الجمعة 15 ديسمبر 2017 م - ٢٦ ربيع الأول ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / الاقتصاد / الخام العماني يرتفع 46 سنتا والأسـواق العالمية تسـتقر مدعومة بتوقعات تمديد تخفيضات الإنتاج
الخام العماني يرتفع 46 سنتا والأسـواق العالمية تسـتقر مدعومة بتوقعات تمديد تخفيضات الإنتاج

الخام العماني يرتفع 46 سنتا والأسـواق العالمية تسـتقر مدعومة بتوقعات تمديد تخفيضات الإنتاج

مسقط ـ عواصم ـ وكالات:
بلغ سعر نفط عُمان تسليم شهر ديسمبر القادم أمس 55ر54 دولار، وأفادت بورصة دبي للطاقة بأن سعر نفط عُمان شهد أمس ارتفاعاً قدره 46 سنتًا مقارنة بسعر أمس الأول الذي بلغ 09ر54 دولار.

تجدر الإشارة إلى أن معدل سعر النفط العُماني تسليم شهر أكتوبر الجاري بلغ 39ر50 دولار أميركي للبرميل مرتفعًا بمقدار 76ر2 دولار مقارنة بسعر تسليم شهر سبتمبر الماضي.
بينما استقرت أسعار النفط أمس الخميس بدعم من توقعات بأن السعودية وروسيا ستتفقان على تمديد تخفيضات إنتاج النفط على الرغم من أن بلوغ الصادرات الأميركية مستوى قياسياً واستئناف الإمدادات من حقل نفط ليبي أثراً على الأسواق. وسجلت العقود الآجلة لخام القياس العالمي مزيج برنت 55.81 دولار للبرميل بزيادة بلغت سنتاً واحداً عن سعر آخر تسوية. وقال الرئيس الروسي فلاديمير بوتين أمس الأول الأربعاء: إن هناك إمكانية لتمديد اتفاق منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) والمنتجين المستقلين لخفض إنتاج النفط بهدف دعم الأسعار حتى نهاية عام 2018 بعد نهايته في مارس العام المقبل. وفي الولايات المتحدة ظلت العقود الآجلة لخام غرب تكساس الوسيط دون سعر برنت حيث جرى تداولها مقابل 49.97 دولار للبرميل بانخفاض بلغ سنتا واحدا عن سعر آخر تسوية. يأتي ذلك بعدما قالت إدارة معلومات الطاقة الأميركية في وقت متأخر أمس الأول الأربعاء إن صادرات الخام الأميركية قفزت إلى 1.98 مليون برميل يوميا في الأسبوع الماضي لتتجاوز المستوى القياسي المرتفع الذي سجلته الأسبوع السابق وبلغ 1.5 مليون برميل يوميا.
بينما قال وزير الطاقة السعودي خالد الفالح أمس الخميس: إن دخول النفط الصخري الأميركي إلى السوق ليس مبعث قلق وإن الطلب سيستوعبه.
وخلال منتدى حول الطاقة في موسكو، قال الفالح «دخول النفط الصخري وحدوث ذلك مجددا في 2018 لا يزعجني على الإطلاق، بإمكان السوق استيعابه».
وأضاف: أن الطلب على النفط حول العالم جيد وأن مخزونات النفط العالمية آخذة في الانخفاض بشكل مطرد.
وأشار إلى أن عودة التوازن إلى مخزونات النفط تمضي على نحو جيد وأن تعافي أسواق النفط ساعد سلعا أولية أخرى.
وقال الفالح أيضاً: إن السعودية تتطلع إلى استثمارات في الهند.
كما قال: إن السعودية ستواصل الالتزام بتخفيضات إنتاج النفط وستحث غيرها من منتجي الخام على الالتزام باتفاق خفض الإمدادات، مؤكداً أن روسيا ساهمت بأكثر من المطلوب في تخفيضات الإنتاج.

إلى الأعلى