الجمعة 20 أكتوبر 2017 م - ٢٩ محرم ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / السياسة / روسيا: نشر قوات أميركية في بولندا يخرق اتفاقنا مع (الناتو)
روسيا: نشر قوات أميركية في بولندا يخرق اتفاقنا مع (الناتو)

روسيا: نشر قوات أميركية في بولندا يخرق اتفاقنا مع (الناتو)

موسكو ـ وكالات : قالت وزارة الدفاع الروسية امس إن واشنطن نشرت قوات إضافية تبلغ حجم فرقة في بولندا، وهو ما يتعارض مع الاتفاق الأساسي بين روسيا وحفل شمال الأطلسي (ناتو). ونقل موقع “روسيا اليوم” عن الجنرال إيجور كوناشينكوف الناطق باسم وزارة الدفاع الروسية القول إنه “على خلفية الهستيريا التي أطلقها الغرب فور انتهاء مناورات /الغرب-2017/ (بين روسيا وبيلاروس)، وصل إلى بولندا بعيدا عن الأضواء اللواء المدرع الثاني الأميركي مع عتاده”. وأوضح كوناشينكوف أن “عتاد اللواء الثالث الذي يحتوي على 87 دبابة Abrams M1A1، وعدد من مدافع هاوتزر ذاتية الحركة M109 Paladin، و144 ناقلة جنود مدرعة Bradley، إضافة إلى نحو 100 مركبة قتالية أخرى، كان يجب أن تبقى في مكانها، في حين يستبدل أفراد هذه اللواء بأفراد اللواء المدرع الثاني من الجيش الأميركي، وذلك لتفادي خرق الاتفاق الأساسي الموقع عليه بين روسيا والناتو في العام 1997 “. ولفت المسؤول إلى أن نشر اللواء الثاني مع عتاده جاء في وقت لا يزال فيه العتاد العسكري التابع للواء المدرع الثالث متواجدا على أراضي بولندا ودول البلطيق. وقال: “هذا يعني أنه بالرغم مما يزعمه الناتو والولايات المتحدة عن قلة القوات المنتشرة على الحدود الروسية، فإننا في حقيقة الأمر نرى هناك ليس لواء بل فرقة مدرعة من القوات الأمريكية، حيث يمكن نقل أفراد مدربين لها من قاعدة رامشتاين الأميركية في ألمانيا في غضون ساعتين”.
على صعيد اخر، دانت روسيا قرار الولايات المتحدة بنزع الاعلام الروسية المرفوعة فوق مبانيها الدبلوماسية التي اغلقت بامر من السلطات الاميركية في واشنطن وسان فرانسيسكو. وقالت الناطقة باسم وزارة الخارجية الروسية ماريا زاخاروفا في لقاء مع صحافيين ان “الاعلام الروسية نزعت من البعثة التجارية الروسية في واشنطن والقنصلية العامة في سان فرانسيسكو”. واضاف زاخاروفا “انه عمل عدائي جديد من قبل السلطة الاميركية على مبانينا الدبلوماسية ، وانتهاك لرموز الدولة الروسية”. وتابعت “ابلغنا الولايات المتحدة باحتجاجاتنا الحازمة”، مشيرة الى ان السلطات الاميركية تحركت بدون موافقة موسكو. ودان السفير الروسي في واشنطن اناتولي انطونوف هذا الاجراء “معتبرا انه غير ودي الى ابعد حد”، كما ورد في بيان للسفارة. وقال “نطالب بالعودة الفورية لرموز دولتنا الى اماكنها”. وحذر السفير الروسي في لقاء مع شبكة التلفزيون الروسية “فيستي” بان “هذا النوع من الاجراءات لا يمكن الا ان يعقد الحوار الروسي الاميركي”.

إلى الأعلى