الجمعة 21 يوليو 2017 م - ٢٦ شوال ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / المحليات / السلطنة تشارك في الدورة الأولى لجمعية الأمم المتحدة للبيئة في نيروبي
السلطنة تشارك في الدورة الأولى لجمعية الأمم المتحدة للبيئة في نيروبي

السلطنة تشارك في الدورة الأولى لجمعية الأمم المتحدة للبيئة في نيروبي

تشارك السلطنة ممثلة في وزارة البيئة والشؤون المناخية في اجتماعات الدورة الأولى لجمعية الأمم المتحدة للبيئة في نيروبي، خلال الفترة من 23-27 يونيو الجاري ، وهذه الدورة بمثابة حدث تاريخي في تاريخ برنامج الأمم المتحدة للبيئة الذي تم إنشاؤه منذ 43 عاماً، ويحضره وفود رفيعة المستوى من أكثر من 160 دولة من الدول الأعضاء في الأمم المتحدة والدول المراقبة ويحضر كل من الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون ، ورئيس الجمعية العامة للأمم المتحدة، ووزراء البيئة والشؤون الخارجية والرؤساء التنفيذيين لعدد من المنظمات الدولية ، حيث تعتبر الدورة الأولى لجمعية الأمم المتحدة للبيئة المنشأة حديثا والتي تجمع ما يزيد عن 1,200 مشارك رفيع المستوى من الحكومات وقطاع الأعمال والمجتمع المدني.
تضمن جدول أعمال الدورة عددا من المواضيع البيئية ذات الاهتمام من أهمها حوار بشأن أهداف التنمية المستدامة وجدول أعمال التنمية في مرحلة ما بعد عام 2015م، والذي ركز على عدم ترك أحد خلف عجلة التنمية من خلال الوفاء بالمعايير البيئية والاجتماعية الأساسية على نحو مستدام، والعيش داخل مساحة عمل آمنة للأرض وفي الوقت نفسه تعزيز الازدهار العادل والنمو المستدام، وبناء الثروات لصالح رخاء الأجيال المقبلة.
كما تضمنت الدورة جلستين من المباحثات أولها تناقش القضاء على الفقر وتحقيق الرخاء، ضمن مساحة عمل آمنة للأرض من خلال الاستهلاك والإنتاج المستدامين ، والجلسة الثانية تناقش الوسائل المتعلقة بضمان بيئة صحية واستعادة الثروات الطبيعية ، وتعزيز متانة البنية التحتية لتلبية احتياجات اليوم وأجيال المستقبل.
ومن المتوقع أن تخلص الدورة الأولى لجمعية الأمم المتحدة للبيئة إلى نتائج من شأنها أن تحدد إجراءات ملموسة لمعالجة التحديات البيئية الرئيسية التي نوقشت خلال دورة جمعية الأمم المتحدة للبيئة كما قد توصي جمعية الأمم المتحدة للبيئة ، حسبما تقتضي الضرورة ، باقتراح تقديم مشاريع قرارات لاعتمادها خلال اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة لاتخاذ إجراءات على نطاق منظومة الأمم المتحدة.
ويجتمع الوزراء وقادة العالم خلال الجزء الرفيع المستوى لجمعية الأمم المتحدة للبيئة الذي عقد تحت شعار ” حياة كريمة للجميع” من أجل مناقشة موضوعين رئيسيين وهما التنمية المستدامة والبيئة ذات الأهمية الدولية الراهنة ، وهما: أهداف التنمية المستدامة، بما في ذلك الاستهلاك والإنتاج المستدامين، والاتجار غير المشروع في الأحياء البرية للتصدي لتزايد الصيد غير المشروع وارتفاع معدل الجرائم البيئية ذات الصلة ولاستكمال المناقشات الوزارية ، تقوم جمعية الأمم المتحدة للبيئة أيضا بعقد ندوتين تناقش جانبين أساسيين للاستدامة البيئية وهما: سيادة القانون البيئي من خلال جمع كبار ممثلي المجتمع القضائي الدولي ، بما في ذلك كبار القضاة، النواب العامون والقضاة، ودور التمويل في تحقيق اقتصاد أخضر من خلال جمع قادة من عالم الأعمال والتمويل والصناعة في نيروبي وفي دورة جمعية الأمم المتحدة للبيئة.
كما يعقد خلال أسبوع انعقاد جمعية الأمم المتحدة للبيئة ما يزيد عن 40 حدثا خاصا وجانبيا وحوارات رفيعة المستوى في المقر الرئيسي لبرنامج الأمم المتحدة للبيئة والتي تغطي طائفة عريضة من القضايا ، مثل : تغير المناخ ، وقضايا الجنسين والبيئة ، والوظائف الخضراء، وجودة الهواء، والدول الجزرية الصغيرة النامية والإدارة السليمة للمواد الكيميائية وغيرها من المواضيع.
وستختتم مداولات جمعية الأمم المتحدة للبيئة بجزء رفيع المستوى يترأسه الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون وجون أشي رئيس الجمعية العامة للأمم المتحدة وسيتألف الجزء الرفيع المستوى من : إحاطة استراتيجية بشأن حالة البيئة يقدمها أكيم شتاينر المدير التنفيذي لبرنامج الأمم المتحدة للبيئة وجلسات عامة وزارية بشأن أهداف التنمية المستدامة بما في ذلك الاستهلاك والإنتاج المستدامين والاتجار غير المشروع في الأحياء البرية.

إلى الأعلى