على كلمة السيد رئيس الإتحاد العماني لكرة القدم ورئيس اللجنة المنظمة لبطولة كأس آسيا تحت 22 سنة ونبذة عن الإتحاد العماني لكرة القدم
ومقدمة عن السلطنة ونبذة عن الإتحاد الآسيوي لكرة القدم ونبذة عن البطولة والمنتخبات المشاركة في البطولة واللجنة التنظيمية وملاعب البطولة وبرنامج تدريب المنتخبات المشاركة وجدول مباريات البطولة والفنادق ومراكز إقامة اللاعبين الجدير بالذكر بأن الدليل يحتوي اللغتين العربية والإنجليزية.

كوريا الجنوبية وميانمار على استاد الشرطة
يتقابل اليوم في تمام الساعة الخامسة فريقا كوريا الجنوبية و ميانمار ضمن منافسات المجموعة الأولى لبطولة كأس آسيا للناشئين تحت 22 سنة وذلك على ملعب استاد الشرطة بالوطية. ويلعب المنتخب الكوري الجنوبي وبرصيده نقطة واحدة اثر تعادله أمام المنتخب الأردني في المواجهة الأولى التي لم يقدم فيها الفريق المستوى المطلوب فحالة اللاعبين البدنية لم ترضي مدربه لي كوانج جونج فذكر وحاول الفرق تحقيق الفوز لكنه لم يفلح أمام نشامى الأردن وربما سيحاول الكوريون اليوم تعويض النتيجة وتسجيل أكبر قدر من الأهداف أمام مانيمار فالفريق حظي سابقا بحالة إعداد متواصلة لهذه البطولة حيث أقام معسكرا في إيـران ولعب مباراة ودية أمام المنتخب الإيراني فيما الفريق الميانيماري فيدخل المباراة خالي اليدين عقب خسارته الثقيلة من المنتخب العماني (4/صفر) في المواجهة الأولى وحتى لا يكون صيدا سهلا لفرق مجموعته عليه اليوم تغيير تكتيك الأداء ففي مباراته السابقة كان يعتمد على الكرات الأرضية القصيرة من خلال تحركات لاعبيه وسط الملعب وربما اندفاعهم أمام منتخبنا الوطني كان السبب وراء الخسارة الثقيلة التي لحقت به كما أن قلة الخبرة والأخطاء الفردية التي وقع فيها اللاعبين كانت سببا آخر في خسارته وعلى مدربه الألماني جيرد فيردتش أن يعمل على حل تلك الأخطاء في مباراة اليوم أمام المنتخب الكوري الجنوبي.

الأوزبكي يسقط التنين الصيني فى الأنفاس الأخيرة
تغطية ـ عبدالعزيز الزدجالي :
تصوير عيسى الرئيسي
في مباراة دراماتيكية تمكن المنتخب الأوزبكي من قلب الطاولة على المنتخب الصيني الذي كان متقدما بهدف حتى نهاية الوقت الأصلي للمباراة ليتمكن من إحراز هدفين في الوقت الإضافي وذلك ضمن المباراة التي جمعتهما على هامش البطولة الآسيوية تحت 22 سنة على إستاد السيب الرياضي ولقد جاءت فصول المباراة على النحو الآتي حيث كانت البداية بأقدام لاعبى المنتخب الصيني الذي اتخذ الجانب الأيمن من الملعب وكانت أولى المناورات من طرف التنين الصيني عندما تلقى مهاجمه يانج شاشونج تمريرة في عمق الدفاع الأوزبكي وواجه أكمل ترسن بايف حارس مرمى المنتخب الأوزبكي الا ان الكرة طالت عليه مما سنح للحارس تخليصها الى ضربة ركنية وقد شهد الثلث الأول من المباراة أفضلية للمنتخب الأوزبكي من خلال التوغل من الطرف الأيسر للجناح الأيسر ساردور راشيدوف الذي استطاع في أكثر من مناسبة التخلص من المدافع الصيني كما ساهمت سيطرة المنتخب الأوزبكي على خط النص في الضغط على المنتخب الصيني و اجباره على التراجع في مناطقه فيما شهد الربع الأخير من المباراة تحسن في اداء المنتخب الصيني فاتيحت فرصة وحيدة للمنتخب الصيني للمهاجم يانج شاونج عندما صوب كرة من امام خط الثمانية عشر ووضعها على يمين حارس