الأربعاء 18 أكتوبر 2017 م - ٢٧ محرم ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / ثقافة وفنون / افتتاح الـمـوسـم الشـعـري فـي دار الـشـعـر بـتـطـوان

افتتاح الـمـوسـم الشـعـري فـي دار الـشـعـر بـتـطـوان

الدار البيضاء-العمانية:
افتتحت دار الشعر بتطوان موسمها الشعري والثقافي بتنظيم “ليلة الشعر”، بحديقة مدرسة الصنائع والفنون الوطنية بتطوان. وشارك في “ليلة الشعر” أحمد بلبداوي وأمينة المريني ومحمد بشكار، وهم يمثلون أبرز الأصوات في المشهد الشعري المغربي المعاصر، حيث ينتمي بلبداوي إلى الرعيل الأول لجيل السبعينات، بتجربته الزاخرة، وتمثل المريني جيل الثمانينات ورهاناته المغايرة، بينما ظهر اسم محمد بشكار كواحد من أبناء جيل التسعينات بمنطلقاته ومقترحاته الجمالية المتجددة.
واختير المشاركون بحيث يمثلون إيقاعات الشعر المغربي ومقاماته المتنوعة، من شعر التفعيلة إلى الشعر العمودي حتى قصيدة النثر. فبينما عادت أمينة المريني إلى إعادة تشكيل صوتها الشعري على إيقاع الخليل وأوتار التفاعيل، بنفَس صوفي وجداني، كان أحمد بلبداوي قد انشغل بالتشكيل البصري في الشعر، ليظل من رواد القصيدة “الكاليغرافية” في المغرب، ومن الذين دونوا تجربتهم الشعرية وشكّلوها بخط اليد والجسد، وهو يجمع في قصيدته ما بين الإيقاعين الصوتي والبصري، التفعيلي والتشكيلي. وهو صاحب تأويلات وتأملات في فنون الشعر وشجونه، جعلته من جمهرة الشعراء النقاد في المغرب.
أما محمد بشكار، فقد انتصر للتجريب الشعري والأفق النثري للقصيدة، الذي يفتحها على تنويعات إيقاعية ودلالات لا متناهية، مع اشتغال خاص على المعجم والتراث الشعري العربي العريق. وقدم الفنان والملحن المغربي مصطفى مزواق مقطوعات غنائية وموسيقية، من سجله الحافل الذي يضم نحو 100 أغنية مسجلة لدى الجمعية الدولية العامة للمؤلفين والملحنين.
وتتواصل تظاهرات دار الشعر بتطوان، من خلال مجموعة من البرامج واللقاءات الشعرية والنقدية، من ليالي الشعر إلى ليالي الزجل، ومن توقيع إصدارات شعرية ونقدية، وعقد ندوات فكرية ونقدية، إلى إحياء احتفاليات فنية، وتنظيم ورشات ومحترفات في الكتابة الشعرية.

إلى الأعلى