الجمعة 20 أكتوبر 2017 م - ٢٩ محرم ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / السياسة / سوريا: قتيل وجرحى بتفجيرات انتحارية في دمشق
سوريا: قتيل وجرحى بتفجيرات انتحارية في دمشق

سوريا: قتيل وجرحى بتفجيرات انتحارية في دمشق

دمشق ـ الوطن:
أقدم ثلاثة انتحاريين على تفجير أنفسهم امس الاربعاء قرب مركز قيادة شرطة دمشق ما أسفر عن مقتل شخص واصابة ستة آخرين وفق ما افادت وزارة الداخلية السورية، في اعتداء هو الثاني من نوعه على مقر أمني في العاصمة في أقل من اسبوعين. ونقل التلفزيون الرسمي السوري عن وزارة الداخلية السورية في شريط عاجل “إرهابيان إنتحاريان يحاولان اقتحام قيادة الشرطة في شارع خالد من الوليد” في وسط دمشق. وأوضحت الوزارة أن حرس المقر قام “بالاشتباك معهما مما اضطرهما لتفجير نفسيهما قبل الدخول الى قيادة الشرطة”. إثر ذلك، تمكنت الشرطة وفق وزارة الداخلية، “من محاصرة إرهابي ثالث خلف مبنى قيادة الشرطة ما اضطره لتفجير نفسه” أيضاً. ويعد المبنى المستهدف المقر الرئيسي لقيادة شرطة دمشق.
ميدانيا، سيطر الجيش السوري امس على عدد من النقاط المهمة شرق نهر الفرات ومحيط مدينة الميادين وذلك خلال عملياته المتواصلة ضد تنظيم “داعش” الإرهابي من دير الزور.
وأفاد وكالة “سانا” الاخبارية بأن وحدات من الجيش نفذت عمليات نوعية على مواقع استراتيجية لتنظيم “داعش” على اتجاه قرية الطيبة الملاصقة لمدينة الميادين وسيطرت على عدد من هذه المواقع بعد القضاء على عدد كبير من الإرهابيين وتدمير عربة مفخخة وآليات مزودة برشاشات ثقيلة. وفي شرق نهر الفرات أشارت “سانا” إلى أن وحدات الجيش العاملة على محور حطلة حققت تقدماً ملحوظاً بسيطرتها على نقاط مهمة باتجاه جسر السياسية وذلك في خطوة مهمة نحو تطويق إرهابيي تنظيم “داعش” في أحياء مدينة دير الزور.
وبينت “سانا” ان سلاح الجو دمر اليات وتجمعات ونقاطا محصنة لتنظيم “داعش” الإرهابي في مدينتي الميادين والموحسن وقرى الطيبة وذيبان وبقرص تحتاني وبقرص فوقاني والبوليل وبادية خشام وحطلة والصالحية والحسينية والجنينة وحويجة صكر واحياء العمال والعرفي والصناعة والحميدية والحويقة. كما لفتت الوكالة السورية الرسمية إلى مقتل وإصابة العديد من إرهابيي تنظيم “داعش” بعد اشتباكات عنيفة خاضتها وحدات من الجيش العربي السوري في حيي العرفي والصناعة، مؤكدا اسقاط طائرتي استطلاع للتنظيم التكفيري في حيي القصور والصناعة. وفي سياق اخر القت مروحيات الجيش العربي السوري منشورات ورقية على كامل قرى ريف دير الزور الشرقي دعت من خلالها المدنيين للابتعاد عن مقرات تنظيم “داعش” الإرهابي.
سياسيا، قال وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف: “إن موسكو ستتصدى بحزم لمحاولات اتهام سوريا باستخدام “الكيماوي” دون تقديم أدلة ولمحاولات تسييس حل الأزمة في سوريا ضمن الجمعية العامة ومجلس حقوق الإنسان”. واضاف لافروف خلال لقائه نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية والمغتربين السوري، وليد المعلم في سوتشي :”أن انتصارات الجيش السوري بدعم من الطيران الروسي جعلت حل الأزمة في سوريا أكثر نجاحا”.
من جهته أكد المعلم أن التحالف الدولي بقيادة واشنطن يدمر كل شيء في سوريا باستثناء تنظيم داعش الإرهابي. مؤكدا أن آلاف السوريين، بمن فيهم نساء وأطفال، راحوا ضحية غارات التحالف في محافظتي الرقة ودير الزور، مضيفا أن التحالف الأميركي يدمر كل شيء باستثناء “داعش”.

إلى الأعلى