مرمى المنتخب الأوزبكي لتسكن الشباك معلنة تقدم المنتخب الصيني بهدف نظيف (35) وكاد المنتخب الصيني ان يضيف الهدف الثاني عندما توغل ويواكسنجهان في الجهة اليسرى لمنطقة جزاء الفريق الأوزبكي ومرر كرة على طبق من ذهب لزميله لى يوناني الذي لم يتقن التعامل معها فارتطمت بالعارضة ويخلصها الدفاع الى ضربة ركنية وتم الغاء هدف للمنتخب الصيني من خلال ضربة ركنية بسبب خطأ ارتكبه احد لاعبي الصين وانتهى الشوط الأول بتقدم الصين بهدف مقابل لا شيء
وفي الشوط الثاني قام فيو بو مدرب المنتخب الصيني بتعديل الثغرة الدفاعية لدى فريقه من خلال إخراج الظهير الأيمن جيو هاو الذي لم يكن أداؤه بالشكل المطلوب وادخل عوضا عنه كسو كسين واضعا المنتخب الاوزبكي فرصة التعديل عندما مرر جامشيج كاسندروف عرضية مثالية لم يحسن ساردور ميرزايف تسديدها لتذهب إلى اعلي المرمى وتواصل المد الهجومي للمنتخب الأوزبكي و تفنن مهاجموه في إضاعة الفرص ولقد شهدت المباراة خشونة و التحامات مما اضطر حكم المباراة إلى إخراج عدد من البطاقات الصفراء التي كان النصيب الأكبر منها للمنتخب الصين ومع تواصل العزيمة و الإصرار للمنتخب الأوزبكي تمكن القائد يجور كرمت من إحراز هدف التعادل (90) وبعد الهدف تحصل المنتخب الأوزبكي على دفعة معنوية عالية مكنته من خطف النقاط الثلاث بإحراز الهدف الثاني عن طريق ايجور سيرجيف حتى تنتهى المباراة بفوز المنتخب الأوزبكي بهدفين لهدف …
المدرب الصيني :
المعلومات عن المنتخب الأوزبكى غير كافية
قال فو بو مدرب المنتخب الصيني في المؤتمر الصحفي الذي أعقب مباراة منتخبه مع المنتخب الأوزبكي بأن لم يكن لديه المعلومات الكافية عن المنتخب الأوزبكي فقد كان فريقا قويا في المباراة كما أشاد المدرب الصيني بلاعبيه وذكر بأنه راض عن أدائهم و مقتنع بالنتيجة وحول تحضيراته للقاء القادم مع المنتخب السعودي ذكر بأنه سوف يشاهد المباراة القادمة و التي سوف تجمع المنتخب السعودي بالمنتخب العراقي للتعرف على كثب على المنتخب السعودي و طريقة لعبه و بالتالي سيضع الخطة المناسبة للتفوق عليه وعن التغيرات التي أجراها ذكر فو بو بأنها كانت تصب في تحسين طريقة اللعب الهجومي و لم تقتصر على الشق الدفاعي
المدرب الأوزبكي :
الانتصار تحقق فى لحظات لا تنسى
كما عبر شكرت مكسديوف عن سعادته بانتصار فريقه في آخر اللحظات وذكر بأنها لحظات لا تنسى عندما تحقق الفوز في اللحظات الأخيرة وتحمل طابعا خاصا ثم أضاف أن هنالك بعض الأخطاء التي أثرت على أداء الفريق في المباراة ولقد كان هنالك تخوف لدى اللاعبين ولكننا سنقوم بمعالجتها في المباراة القادمة وعن تحضيراته للمواجهة القادمة مع المنتخب العراقي قال شكرت مكسديوف بأنه يجب أن تكون لدينا معلومات كافيه عن المنتخب العراقي لذلك يستوجب عليه مشاهدة مباراة المنتخب العراقي مع شقيقه السعودي وعلى ضوء ذلك سوف يقرر طريقة اللعب المناسبة لتلك الموقعة كما أود أن أشكر اللاعبين على ما قدموه .

أستراليا تصطاد الكويت بهدف
متابعة ـ عبدالله الجرداني:
نجح المنتخب الأولمبي الأسترالي في تحقيق الانتصار الأول له والظفر بثلاث نقاط أثر فوزه على المنتخب الكويتي مساء أمس بنتيجة (1/صفر) في المباراة التي جمعتهما بملعب أستاد الشرطة بالوطية ضمن منافسات بطولة كأس آسيا تحت 22 سنة التي تحتضنها السلطنة.
