الإثنين 11 ديسمبر 2017 م - ٢٢ ربيع الأول ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / السياسة / ليبيا: قتلى وجرحى بهجوم (داعشي) على محاكم مصراتة
ليبيا: قتلى وجرحى بهجوم (داعشي) على محاكم مصراتة

ليبيا: قتلى وجرحى بهجوم (داعشي) على محاكم مصراتة

بنغازي ــ وكالات: أفاد مصدر أمني ليبي بمقتل ثلاثة أشخاص وإصابة 15 آخرين جراء قصف صاروخي، استهدف مدينة مصراتة غرب ليبيا تبناه تنظيم “داعش” الارهابي امس. وقال المصدر لوكالة الأنباء الألمانية (د. ب. أ) إن “ثلاث قتلى و15 جريحا وصلوا إلى مستشفى مصراتة نتيجة استهداف مجمع المحاكم في المدينة بقذيفتي ار بي جي “.
وأفادت وكالة الأنباء الليبية بأن الاعتداء وقع لحظة وصول عدد من المتهمين المنتمين لتنظيم “داعش” إلى المكان للمثول أمام النيابة. وأوضحت الوكالة أن الهجوم بدأ بدخول سيارة بالقوة إلى داخل المجمع، وفيها أربعة مهاجمين قام اثنان منهم بتفجير نفسيهما، مما أودى بأرواح ثلاثة من عناصر القوة الأمنية المشتركة وإصابة أكثر من 20 آخرين. وأضافت الوكالة أن أفراد الأمن تمكنوا من تصفية المهاجمين الاثنين الآخرين، مشيرا إلى أن سرية الهندسة العسكرية، قد شرعت في التعامل مع السيارة التي استخدمها المهاجمون وتبين أنها مفخخة.
على صعيد آخر، أعلنت المؤسسة الوطنية الليبية للنفط أمس رفع حالة القوة القاهرة وإعادة تشغيل حقل “الشرارة” الواقع في جنوب غرب ليبيا. وقالت المؤسسة، في بيان صحفي على موقعها الالكتروني، إن “بعد إغلاقه لمدة يومين أعيد تشغيل الإنتاج في حقل الشرارة، وتم رفع حالة القوة القاهرة على صادرات خام الشرارة من ميناء الزاوية”. وأشارت إلى أن الخسائر من فاقد الإنتاج قدرت بأكثر من 27 مليون دولار، معربة عن شكرها وتقديرها إلى اعيان ووجهاء قبائل الطوارق بالجنوب الليبي والذين تدخلوا لحل هذه المشكلة . وقال المهندس مصطفى صنع الله رئيس المؤسسة الوطنية للنفط :”لا يمكن أن تبرر أية مطالب هذا الإغلاق الاجرامي”، مضيفا “هذه الإغلاقات تتسبب باستنزاف مدخرات المصرف المركزي وسيؤدي ذلك للجوء للصرف من الأموال المجمدة، وهذا أمر لا نتمناه لأن هذه الأموال هي حق للأجيال القادمة”. وأضاف أن استمرار زيادة العجز في الميزانية هو ما يتسبب في استمرار تدهور سعر الصرف بالرغم من الجهود الكبيرة التي تبذلها المؤسسة الوطنية للنفط لزيادة الإنتاج ، مشيرا إلى سياسة جديدة لن تسمح باي إغلاق لأي حقل من اي مجموعة. يذكر أن الكتيبة رقم 30 ، التي يرأسها الرائد الهاشمي رمضان عبد الفتاح التارقي وتدعي تبعيتها لوزارة الدفاع بحكومة الوفاق الوطني، قامت بإغلاق الحقل يوم الأحد الماضي في تمام الساعة السابعة مساء بالتوقيت الليبي.

إلى الأعلى