Alwatan Newspaper

اضغط '.$print_text.'هنا للطباعة

إعلان نتائح دراسة ميدانية حول منظومة ريادة الأعمال والفرص المتاحة في قطاع السياحة

e2

تتضمن المراجع الدولية والمحلية ودراسة استقصائية لمؤسسات صغيرة ومتوسطة وجهات فاعلة

مسقط ـ الوطن:
دشن مركز الزبير للمؤسسات الصغيرة وبالتعاون مع سفارة مملكة هولندا بالسلطنة نتائح الدراسة الميدانية حول منظومة المؤسسات الصغيرة والمتوسطة في السلطنة والفرص المتاحة في قطاع السياحة خلال حفل رسمي أقيم في بيت الزبير في مسقط.
قام باستضافة الحفل زياد بن محمد الزبير، عضو مجلس الإدارة في مؤسسة الزبير، بحضور سعادة السفيرة لايتيتيا فان آس سفيرة مملكة هولندا بالسلطنة وعدد من كبار المسؤولين والمعنيين من القطاعين العام والخاص، ورواد الأعمال أصحاب المؤسسات الصغيرة والمتوسطة.
تعاون مشترك
ويأتي هذا المشروع البحثي ضمن تعاون مشترك ما بين مركز الزبير المؤسسات الصغيرة وسفارة مملكة هولندا في مسقط، وبتنفيذ من مركز إيراسموس لريادة الأعمال ومؤسسة جيت إن ذي رينج(Get In The Ring) واللتين تعدان من المؤسسات العالمية المرموقة في قطاع ريادة الاعمال وتنمية المشاريع الصغيرة والمتوسطة وإجراء البحوث العلمية في هذا المجال.
في بداية الفعالية ألقى زياد بن محمد الزبير عضو مجلس إدارة مؤسسة الزبير كلمة ترحيبية وبعدها ألقت سفيرة مملكة هولندا كلمة السفارة كما قدم مركز الزبير للمؤسسات الصغيرة عرضا حول تطور هذا المشروع والمنهجية المتبعة والأهداف، ومن ثم عرض ممثلو المنظمات البحثية الهولندية النتائج والتوصيات المتعلقة بالمشروع.
وحول هذه الفعالية قال زياد بن محمد الزبير عضو مجلس الادارة في مؤسسة الزبير: “منذ أن اتخذت مؤسسة الزبير قرارها في إنشاء مركز الزبير للمؤسسات الصغيرة ليكون واحدا من مبادرات المؤسسة في تحقيق المسؤولية المجتمعية في مجال تنمية ريادة الأعمال والمشاريع الصغيرة، كانت رؤيتنا واضحة تماما في ضرورة تطبيق المعرفة والخبرة جنبا إلى جنب مع توسيع خدمات المركز. وقد اعتمد المركز في مشاريعه وأفكاره ومبادراته على تحقيق التعاون والشراكة مع مؤسسات القطاع العام والقطاع الخاص من الشركات والمؤسسات الوطنية الكبرى بالسلطنة، مؤمنين تمام الإيمان بأن الشراكة في تحقيق الهدف الواحد تؤتي ثمرها بما هو أنفع لرواد الأعمال أصحاب المشاريع الصغيرة.”
وأضاف:”من المهم جدا أن تكون مبادرات المركز مرتكزة على الدراسات والإحصائيات والمؤشرات الاقتصادية والعملية من خلال البحوث التجريبية بالسوق المحلية، فقد سعى المركز بالتعاون مع سفارة هولندا بمسقط الى تحقيق ذلك من خلال أطار التعاون المشترك وفريق عمل يقوم على دراسة وبحث المؤشرات الاقتصادية التي يمكن أن يعتمد عليها رواد الأعمال أصحاب المشاريع الصغيرة في تنمية مشاريعهم ونجاحها وديمومتها. نحن سعداء بإنجاز هذا المشروع البحثي مع السفارة، حيث أن مملكة هولندا تشتهر بخبرتها الواسعة في مجال تنمية ريادة الأعمال وتحتضن مجموعة من أعرق المؤسسات العالمية في هذا الجانب.
وقد جمع هذا المشروع البحثي ميزتين جميلتين لتحقيق الهدف المنشود وهما: المعرفة العميقة والخبرة البحثية الطويلة لمجموعة من المنظمات والمؤسسات الهولندية التي لديها باع طويل في هذا الجانب، مع ما يتميز به مركز الزبير للمؤسسات الصغيرة من رؤية واضحة وخبرة بأصحاب المشاريع الصغيرة في السلطنة.