ضربة البداية للفريق الأسترالي بتوقيع اللاعب ستيفن موك وفي الدقيقة (2) تمكن اللاعب الأسترالي ريان كيتوا من الوصول الى مرمى الكويت ليسدد كرة قوية تمكن الحارس الكويتي سليمان عبدالغفور من إمساكها ليبدأ الكويت هجمة مرتدة توغل خلالها اللاعب أحمد راشد ووصل الى المرمى الأسترالي ولكنه سددها الى خارج المرمى د (3) ليستمر اللعب بحذر وهدوء ليحصل الكويت على خطأ في الدقيقة (7) نفذه فيصل الحربي بتسديدة رائعة الى يد الحارس الأسترالي نفذها رائعة لكن الحارس الكويتي استطاع الإمساك بها ويتوالى اللعب وسنحت فرصة رائعة للفريق للكويتي عندما لعبها سلطان العنزي رأسية الى زابن العنزي الذي حولها الى فهد الهاجري وكاد أن يسجل الهدف الأول لولا تصدي الحارس لها وكانت فرصة لم يحسن لاعبو الكويت استغلالها.
ومن خلال هجمة مرتدة استطاع الثنائي الأسترالي باركر دايش ودايلن تومبيدس الوصول الى المرمى الكويتي عندما لعبها الأول الى الثاني الذي سددها الى يدي حارس الكويت وفي الدقيقة (18) حصل اللاعب الكويتي فيصل الحربي على خطأ نفذه رقم أحمد الظفيري لتصل الى رأس سلطان العنزي الذي كاد أن يحرز هدف ولكن مدافع أستراليا حولها الى ضربة ركنية ليستمر اللعب ويمر الثلث الأول من الشوط الذي كان لجس النبض ومعرفة امكانيات وقدرات كل فريق ليبدأ الكويت الضغط حيث استطاع الوصول أكثر من مرة الى مرمى أستراليا ويرد الأسترالي ليتوغل كوري براون بعد مراوغته لأكثر من لاعب وسددها الى المرمى ليتمكن الحارس من صدها وبمهارة عالية نفذ فيصل الحربي تسديدة تكفلت بالعارضة لتواصل الأداء ويلعب الكويتي بأفضلية خلال مجريات الشوط الأول وفي الدقيقة (34) حصل اللاعب خالد ابراهيم على بطاقة صفراء ثم اللاعب الأسترالي تشابمان على صفراء أثر عرقلته للاعب فيصل الحربي دقيقة (36) التسجل الدقائق الأخيرة فرصة كويتية لم تستثمر وينتهي الشوط.
بدأ الشوط والفريقين عينهما على الفوز والكل يطمح بتسجيل هدف السبق وامتاز المنتخب الكويتي بالسرعة العالية والانتشار في الملعب حيث يملك لاعبيه لياقة بدنية قوية وكذلك المنتخب الأسترالي الذي لعب بأفضلية في الشوط الثاني وبتكتيك مدروس بطريقة اللعب الأسترالي لتشهد الدقيقة (52) الغاء الحكم لهدف أسترالي للاعب كريستوفر جريجور بسبب لمسه الكرة وفي الدقيقة (54) سنحت لستيفن موك فرصة حيث سدد كرة رائعة ارتطمت بالعارضة وشهد الشوط تغييرات في صفوف المنتخبين حيث دخل سكابيتس وجيريا وهول مكان تومبيدس وتشابمان وكيتو في المنتخب الأسترالي.
وتسجل الدقيقة 65 ضياع فرصة للكويتي اثر تسدسدة شريدة الشريده ليحصل الكويتي مرة أخرى على خطأ نفذه فيصل الحربي بتسديدة قوية ارتطمت بالقائم الأيمن للحارس الأسترالي وخرج اللاعب الكويتي فيصل الحربي ليحل محله يوسف الرشيدي كما خرج أحمد الظفيري وحل محله عمر الحبيطر ليتواصل الأداء ثم لتشهد الدقيقة 76 تمكن اللاعب راين كيتوا من تسجيل هدف السبق لفريقه بعد وصول كرة زاحفة إليه في منطقة الجزاء ليسددها على يمين الحارس الكويتي ليستور ضغط المنتخب الأسترالي ثم يحصل حارسه على بطاقة صفراء دقيقة (81) وشهد الوقت المتبقي من الشوط فرص عديدة للفريقين لم تستثمر ليحصل اللاعب براون على بطاقة صفراء في الوقت الإضافي من الشوط لتعلن صفارة الحكم انتهاء المباراة بنتيجة (1/صفر) لصالح أستراليا.

