الإثنين 23 أكتوبر 2017 م - ٣ صفر ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / الأولى / حماية للموروث وتوثيق للابتكار

حماية للموروث وتوثيق للابتكار

على ثراء الموروث العماني الذي يحكي مفردات الحياة اليومية لإنسان العماني على مر العصور، ومع الجهود المبذولة للحفاظ على هذا الموروث لتنميته وتطويره ودعمه بكل ما هو جديد ومبتكر، يأتي توثيق هذا الموروث وتسجيله ليدعم حمايتنا لهويتنا وتاريخنا.
ومن ضمن جهود حماية الموروث يأتي إيداع بعض المصنفات الحرفية في نظام الملكية الفكرية عبر تسجيل قرابة 143 تصميمًا حرفيًّا جديدًا من المجموعات التي صنفتها الهيئة العامة للصناعات الحرفية مؤخرًا.
وتشتمل قائمة المصنفات الحرفية التي تم إيداعها على منتجات حرفية مطورة وتصاميم حرفية، وأيضًا تصاميم مبنى ديوان عام الهيئة العامة للصناعات الحرفية بمرتفعات المطار، كما تم تسجيل شهادات إيداع مصنف لكتاب الحرف العمانية ـ دراسة توثيقية، ومصنف كتاب بعنوان “البحوث والدراسات الفائزة بجائزة السلطان قابوس للإجادة الحرفية في مجال البحوث والدراسات لعام 2010م”، وتسجيل كتاب مصنف بعنوان “الحرف والصناعات التقليدية في سلطنة عمان”، وإيداع “دليل التصنيف والتوصيف الحرفي العماني”، ويضم هذا الدليل تسعين عملًا حرفيًّا مقسمة على سبعة أبواب من التصنيف الحرفي.
وتهدف هذه الخطوة إلى دعم مبادرات الهيئة في حماية حقوق الملكية الفكرية للصناعات الحرفية الوطنية وحمايتها وتطويرها، كما يعمل ذلك على تحقيق التكامل في العمل على المستوى الإقليمي والدولي مع المنظمات والهيئات المختصة بحماية حقوق الملكية الفكرية.
كذلك فإن تسجيل المصنفات الحرفية يعمل على تطوير قطاعنا الحرفي، حيث إنها علاوة على كفالة الحقوق والواجبات لمكونات القطاع فإنها تضبط جودة المنتجات الحرفية وتقوي موقفها التنافسي وسط المنتجات الأخرى، ما يعزز من الدور المأمول منها في تنويع مصادر الدخل وتحقيق مؤشرات الإجادة الحرفية.

المحرر

إلى الأعلى