حيث قام المشروع بدراسة البيئة الداعمة للمؤسسات الصغيرة والمتوسطة في السلطنة ومحاور الدعم اللازمة لتنمية هذا القطاع المهم، كما ركز البحث أيضا على قطاع السياحة والفرص المتاحة لرواد الأعمال والأدوات العملية التي تساعدهم على الاستفادة من مثل هذه الفرص.”
وقالت سعادة السفيرة لايتيتيا فان آس، سفيرة مملكة هولندا في مسقط: “يتمتع قطاع السياحة والمؤسسات الصغيرة والمتوسطة في السلطنة بإمكانيات وميزات كبيرة للتطور والنمو. ويعكس هذا المشروع البحثي فهما أعمق لبيئة المؤسسات الصغيرة والمتوسطة والفرص المتاحة في مجال السياحة. كما ويقدم أدوات ونماذج عملية للمزيد من التطوير والتنمية لهذا القطاع الحيوي الهام.”
وأضافت: “نحن سعداء بهذا التعاون مع مركز الزبير للمؤسسات الصغيرة الذي تمكن من خلال هذا المشروع من دمج خبرته المحلية الواسعة مع الخبرة الهولندية في
مجال تطوير ريادة الأعمال من خلال مركز إيراسموس للريادة ومؤسسة جيت إن ذا رينج. وكإحدى المؤسسات العريقة في مجال دعم رواد الاعمال، يعد مركز الزبير شريكا مثاليا للمساهمة في تحقيق اهداف التنوع الاقتصادي في السلطنة، وأنا على يقين بأن المؤسسات الصغيرة والمتوسطة ستستفيد الكثير من خبرة ومعرفة المركز”.
وتتضمن الدراسة البحثية في منهجيتها ثلاثة محاور وهي دراسة المراجع الدولية والمحلية، ودراسة أستقصائية مع 200 مؤسسة صغيرة ومتوسطة في قطاع السياحة والقطاعات التكميلية في السلطنة، اضافة الى 20 مقابلة مع جهات فاعلة من القطاعين العام والخاص في النظام البيئي للمنشآت الصغيرة والمتوسطة وقطاع السياحة.
وأشار التقرير ايضا الى التحديات والفرص المتاحة لتحقيق نمو المنشآت الصغيرة والمتوسطة على وجه التحديد في قطاع السياحة مع العديد من النتائج التي تنطبق على القطاعات الاخرى. ويختتم التقرير بعرض سلسلة من التوصيات والتطبيقات العملية.
رسم بياني
كما أشتمل البحث على رسم بياني لمنظومة دعم المؤسسات الصغيرة والمتوسطة والجهات الفاعلة في هذا المجال في السلطنة وفقا لخدمات الدعم المقدمة والمصنفة الى خمس ركائز رئيسية. كما حدد الرسم البياني المجالات التي تحتاج الى مزيد من التطوير في مجال تقديم الدعم للمشاريع الصغيرة والمتوسطة. كما يوفر البحث الأدوات والأطر التي تساعد رواد الأعمال على تحديد الفرص التجارية في قطاع السياحة او في القطاعات الأخرى.
وفي اليوم الثاني من الفعالية أقيمت حلقة عمل تطبيقية حول تصميم المشاريع الريادية المبتكرة أشرف عليها مدربين بارزين من هولندا وبحضور ممثلين عن المؤسسات الصغيرة والمتوسطة والمختصين في النظام البيئي لتلك المؤسسات. وسلطت الحلقة الضوء على فرص الأعمال في مجال السياحة. واختتمت حلقة العمل بإجراء مسابقة للمشاركين من أجل التعبير عن المشاريع التي توصلوا اليها والحصول على تقييم وفقا لذلك من قبل الخبراء.


تاريخ النشر: 4 أكتوبر,2017

المقالة مطبوعة من جريدة الوطن : http://alwatan.com

رابط المقالة الأصلية: http://alwatan.com/details/218897

جميع حقوق النشر محفوظة لجريدة الوطن © 2014