قالوا في المؤتمر الصحفي
بيّن جورفان فيارا مدرب المنتخب الكويتي خلال المؤتمر الصحفي عقب خسارة فريقه مع أستراليا أن فريقه ارتكب الكثير من الأخطاء ومستواه لم يكن بالمستوى المطلوب بالرغم من أن 60% منهم شاركوا في بطولة الدوحة وقال: لم أكن أتوقع أن يظهروا بذلك المستوى فقد قدموا في الدوحة مستوى جيد أفضل مما قدموه في مباراة الأمس وواجهوا فرق قوية كلبنان والأردن ولا أدري ماذا حصل لهم فقد ارتكبنا الكثير من الأخطاء ولابد أن ندفع ثمن ذلك وقد كنت أتمنى أنهم اكتسبوا خبرة من البطولة الماضية وأضاف: مشكلة اللاعبين لم تكن في اللياقة فقد أعددنا الفريق بشكل جيد كما انهم لعبوا في قطر أشواط إضافية ولم يعانوا من اللياقة إنما المشكلة كمنت في طريقة اللعب والتنظيم بين اللاعبين ففي كرة القدم شوطين يجب على الفريق المحافظة على ايقاعه في كلاهما وإذا لم يحافظ سيدفع الثمن وفريقي لعب بشكل سيئ سواء في الشوط الأول أو الثاني وضيعوا العديد من الفرص بالرغم من تدريبهم على كيفية ترجمة الفرص الى أهداف وعلينا أن نعمل جيدا للمباراة القادمة لمعرفة موقعنا ونعد العدة فمجموعتنا قوية.
أما المدرب الأسترالي آيريلو ادمار فأبدى سعادته بالفوز ومستوى أداء فريقه وحصوله على النقاط الثلاث وذكر أن فريقه بدأ بقوة في الشوط الثاني ثم تراجع بعد ربع ساعة وفي الشوط الثاني قدم فريقه أداء أفضل وتمن من تسجيل هدف على الفريق الكويتي وحول الأخطاء التي ارتكبها لاعبو فريقه قال: أنا لست قلق فقد نبهتهم كثيرا عن عدم ارتكاب أخطاء في الأماكن الخطرة وبرغم صغر سنهم الا أنهم كانوا يتعاملون جيدا مع الكرات الثابتة في منطقة الجزاء.

علي إبراهيم :
نهدف تهيئة هذا الجيل الإماراتى لأولمبياد 2016
قال علي إبراهيم مدرب منتخب الامارات تحت 22 سنة المتواجد حاليا في نهائيات آسيا المقامة على ارض السلطنة : مشاركتنا في البطولة بأعمار صغيرة مقارنة بالمنتخبات الأخرى جاء بخطة من الإتحاد الإماراتي لكرة القدم لإعداد المنتخب للتصفيات الأولمبية المؤهله لأولمبياد البرازيل 2016م والاستحقاقات القادمة وأسياد كوريا 2014م ، حيث أردنا أن نكسب مباريات البطولة في مرحلة الإعداد بدلا من مشاركتنا بفريق من مواليد 1991على اعتبار أن هذه البطولة هي بطولة قائمة بذاتها في الوقت الحالي ، حيث حدد الإتحاد الآسيوي البطولة الثانية هي المؤهله لأولمبياد البرازيل 2016م . واضاف علي إبراهيم : تعادلنا في مباراة أمس الأول أمام سوريا ينقسم إلى سببين ، الأول هي مباراة إفتتاح وهذه طبيعتها خاصة وأننا لزمنا الحذر في المباراة وبالتالي المستوى الذي قدمه فريقي لا يعكس المستوى الحقيقي له نظرا للخوف من مباريات الإفتتاح ، والسبب الثاني هو معرفتنا بقوة المنتخب السوري وكان لا بد أن نلعب لخطف نقطة على الاقل مع إننا كنا قادرين على الفوز لكن التعادل مرض لنا في النهاية . وعن لقاء فريقه اليوم أمام اليمن قال إبراهيم : المنتخبات اليمنية وحسب معرفتي به منتخبات مثابرة وقوية وتملك الحماس ، وهذا المنتخب الذي سنلاقيه اليوم يتمتع بذات الصفات ويقدم كرة جميلة ومباراة أمس الأول أمام كوريا الشمالية وخسارته بثلاثية لهدف واحد لن تكون مقياسا للتعاطي معه في لقاء اليوم ، حيث أن اليمن تأثر بالهدف الثاني والثالث فهبطت معنويات اللاعبين ولم يستطيعوا العودة للمباراة ، ولكن اليمن لديه عناصر جيدة جدا .

