الثلاثاء 17 أكتوبر 2017 م - ٢٦ محرم ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / المحليات / “التربية والتعليم” تواصل برامج الإرشاد المهني لتوجيه الطلبة لتخطيط مسارهم وتطوير مهاراتهم
“التربية والتعليم” تواصل برامج الإرشاد المهني لتوجيه الطلبة لتخطيط مسارهم وتطوير مهاراتهم

“التربية والتعليم” تواصل برامج الإرشاد المهني لتوجيه الطلبة لتخطيط مسارهم وتطوير مهاراتهم

لربط الجانب النظري بالجانب التطبيقي

كتب ـ سليمان بن سعيد الهنائي:
تواصل وزارة التربية والتعليم تنفيذ عدد من البرامج والمشاريع في الإرشاد المهني حيث تعد ذات أهمية قصوى في توجيه الطالب مهنياً وفتح آفاقه وتطلعاته المستقبلية بما يتناسب مع إمكاناته وقدراته العلمية والشخصية.
وتولي الوزارة أهمية كبيرة في هذا الجانب حيث تم تنفيذ عدة مجالات منها المجال الاول “حوسبة استمارة اختيار المواد الدراسية (إلكترونية) ويركز على الطالب في الصف العاشر لقدرته على أختيار مواده الدراسية الأساسية والاختيارية التي سيدرسها في الصفين الحادي عشر والثاني عشر.
كما يهدف الى إعطاء الفرصة للطالب لتوظيف التقنية في مجال التوجيه المهني ضمن خطة الوزارة للتحول الرقمي، واختصار العمليات والاجراءات لجميع المعنيين بعملية اختيار المواد، وتم الانتهاء من بناء البرنامج وتطبيقه في (50%) من المدارس.
أما المجال الثاني يتضمن “حوسبة الاستمارات والسجلات الخاصة بمجال التوجيه المهني” ويهدف لمواكبة توجهات السلطنة نحو الحكومة الإلكترونية، وتسهيل عملية التنظيم والتخطيط والمتابعة لعمل أخصائيي التوجيه المهني، وتم الانتهاء من إعداد المواد الالكترونية وتطبيقها، وتوحيد جميع سجلات واستمارات اخصائيي التوجيه المهني؛ لسهولة المتابعة الإشرافية لأعمالهم.
أما المجال الثالث فيتضمن “إعداد وتطوير حزمة من الأدوات حول الأنشطة المهنية”: فشملت إعداد حقيبة الأنشطة المهنية للصفوف (5 ـ 9)، وتطوير أنشطة مسارك المهني للصفين العاشر والحادي عشر، وإعداد دليل مصطلحات سوق العمل لطلبة الصفوف (5 ـ 12)، وإعداد دليل مهنتي ـ العلوم الاجتماعية طلبة ودليل مهنتي ـ التعليم المدرسي للصفوف (9 ـ 12)، وذلك بهدف توفير عدد من الأدوات والأنشطة لمساعدة الطلبة للتخطيط لمسارهم المهني، وتطوير المهارات اللازمة لسوق العمل، وبناء الشخصية المتكاملة للطالب، وربط الجانب النظري بالجانب التطبيقي، وتدعيم منهج التوجيه المهني بالقصص والأنشطة، وتم بناء وسائل تعليمية للطلبة مساندة للأنشطة المهنية وتوظيفها.
اما حملة بخياراتي أبني عمان والتي تبرز اهميتها في توعية الطلبة وأولياء الأمور لتوضيح عملية اختيار المواد الدراسية وفق قدرات الطلبة وميولهم، وتستهدف طلبة الصف العاشر والطلبة ذوي الإعاقة وتهدف لتوعية طلبة الصف العاشر وأولياء الأمور لاختيار المواد الدراسية وفقا لقدراتهم الشخصية وميولهم المهنية، وتم إخراج مواد توعوية من أفلام ورسومات وفواصل وإعلانات إذاعية بطريقة علمية وعملية جذابة ومشوقة باستخدام تقنية (Motion Graphic) وفن الكاريكاتير تتناسب والمرحلة العمرية للطلبة.

إلى الأعلى