الأحد 22 أكتوبر 2017 م - ٢ صفر ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / ثقافة وفنون / المخرج السينمائي أنور الرزيقي يقدم حلقة عمل بعنوان ” كيف تصنع فيلما قصيرا ؟”
المخرج السينمائي أنور الرزيقي يقدم حلقة عمل بعنوان ” كيف تصنع فيلما قصيرا ؟”

المخرج السينمائي أنور الرزيقي يقدم حلقة عمل بعنوان ” كيف تصنع فيلما قصيرا ؟”

ضمن البرنامج الصيفي لطلبة المدراس “صيفي ولاء وانتماء” الذي يقام في مركز الصويحرة الصيفي للإناث في صحار اقيم صباح أمس الأول محاضرة بعنوان ” كيف تصنع فيلما قصير ؟ ” قدمها المخرج السينمائي أنور الرزيقي ، حيث قدم عرضا مرئيا عن كواليس افلام مجموعة “بياض” حيث تعد مشاركة “الرزيقي” جزءا من مشاركة مجموعة بياض في هذا المركز الصيفي وهو أحد المراكز الصيفية لطلاب المدارس التي تقيمها تعليمية شمال الباطنة تحت شعار “صيفي ولاء وانتماء” ، وقد شملت حلقة العمل عدة محاور تهدف الى تعريف الطلاب على تجربة مجموعة بياض السينمائية في انتاج الافلام القصيرة ، كما استعرضت حلقة العمل ايضا عرضا بعض افلام المجموعة وافلام اخرى عالميه ، كما تم تقديم تجربة عملية في استخدام كاميرا التصوير وأنواع اللقطات واغراضها ،ثم تناولت حلقة العمل مراحل انتاج الفيلم وماهو دور كاتب السيناريو ودور المخرج.
بدأ المخرج انور الرزيقي في حلقة عمل “كيف تصنع فيلما قصيرا؟ ” بتعريف ما هي السينما وما هو الفيلم ؟ واشار إلى ان الفيلم او السينما يعتبر عملا فنيا ويمكن ان يكون أداة لتوصيل رسالة،او تسجيل احداث او صنع مادة ترفيهية ، باستخدام الصور، والحركة، والألوان، والصوت، والموسيقى، والكلمة المنطوقة. واشار إلى ان أدوات صناعة الفيلم القصير تعتمد على “الفكرة (الموضوع)” ، و”السيناريو” ، و”الحوار” ، و”التصوير (الاضاءه ،وزوايا التصوير ،وتكوين الصورة (الكادر)” ، و”التمثيل” ، و”المكياج” ، و”المناظر والديكور والازياء والاكسسوارات” ، و”الصوت والمؤثرات والموسيقى” ، و”الإخراج”.
واضاف “الرزيقي” : تتمثل انواع الأفلام في “أفلام الحركة (الأكشن /العنف)”، و”الأفلام التسجيلية او الوثائقية” ، و”أفلام المغامرات /القصص المثيرة” ، و”الأفلام الكوميديه” ، و”الأفلام العاطفية (دراما)” ، و”الأفلام التاريخية” ، و”أفلام الرعب” ، و”أفلام الخيال العلمي /المستقبل /الفضاء (فانتازيا)” ، و”أفلام الرسوم المتحركة (إينميشن )” ، ووتتكون عملية صناعة الفيلم من مراحل رئيسية “مرحلة ما قبل الإنتاج (أو ما قبل التصوير)” وتضم : “كتابة السيناريو” ، و”تقدير الميزانية” ، و”اختيار المواقع” ، و”اختيار الممثلين” ، و”اختيار الديكور” ، و”تفصيل الازياء واختيار الاكسسوارات” ، و”رسم السيناريو” ، و”اختيار طاقم العمل (الفني والأداري)” ، و”جدولة العمل (اوقات التصوير)” ، و”أستئجار معدات او مواقع تصوير” ، و”التصاريح”.
اما مرحلة التصوير فتضم “تجهيز موقع التصوير (ديكور ،أثاث)” ، و”تركيب الاضاءة” ، و”مكياج” ، و”اكسسورارات ، ملابس” ، و”التصوير” ، و”تسجيل الصوت” ، و”خدمات انتاجية” . ومرحلة ما بعد التصوير (المونتاج) وتشمل : “فرز اللقطات حسب المشاهد مع الاصوات” ، و”تجميع اللقطات مونتاج أولي” ، و”تركيب الحوارات” ، و”الترجمة” ، و”مزج الصوت (المكساج)” ، و”المؤثرات البصرية /الصوتيه/موسيقى” ، و”تعديل الالوان” ، و”تركيب الاسماء (تيرلا)” ، و”فيلم قصير ترويج للفيلم (ترايلر)، و”بوستر الفيلم” ، و”تسويق الفيلم وتوزيعه”.
وعرّف الرزيقي في محاضرته “كاتب السيناريو” بأنه الذي يعمل علي النص، وأحياناً يكون هو نفسه مؤلفه ، وعمله هو وضع الكلمات علي الورق ورسم الشخصية وتطورها بوضوح وكذلك تحديد البناء القصصي ، ويعمل على وصف الحركة والمكان والزمان والشخصية بكافة ابعادها. اما “الاخراج” فعرّفه على انه إدارة للعمل الفني أيا كان نوعه يمثله شخص مسؤول مسؤلية شبه مطلقة عن المنتج النهائي ويقوم بعمل الفيلم بمساعدة طاقم العمل ، ويبدأ عمله بتحويل سيناريو الكاتب إلى سيناريو إخراجى ، ويتضمن تصميم اللقطات التي تستخدم لبناء المشاهد. وفي أثناء تصميم تلك اللقطات، يتم تدوين بعض الملاحظات حول حجم اللقطة، ومكان الكاميرا، وتكوين الصورة، والحركة. تصميم اللقطة هو المجال الأول الذي يتيح للمخرج فرصة للإبداع في عمل الفيلم. ويتميز المخرج بعدد من السمات وهي ان ان يكون شخصية قيادية ،و ذو حس مرهف ، وذو وعي بالمجتمع الذي يعيش فيه والبيئة المحطيه به ،والقضية التي يدافع عنها ، وذو قدرة كبيرة على التعامل مع أدواته ، وان يتميز بالعمل عن أقرانه من المخرجين . كما قدم الرزيقي شرحا مفصلا حول “انواع الكاميرات” ومنها كاميرا سينمائية ذات بكرات ، وكاميرا الفيديو ، وكاميرا الرقمية DSLR ، وكاميرا الهاتف.

إلى الأعلى