إبراهام ميبارتو :
افتقدنا مرحلة الإعداد وأرشح كوريا الشمالية واليمن للدور القادم
قال الإثيوبي إبراهام ميبارتو مدرب المنتخب اليمني عن لقاء فريقه اليوم أمام الإمارات : ما نعانيه في المنتخب اليمني هو نقص الإعداد من ناحية المباريات الودية لأن هذه المباريات هي التي تضيف للاعب الشئ الكثير ، وهذا ما افتقدناه للأسف في المنتخب اليمني خاصة وأن أغلب اللاعبين جدد ولم يخوضوا المباريات الدولية ، قدمنا أفضل ما لدينا في مباراة كوريا الشمالية رغم هذا الجانب المؤثر ولكن خسرنا نظرا لفارق الخبرة ، وفي النهاية قبلنا بالنتيجة . وعن مباراة اليوم أمام الإمارات قال ميبارتو : هي مباراة الفرصة الأخيرة بالنسبة لنا إن أردنا البقاء في المنافسة ، وشاهدنا الامارات امام سوريا وكانت قوية وهو فريق قوي لا يستهان به ، وهذه البطولة جديدة وغرضها تأهيل منتخب رديف للدول المشاركة وهو هدف بعيد المدى وهدفنا تجهيز هذا المنتخب لنفس الهدف ، ومشاركتنا فيها أمر جيد بالنسبة لنا بأن نكون من بين أفضل 16 منتخبا آسيويا يشاركوا في البطولة ، وأرشح كوريا الشمالية واليمن للصعود عن هذه المجموعة ، ولا نعاني من أي إصابات قبل لقاء اليوم بإستثناء خسارتنا لأيمن الهاجري في البطولة بشكل عام المحترف في الرفاع البحريني .

أسود الرافدين تلتهم الأخضر السعودي بثلاثية
كتب ـ عبدالعزيز الزدجالي:
تصوير/عيسى الرئيسي
تفوق المنتخب العراقي على شقيقه المنتخب السعودي بنتيجة ثلاث أهداف لهدف وذلك ضمن المباراة التي جمعت المنتخبين ضمن الدور التمهيدي لبطولة آسيا تحت 22 سنة على ملعب استاد السيب ليتصدر المنتخب العراقي المجموعة الرابعة بفارق الأهداف على المنتخب الأوزبكي ولقد جاءت تفاصيل المباراة وفق السيناريو الآتي حيث كانت ضربة البداية لدى المنتخب السعودي وقد سلمت الشباك السعودية في الثواني الأولى من المباراة عندما لم يحسن مروان حسين المهاجم العراقي تسديد الكرة فذهبت الى الشباك الخارجية وقد شهدت المباراة سيطرة عراقية في بدايتها وقد أتيحت فرصة للمنتخب السعودي من خلال أول ركنية أتيحت له ولعبها ماجد النجراني برأسه إلا أنها افتقرت للدقة لتعتلى ومن خلال عرضية من الجهة اليمنى سددها بشكل مباشر ضرغام إسماعيل داود لترتطم بالمدافع السعودي سعيد المولد ثم بحارس المرمى محمد الأوس ثم بالعارض الأيسر للمرمى السعودي حتى تستقر في الشباك في نهاية المطاف لتعلن عن تقدم المنتخب العراقي بهدف نظيف (36) وبعد الهدف تحرر المنتخب السعودي من مناطقه وبات يهدد المرمى العراقي من خلال عدد من التسديدات لصالح الجمعان وبقية مهاجمي المنتخب السعودي والتي لم تأتي بجديد حتى ينتهي الشوط الأول بتقدم المنتخب السعودي بهدف وحيد
البداية كانت سعودية عندما تعجل صالح عجمان في تعريض الكرة لعبدالله خالد بعد توغل في منطقة الجزاء وبعد هجمة مرتدة للمنتخب السعودي مشكوك بأنها تسلسل أرسل امجد خلف كرة عرضية تمكن مروان حسين من وضعها في الشباك السعودية لتعلن عن تقدم المنتخب العراقي للمرة الثانية (51) فيما قام خالد القروني المدرب السعودي بإجراء تغييران متتاليين بهدف إسعاف فريقه و إنقاذ ما يمكن إنقاذه حيث اخرج كل من إبراهيم آل إبراهيم وعبدالله خالد وادخل عوضا عنهم محمد الفتيل وعبدالله مادو وبعد تغيرات القوروني تحسن مردود المنتخب السعودي خاصة في وسط الميدان وأصبحت الخطوط متقاربة بشكل أفضل واختتم القوروني تغيراته بإخراج صالح محمد الجمعان وإدخال محمد المجرشي وبعد توغل مثالي لأمجد خلف وسط الدفاع السعودي تمكن من إرسال عرضية ليسكنها مروان حسين برأسية متقنة معلنة الهدف الثالث للمنتخب العراقي (70) وبعد أن اطمأن على النتيجة قام المدرب العراقي حكيم شاكر بإراحة صاحب الهدفين مروان حسين حيث استبدله بعلي فايز وبعد تسجيله للثلاثية قام المنتخب العراقي بتخفيض رتم المباراة مما سمح للمنتخب السعودي من تسجيل هدف حفظ ماء الوجه عن طريق محمد المقرشي من خلال ركنية أحدثت دربكة في خط الدفاع العراقي تمكن من وضعها في شباك المنتخب العراقي لتنتهي المباراة بتفوق العراق بثلاث أهداف لهدف.

