الإثنين 18 ديسمبر 2017 م - ٢٩ ربيع الأول ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / السياسة / قوات الاحتلال تصعد من عدوانها على الفلسطينيين

قوات الاحتلال تصعد من عدوانها على الفلسطينيين

القدس المحتلة ـ (الوطن):
صعدت قوات الاحتلال الإسرائيلي الليلة قبل الماضية ويوم أمس، من عدوانها على الفلسطينيين في الضفة الغربية والقدس وقطاع غزة.
ففي قطاع غزة، توغلت عدة آليات عسكرية اسرائيلية صباح أمس الجمعة، لمسافة محدودة في أراضي المواطنين الفلسطينيين شرق دير البلح وسط قطاع غزة.
ونقل مراسلنا في قطاع غزة عن شهود عيان أن عدد من الآليات العسكرية توغلت بغطاء من طائرات الاستطلاع الاسرائيلية في أراضي شرق دير البلح.
وتنفذ آليات الاحتلال عمليات توغل من حين لاخر على طول الحدود الشمالية والشرقية لقطاع غزة.
وفي الضفة الغربية، أصيب امس الجمعة، الشاب محمود جرابعة (26 سنة) من سكان بلدة عصيرة الشمالية قرب نابلس بجروح بالغة جراء اعتداء مستوطنين عليه خلال تنقله في سيارته على الطريق العام نابلس-رام الله.
وذكرت مصادر فلسطينية أن مستوطني مستعمرة “شيلو” ألقوا الحجارة على السيارة التي استقلها جرابعة في حوالي الساعة الثانية عشرة والنصف من بعد منتصف الليلة قبل الماضية؛ ما أدى إلى إصابته بكسور في الجمجمة، وجروح، وحالته بالغة.
وأضاف: تم نقل الجريح إلى المستشفى الاستشاري في مدينة رام الله، وهو عسكري على ملاك الأمن الوطني في بيت لحم- الكتبة السادسة.
يذكر أن مستوطنة “شيلو” أنشئت سنة 1978م، على حساب أراضي المواطنين جنوب شرق نابلس وشمال شرق رام الله، وتقع على أراضي قرى وبلدات: قريوت، والمغير، وقرية خربة أبو فلاح، وترمسعيا.
وكان أصيب ليلة أمس الأول، الفتى أدهم مصطفى إبراهيم أبو خرج(17 سنة) بعيار ناري بالفخذ الأيمن على حاجز الجلمة شمال شرق جنين، جراء استهدافه من قبل جنود الاحتلال.
وذكر مدير إسعاف الهلال الأحمر محمود السعدي في تصريحات صحافية نقلت الجريح إلى أحد مستشفيات المدينة بعد تقديم الإسعاف الأولي له، وحالته مستقرة.
من جهة أخرى، صورت قوات الاحتلال فجر امس الجمعة ، منزلي أسيرين من بلدة قباطية جنوب جنين، اعتقلا مساء أمس الأول، بالقرب من جنين.
وذكرت مصادر فلسطينية إن جنود الاحتلال داهموا منزل ذوي الأسيرين يوسف خالد كميل، ومحمد زياد أبو الرب في قباطية، واعتدوا على سكانهما، وحققوا معهم ميدانيا، وهددوهم بإجراءات عقابية بعد تصوير المنزلين.
وقد خلف هذا الاقتحام خرابا واسعا في مقتنيات البيتين، بحيث تم قلب الأثاث رأسا على عقب، ورمي الملابس والأغراض الشخصية خارج الخزائن بشكل متعمد.
وتزامن هذا الاقتحام مع مواجهات واسعة مع جنود الاحتلال في مدخل البلدة والمناطق التي طالها الاقتحام، حيث أطلقت القوات الإسرائيلية الرصاص والغاز المسيل للدموع والقنابل الصوتية باتجاه المواطنين، ومقر الدفاع المدني ما أدى الى إصابة العشرات بحالات الاختناق.
كما اندلعت مواجهات عنيفة في منطقة مثلث قرية الشهداء الذي يؤدي إلى كل من مدينة جنين وقباطية وبلدة برقين.
وذكر المسعف محمد مناصرة كميل من إسعاف الهلال الأحمر إنه تم نقل بعض المصابين إلى مستشفى جنين الحكومي لتلقي العلاج.
يذكر أن قوات إسرائيلية خاصة كانت اعترضت مساء أمس الأول مسير الشابين يوسف كميل، ومحمد أبو الرب واعتقلتهما خلال تنقلهما بين جنين وقباطية، حيث ذكرت مصادر إسرائيلية أن الاعتقال جاء في سياق التحقيق بظروف مقتل مستوطن يوم الأربعاء الماضي في مدينة كفر قاسم في أراضي 48، حيث أن المعتقلين المذكورين كانا يعملان في المنطقة.
يذكر أن طائرات استطلاع إسرائيلية جابت أجواء جنين وبلدة قباطية على مدار اليومين الماضيين، بتزامن مع انتشار لقوات الاحتلال على مفترقات الطرق بين الحين والآخر.
واقتحمت قوات معززة من جيش الاحتلال فجر امس الجمعة، بلدة بيت فجار قرب بيت لحم ونفذت عمليات تفتيش.

إلى الأعلى