الإثنين 23 أكتوبر 2017 م - ٣ صفر ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / السياسة / الكاتالونيون يحتجون على عنف الشرطة عقب استفتاء (الانفصال) في إضراب عام شارك فيه نادي برشلونة
الكاتالونيون يحتجون على عنف الشرطة عقب استفتاء (الانفصال) في إضراب عام شارك فيه نادي برشلونة

الكاتالونيون يحتجون على عنف الشرطة عقب استفتاء (الانفصال) في إضراب عام شارك فيه نادي برشلونة

برشلونة ــ وكالات:
بدات كاتالونيا بما فيها نادي برشلونة الشهير اضرابا عاما امس الثلاثاء للدفاع عن “حقوقها” والتنديد بعنف قوات الامن على هامش استفتاء تقرير المصير الاحد المحظور في حين تتسع الهوة على ما يبدو اكثر مع مدريد. وعلى الطريق السريع المؤدي الى فرنسا نصب شابان طاولة وبدآ يلعبان الشطرنج. وبدأت الحركة تحت شعار “شل البلاد” مع غلق 47 طريقا وطريقا سريعا من قبل مضربين. وتأتي هذه التعبئة الكبيرة التي تتخللها تظاهرات، بعد يومين من تنظيم الاستفتاء الذي حاولت قوات الامن الاسبانية بلا جدوى، منعه من خلال اقتحامات عنيفة للشرطة لمكاتب التصويت. وفتح الاستفتاء الذي شارك فيه عدد كبير من الكاتالونيين الازمة السياسية الاعمق التي تمر بها اسبانيا منذ ارساء الديمقراطية فيها في 1977. واعلن قادة كاتالونيا التي تبلغ مساحتها 30 الف كلم مربعا ويقطنها 16 بالمئة من سكان اسبانيا، انهم ينوون جديا الاعلان بشكل احادي عن الاستقلال بعد التأكد من فوز مؤيدي الاستقلال في الاستفتاء باكثر من 90 بالمئة من الاصوات بحسب نتائج غير نهائية. وكانت نقابات صغيرة دعت في الاصل لهذا الاضراب. لكن بعد اعمال العنف الاحد التي تطلبت تقديم مساعدة طبية لاكثر من 800 شخص، قررت النقابات الكبيرة الانضمام الى الاضراب لإظهار وحدة الصف في مواجهة هذه الاعتداءات. كما دعت للاضراب الجمعيات والاحزاب الداعية لاستقلال كاتالونيا والتي تملك قدرة كبيرة على التعبئة. وقال رئيس كاتالونيا كارليس بيغديمونت التي يسعى من خلال الاضراب ان يظهر ان المجتمع يدعمه في صراعه مع سلطات مدريد للحصول على الاقل على استفتاء لتقرير المصير، “انا مقتنع بان دعوة الاضراب ستلقى تجاوبا كبيرا”. وعمليا فان الاضراب مقرر في ميناء برشلونة والجامعات العامة ووسائل النقل ومتحف الفن المعاصر والاوبرا وحتى الكاتدرائية الشهيرة “ساغرادا فاميليا”. ولن يخوض فريق برشلونة لكرة القدم ولا باقي الفرق المحترفة تدريبات الثلاثاء. في الاثناء تعمل وحدات التركيب الثلاث لسيارات سيات في كاتالونيا بشكل عادي بحسب كرستينا فال لوسادا المتحدثة باسم الشركة. واتفق ممثلو النقابات على ترك العمال يقررون “بحسب ضمائرهم” اذا كانوا يرغبون في الانضمام الى الاضراب، بحسب ما اضافت.
ــ تظاهرة وسلام
ويريد المنظمون ان يكون الاضراب تظاهرة “سلام”. وحوالي الساعة (08,00 ت غ) قطعت التظاهرات الطرقات في بعض الاماكن. وكتبت على اشهر بنايات برشلونة كازا باتيلو رسالة حازمة “للتعبير عن رفضنا للعنف الممارس الاحد على كاتالونيا وثقافتها وهويتها”. وفي محطة القطار سانتس فتحت المتاجر ابوابها باستثناء متجر فريق برشلونة. وقالت موظفة في متجر العاب اطفال عمرها 43 عاما ان “احد منظمي الاضراب مر ليطلب منا غلق المتجر لكن دون تهديد ولا اي شيء” واضافت “لم اغلق المتجر لانه ليس ملكي، والا لكنت فعلت للدفاع عن حقوق الانسان”. ويأتي الاضراب بعد تعاظم الحراك الاجتماعي في الاسابيع الاخيرة في كاتالونيا. وبعد الاعتقالات وعمليات التفتيش التي استهدفت تنظيم الاستفتاء منتصف سبتمبر، وعدت الجمعيات الداعية للاستقلال ب “تعبئة دائمة” للمجتمع ضد ما وصفته ب “قلة الاحترام” و”الاهانة” الدائمتين من قبل مدريد. واجبر عشرات من الشرطيين وعناصر الحرس المدني الذين ارسلوا كتعزيزات لمناسبة الاستفتاء، امس الاول على مغادرة فنادقهم تحت ضغط الاهالي ورؤساء البلديات، بحسب نقابيين. في الاثناء تصم الحكومة الاسبانية المحافظة ازاء الانتقادات وتندد من جانبها ب “التلاعب” بالحشود. ورسالة الاضراب موجهة ايضا الى المجتمع الدولي لطلب مساعدة كاتالونيا على “ضمان حقوق” مواطنيها. وطلب رئيس كاتالونيا الاثنين “وساطة دولية” في النزاع بين برشلونة ومدريد.
وطلب الاتحاد الاوروبي امس الاول من راخوي ان يعتمد الحوار. وعبرت الامم المتحدة عن رغبتها في اجراء تحقيق حول اعمال العنف في حين عبرت برلين وباريس عن دعمهما لوحدة مملكة اسبانيا.
واعلن البرلمان الاوروبي انه سيجري نقاشا الاربعاء حول الوضع في كاتالونيا.

إلى الأعلى