اليابان وإيران يتعادلان في مباراة ماراثونية 3/3
متابعة ـ عبدالله الجرداني:
أسفر اللقاء الذي جمع المنتخبين الياباني والإيراني مساء أمس على ملعب استاد الشرطة بالوطية عن تعادل الفريقين ايجابيا بنتيجة (3/3) ضمن منافسات بطولة كأس آسيا تحت 22 سنة وقد انتهى الشوط الأول بتقدم اليابان وفي بداية الشوط الثاني تمكن الإيراني من تعديل النتيجة والتقدم لتتمكن اليابان من تعديل النتيجة أيضا والخروج بالتعادل.
بدأ الشوط بحماس واضح من كلا الفريقين من خلال الهجمات السريعة منذ الدقائق الأولى ليتمكن اللاعب الإيراني برزاي من تسجيل هدف السبق لفريقة في وقت مبكر بعد دربكة في خط الـ18 خرج منها بتسديدة رائعة لم يتمكن ماساتوشي حارس اليابان من التصدي لها لتهز شباكه معلنة الهدف الأول لإيران د (7) ثم ما لبث الحاسوب الياباني الا أن رد الصاع بصاع آخر عقب دقيقتين فقط عندما خدع اللاعب هركاوا مدافعي إيران والحارس وسط غفلة منهم بتسديدته الزاحفة معلنة هدف التعادل ليستمر اللعب من خلال النقلات المنظمة والتبادل الهجومي بين الفريقين لتشهد الدقيقة (25) تسديدة رائعة من اللاعب الإيراني اسماعيل زاده كاد أن يضيف منها هدف ثان لفريقه ليبدأ اليابانيون بالضغط وتكثيف الهجوم ليحصل اللاعب أسانو على كرة من هجمة مرتدة استغلها وسددها مباشرة الى المرمى هدف ثان لفريقه دقيقة (30) مما أعطى فريقه نزعة معنوية وثقة كبيرة ليتواصل اللعب بين الفريقن بمحاولات التسديد والهجوم لينتهي الشوط بتقدم اليابان. وقد دخل المنتخب الإيراني واضعا نصب عينيه تعديل النتيجة واضافة هدف ثان محاولة ومنذ بداية الشوط كثف من هجماته ووصل الى المرمى الياباني مرات عديدة في الدقائق الأولى من الشوط هجومية إيرانية في بداية الشوط لتشهد الدقيقة (47) ضربة جزاء لصالح إيران نفذها رضاي هدف ثان وبذلك تمكن الفريق من احراز التعادل ليلعب الإيراني بكل أريحية وثقة وظل محافظا على ايقاع أدائه الذي ازداد أفضلية ليتمكن اللاعب رضاي مرة أخرى من إضافة هدف ثالث جميل سجله بمهارة رائعة ليستمر الأداء الممتع والمبهر بين الفريقين الذي تميز بالنقلات والهجمات السريعة والتسديدات القوية ليتمكن اليابان من تعديل النتيجة اثر تسديدة رائعة من لاعبه نكاجيما الدقيقة (65) لتواصل اللعب ولم يتوقف الأداء الرائع لكلا الفريقين ليعلن الحكم نهاية المباراة ليخرج الفريقين بنقطة واحدة لكل منهما اثر التعادل الإيجابي (3/3) ،شهد الشوط تبديلات لبعض لاعبي المنتخبين وعدد من البطاقات صفراء.

إلى الأعلى