الإثنين 23 أكتوبر 2017 م - ٣ صفر ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / الأولى / العراق: الجيش يستعيد الحويجة من (داعش)

العراق: الجيش يستعيد الحويجة من (داعش)

الحويجة ـ وكالات: استعادت القوات العراقية أمس الخميس مدينة الحويجة في شمال العراق من تنظيم (داعش) الذي لم يعد يسيطر سوى على معقل أخير على الحدود مع سوريا في غرب العراق.ودخلت القوات العراقية أمس الأول الأربعاء هذه المدينة السنية التي تعد 70 ألف نسمة وأطلق عليها اسم “قندهار العراق”، في إشارة إلى معقل حركة طالبان في أفغانستان. وتقدمت سريعا في أحياء هجرها سكانها بالكامل، بحسب مراسلين من باريس، حيث يقوم بزيارة رسمية، أعلن رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي، القائد الأعلى للقوات المسلحة، “تحرير الحويجة”. وقال في ختام لقائه مع الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون “أستطيع اليوم أن أزف بشرى إلى جميع العراقيين والقوات المسلحة العراقية وجميع محبي السلام وشركائنا في التحالف الدولي ومن عانوا من الإرهاب: تحرير مدينة الحويجة تم على أيدي القوات العراقية”.
وأضاف “لم يبق أمامنا إلا الشريط الحدودي مع سوريا”، في إشارة إلى الشريط الذي يضم مدينتي القائم وراوه في الغرب.وكانت القوات العراقية بدأت في الـ21 من سبتمبر عملياتها العسكرية لاستعادة الحويجة الواقعة على بعد230 كلم شمال شرق بغداد.وسقطت منطقة الحويجة بيد التنظيم المتطرف في يونيو2014، إلى جانب الموصل التي استعادتها القوات العراقية في يوليو الماضي بدعم من طيران التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة.وقال القائد العام للقوات المشتركة العراقية الفريق أمير يارالله قبل ظهر أمس إن “قطعات الفرقة المدرعة التاسعة وقطعات الشرطة الاتحادية والرد السريع وألوية من الحشد الشعبي تحرر مركز قضاء الحويجة بالكامل ومازالت مستمرة بالتقدم”، وذلك غداة اقتحامها المدينة.وقال مصدر أمني رفض الكشف عن هويته إن القوات الأمنية المشتركة تقوم بـ”عمليات تمشيط كبيرة في مركز قضاء الحويجة وأحيائها”، مضيفا أنها تتجول في وسط الحويجة “الخالية بشكل نهائي من سكانها، وبدأت عمليات تمشيط وبحث وإزالة للعبوات وفتح طرق”. ولفت المصدر إلى أن القضاء يعمه”دمار كامل”بسبب سيطرة التنظيم عليه منذ ثلاث سنوات وتعرضه للقصف وقيام التنظيم بـ”نسف محال ودور سكنية وأبنية حكومية”.وأشاد التحالف الدولي الذي تقوده واشنطن ويدعم القوات العراقية بما اعتبره انتصارا “سريعا وحاسما” في الحويجة بعد “معركة صعبة” ضد داعش “الذي استسلم أكثر من ألف منهم بحسب مصادر عدة”. وأوضح التحالف أن “أكثر من 41 ألفا و500 كلم مربع تمت استعادتها وتم تحرير أكثر من أربعة ملايين عراقي” منذ 2014 منبها إلى أن “تنظيم داعش لا يزال موجودا في العراق”. وفر نحو 12500مدني من الحويجة منذ بدء العملية العسكرية لاستعادتها، بحسب ما أعلنت الأمم المتحدة الثلاثاء. وقال المجلس النرويجي للاجئين إن “أي منظمة دولية لم تتمكن من الدخول إلى الحويجة منذ سيطرة تنظيم داعش عليها”.وتمثل استعادة الحويجة انتصاراً كبيراً للقوات العراقية وستنهي تهديد الجهاديين المستمر لمناطق ديالى وكركوك ومخمور والشرقاط وبيجي وتكريت وحتى سامراء وبغداد، بحسب خبراء. ومع استعادة الحويجة من أيدي الجهاديين بعد ثلاث سنوات من إعلان تنظيم داعش”الخلافة” في مناطق كانت تضم آلاف المدنيين الذين أصبحوا الآن بمعظمهم نازحين في مخيمات محيطة بالمنطقة، تواصل القوات العراقية المعارك على جبهة أخرى في محافظة الأنبار.

إلى الأعلى