الإثنين 11 ديسمبر 2017 م - ٢٢ ربيع الأول ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / السياسة / (استفتاء كاتالونيا): الحكومة الإسبانية توجه إنذارا أخيرا وتطالب بتوضيح
(استفتاء كاتالونيا): الحكومة الإسبانية توجه إنذارا أخيرا وتطالب بتوضيح

(استفتاء كاتالونيا): الحكومة الإسبانية توجه إنذارا أخيرا وتطالب بتوضيح

مدريد ــ د ب أ: طالب رئيس الوزراء الإسباني ماريانو راخوي امس الأربعاء حكومة إقليم كتالونيا بتوضيح ما إذا كانت قد أعلنت استقلال الإقليم رسميا، وذلك في الوقت الذي يفكر فيه راخوي فيما إذا كانت مدريد تحتاج لاتخاذ إجراءات للسيطرة على الإقليم الذي يتمتع بالحكم الذاتي.
وأدى طلب راخوي إلى تأخير إعلان موقف مجلس الوزراء الإسباني الذي عقد اجتماعا طارئا لمواجهة الأزمة السياسية التي أثارتها مساعي كتالونيا للاستقلال. وجاء بيان راخوي ردا على إعلان رئيس حكومة كتالونيا، كارلوس بوجديمون، أمس الاول تعليق إعلان استقلال الإقليم.
وقبل إعلان رئيس إقليم كتالونيا كارلوس بوجديمون، ثارت تكهنات حول احتمالات إعلان استقلال الإقليم بشكل أحادي الجانب بناء على نتيجة الاستفتاء الذي أجرته حكومة كتالونيا في مطلع أكتوبر بشأن انفصال الإقليم رغم أن المحكمة العليا قضت بحظره. وأثارت مساعي كتالونيا للانفصال عن إسبانيا ورد مدريد على ذلك أزمة سياسية على مستوى البلاد. ودعا بوجديمون أمس الأول إلى حوار مع الحكومة الإسبانية في إطار المساعي نحو الانفصال. وقال إن الاستفتاء المثير للجدل أعطى حكومته تفويضا لتحويل كتالونيا إلى “دولة مستقلة”، ولكن يتعين تجميد هذه العملية إلى حين إجراء المزيد من المباحثات. وانتقد راخوي في تعليقاته القيادة الكتالونية بسبب خلق حالة من “الارتباك المتعمد” بشأن إعلان الانفصال.
وقال رئيس الوزراء السويدي السابق وعضو المجلس الأوروبي للعلاقات الخارجية، كارل بيلت، لوكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ) :”إنه أمر جيد (أنهم لم يعلنوا الاستقلال)، وإلا أصبح الوضع فوضوي بسرعة شديدة، وأعتقد أنهم أدركوا ذلك … فلنأمل أن تمر فترة من التفكير وفترة من الحوار”. وسوف يتحول انتباه إسبانيا مجددا إلى برشلونة لرؤية ما إذا كان بوجديمون سوف يقدم التوضيح الذي طلبه راخوي. وصرح فالديس دومبروفسكيس، نائب رئيس المفوضية الأوروبية، بأن الاتحاد الأوروبي يراقب القضية. وأضاف أن “المفوضية تتابع الوضع في إسبانيا عن كثب وتكرر دعوتها السابقة إلى احترام النظام الدستوري الإسباني”. وقال :”ندعم الجهود الهادفة للتغلب على الانقسام والتفتيت من أجل ضمان الوحدة واحترام الدستور الإسباني”.
وفي وقت سابق، أعلن المتحدث باسم حكومة كاتالونيا امس ان اعلان الاستقلال الذي وقعه النواب الانفصاليون في البرلمان الاقليمي والرئيس الكاتالوني كارليس بوتشيمون مساء امس الاول هو في الوقت الراهن “عمل رمزي”. وقال الناطق جوردي تورول ان “الاعلان يجب ان يصدر عن برلمان كاتالونيا” وهذا الامر لم يحصل مضيفا ان التوقيع كان “عملا رمزيا وقد وقعنا جميعنا على التزامنا باعلان الاستقلال”.

إلى الأعلى