الإثنين 18 ديسمبر 2017 م - ٢٩ ربيع الأول ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / المحليات / «التبروزة» مهنة تقليدية لبيع المنتجات المتعددة بعبري
«التبروزة» مهنة تقليدية لبيع المنتجات المتعددة بعبري

«التبروزة» مهنة تقليدية لبيع المنتجات المتعددة بعبري

يمارس الأهالي في ولاياتنا العديد من الأعمال والمهن كالتجارة والزراعة والصناعات الحرفية وغيرها من المهن والتي تمثل في حد ذاتها دخلا جيدا للعديد من الأسر . والتبروزة في سوق عبري القديم وسوق البلدية واحدة من المهن التي امتهنها العديد من الأهالي كمصدر يعينهم على متطلبات الحياة المعيشية وتوفير المستلزمات المنزلية.
وعند زيارتك لسوق عبري او سوق البلدية وعلى زواياه تجد التباريز التي تضم بعض المنتجات الزراعية والادوات المنزلية والصناعات الحرفية والحلويات والمكسرات وغيرها من البضائع في صورة ومشهد رائع وجمالي حيث تجد الباعة والمشترين وقبل التبضع يتناولون التمر مع القهوة وهذه من عادات العمانيين وحسن الضيافة والكرم.
وبعد السؤال عن الأخبار والأحوال وهذه من العادات الراسخة والقيم العمانية في مجتمعاتنا يمكنك شراء بضاعتك منهم.
“الوطن” عاشت الأجواء مع حياة الناس والتبروزة في أجواء مليئة بجماليات المكان والاستقبال والترحاب وخرجت بهذا الاستطلاع من سوق عبري بمحافظة الظاهرة.

مهنة عريقة ..
محمد بن سليمان اليعقوبي يقول : التبروزة في أسواقنا من المهن العريقة ارتبط بها الناس أبا عن جد، تجدها في الأسواق الشعبية حيث يفترش الباعة الارض لعرض وبيع بعض المنتجات كالخضراوات والفواكه والمكسرات والحلويات والادوات والاواني المنزلية ولها عائد مجز للعديد من الأسر ذات الدخل المحدود وحافظ عليها الاهالي من الاندثار .. ففي كل صباح يتواجد الباعة ببضاعتهم وهم يستقبلون المستهلكين بالترحاب والبسمة مع تناول فنجان القهوة والتمر والعلوم والاخبار وتتنوع المعروضات وخاصة ايام الاعياد، فالعمانيون ومنذ القدم يمارسون العديد من المهن والاعمال التقليدية التي تمثل رمزا من رموز الحياة والحضارة التاريخية وتم نقلها للأبناء بالتشجيع والصبر والمثابرة لقضاء أوقاتهم بما يعود عليهم بالنفع والفائدة.

عزم ومثابرة ..
راشد بن سيف الغافري لا شك بأن الاعمال التجارية لها عوائد طيبة وخدمة للوطن والمجتمع والتبروزة جزء من التجارة لبيع بضائع صغيرة لها عائد لابأس به امتهنها بعض الأهالي وتحتاج الى الصبر والعزيمة والتواصل اليومي في العمل ومايشد الزائر للاسواق الشعبية هذه الصورة الجمالية من حركة نشطة من الاهالي وتنوع في البضاعة المباعة وفي متناول الجميع..

دعم وتحفيز
عبدالله بن حميد المعمري أحد الزوار الخليجيين لسوق عبري أبدى إعجابه بما رآه من طيب في التعامل والترحاب والضيافة قبل ان يقوم بشراء مستلزماته، فوصف تقديره واعتزازه بهذه الموروثات والعادات المتأصلة وحفاظ العمانيين على أعمالهم وعاداتهم العريقة التي تتجلى في معانيها القيم والاصالة الاجتماعية وقال قمنا بشراء بعض المنتجات وخاصة الصناعات الخوصية كالسمة والقفران للحاجة اليها في المنزل فهذه الأعمال بحاجة الى دعم وأيضا إلى موقع مريح خصوصا في فصل الصيف.

إلى الأعلى