الخميس 14 ديسمبر 2017 م - ٢٥ ربيع الأول ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / السياسة / العراق: البرلمان يصوت على وقف التعاملات المالية مع كردستان
العراق: البرلمان يصوت على وقف التعاملات المالية مع كردستان

العراق: البرلمان يصوت على وقف التعاملات المالية مع كردستان

بغداد ـ وكالات:
قال التلفزيون الرسمي إن البرلمان العراقي صوت امس الثلاثاء على “صيغة قرار لوقف التعاملات المالية” مع إقليم كردستان في رد على استفتاء صوت فيه سكان الإقليم على الانفصال الأسبوع الماضي دون أن يذكر ما إذا كان القرار ملزما للحكومة. وقال التلفزيون إن القرار جاء مع “الحفاظ على حقوق” المواطنين الأكراد لافتا إلى أن التدابير ستستهدف القيادة الكردية. وبثت قناة “العراقية” التلفزيونية الحكومية للمرة الاولى في تاريخها نشرة اخبار باللغة الكردية، في خطوة تأتي بعد اسبوع من الاستفتاء على الاستقلال الذي اجراه اقليم كردستان العراق وعارضته بشدة الحكومة الاتحادية في بغداد. وبدأت النشرة الاخبارية باللغة الكردية واستغرقت حوالى عشر دقائق وتناولت الشأنين المحلي والدولي. وقال مدير العراقية كريم حمادي هي المرة الاولى التي نبث فيها اخبارا بالكردية على القناة التلفزيونية وعلى اذاعة العراقية”. وصوّت الاكراد العراقيون في 25 سبتمبر بنسبة تقترب من 93 في المئة لصالح الاستقلال في 25 سبتمبر الماضي في استفتاء غير ملزم شكل تحديا للحكومة المركزية التي ردت باتخاذ اجراءات انتقامية. ومن بين هذه الاجراءات وقف الرحلات الدولية من والى مطاري اربيل والسليمانية في الاقليم الكردي. من جهة اخرى نقلت قناة رووداو التلفزيونية ومقرها أربيل امس عن المفوضية العليا للانتخابات في إقليم كردستان العراق قولها إن الإقليم يعتزم إجراء انتخابات رئاسية وبرلمانية في أول نوفمبر في إطار تعزيز القيادة الكردية مسعاها نحو الإستقلال. وأجري استفتاء يوم 25 سبتمبر في المناطق الخاضعة لسيطرة الأكراد في شمال العراق وأسفر عن موافقة أغلبية ساحقة على استقلال الإقليم عن العراق مما أثار مخاوف في العراق والخارج من أن تضعف التوترات العرقية الحملة التي تدعمها الولايات المتحدة لقتال تنظيم داعش. وقال الرئيس التركي رجب طيب إردوغان امس الثلاثاء إن تركيا ستفرض المزيد من العقوبات على شمال العراق بعد التصويت في الاستفتاء. وتخشى أنقرة وطهران المجاورتان من أن يشعل ذلك الميول الانفصالية لدى السكان الأكراد. غير أن حكومة إقليم كردستان لم تعلن استقلالها كما أن الانتخابات البرلمانية والرئاسية المزمعة ستجري للإقليم نفسه وليس لدولة مستقلة. وردت بغداد على الاستفتاء بفرض حظر على الرحلات الدولية إلى المطارات الكردية بينما أجرت إيران وتركيا تدريبات عسكرية مشتركة مع القوات العراقية على الحدود مع إقليم كردستان. ورفضت الحكومة العراقية عرضا من إقليم كردستان لمناقشة الاستقلال. وطالبت الزعماء الأكراد بإلغاء نتيجة الاستفتاء أو مواجهة عقوبات مستمرة وعزلة دولية وتدخل عسكري محتمل. ويتولى مسعود برزاني، وهو سليل أسرة قادت كفاحا كرديا من أجل الاستقلال على مدى أكثر من قرن، رئاسة إقليم كردستان منذ تأسيسه في عام 2005 بعد عامين من الغزو الأميركي للعراق الذي أطاح بصدام حسين. وتم تمديد حكمه بعد فترة الرئاسة الثانية في عام 2013 بعد اجتياح اضطرابات جديدة المنطقة واستيلاء داعش على ثلث الأراضي العراقية وهو ما هدد الإقليم الكردي. ولم يتضح ما إذا كان برزاني سيخوض أو يمكنه خوض الانتخابات التي تجرى في نوفمبر حيث تنص القوانين الكردية على عدم السماح للرئيس بتولي المنصب أكثر من فترتين. ونقلت قناة رووداو عن هندرين محمد رئيس مجلس المفوضين في المفوضية العليا للانتخابات قوله إن الحملات الخاصة بالانتخابات البرلمانية والرئاسية ستبدأ يوم 15 أكتوبر. وأعلنت المفوضية العليا للانتخابات في كردستان العراق الثلاثاء ان مرشحا وحيدا تقدم للمشاركة في انتخابات رئاسة الاقليم المقررة في الاول من نوفمبر المقبل، وهو من أبرز معارضي الرئيس الحالي مسعود بارزاني. وقال رئيس مجلس المفوضين ياري حاجي عمر انه تسلم كل الوثائق اللازمة من “المرشح محمد توفيق رحيم لكي يكون الوحيد الذي قدم نفسه للمنافسة على منصب رئاسة الاقليم”.

إلى الأعلى