الثلاثاء 21 نوفمبر 2017 م - ٣ ربيع الثاني ١٤٣٩ هـ

مبتدأ

يأتي ملحق (أشرعة)، في عدده الحالي بصور مغايرة ومتنوعة، تتمثل في أفكارها وتوجهاتها التي تحاول أن تكون أكثر قربا من القارئ، وتسعى لإيجاد تواصل ملموس مع بداية كل أسبوع.
من بين هذه الأفكار التي جاء بها (أشرعة)، تقرير تفصيلي حول (متاحف قطر)، التي تعمل كحلقة وصل بين المتاحف والمؤسسات الثقافية والمواقع التراثية وتوفر الظروف المواتية لها لكي تزدهر وتتطور، وتعنى متاحف قطر أيضاً بمركزة الموارد وتوفير تنظيم شامل لعملية تطوير المتاحف والمشاريع الثقافية مع طموح طويل الأمد لتحقيق بنية تحتية ثقافية قوية، كما تقوم متاحف قطر بتوحيد الجهود التي تبذلها قطر لكي تصبح مركزاً حيويًا للفنون والثقافة والتعليم.
القصة القصيرة العمانية والأفق الروائي، هو عنوان ثري في تفاصيله يقدمه لنا الدكتور إحسان بن صادق اللواتي الأستاذ المشارك في قسم اللغة العربية وآدابها كلية الآداب والعلوم الاجتماعية بجامعة السلطان قابوس، ويشير الدكتور إحسان إلى أن العلاقة بين القصة القصيرة والرواية لم تكن،على امتداد تاريخهما الأدبي، علاقةً سطحية ذات بُعد أحادي واضح، وإنما هي علاقة إشكالية تتراوح بين الالتقاء والانفصال في الجوهر، لكن هذا كله حين نتحدث عن هذه العلاقة من منظور النقد الأدبي والنقاد، وخلال ورقته يطرح اللواتي عددا من التساؤلات التي تصب في واقع العلاقة بين القصة والرواية.
الباحث فهد بن مبارك الحجري، يقدم بحثا بعنوان (الكتابات العربية القديمة من خلال النقوش الصخرية في موقع شَنْة الأثري)، وهنا يتحدث عن كنز كبير في شَنْة خلال ثلاث أيقونات رئيسية، وهي المباني أو القبور الأثرية، ورسوم الوعل الصخرية، والكتابات العربية القديمة من خلال النقوش الصخرية.
الزميل خلفان الزيدي، لا يزال يخبرنا عن قصصه المعنونة بـ(صنع في الصين) التي تجسدت من خلال زيارة قام بها مؤخرا إلى بلد الصناعات الكبرى التي تغزو العالم اليوم من أقصاه لأقصاه، فهو يقربنا من الكهنة وتماثيل الحكماء والفلاسفة الصينيين، ثم يأخذنا إلى جبل لاوشان الواقع على تخوم مدينة تشينغداو في شبه جزيرة شاندونغ، وهو المزار السياحي الوحيد الذي يمكن مشاهدته في هذه المدينة هذه المطلة على البحر الأصفر، كما يخبرنا الزيدي عن طموح الصين الذي لم يتوقف عند قطار الطلقة، فقد كشفت المجموعة الصينية لعلوم وصناعة الفضاء فى مدينة ووهان عاصمة مقاطعة هوبى بوسط الصين عن نيتها تطوير مشروع “القطار الطائر فائق السرعة” الذى تفوق سرعته سرعة الصوت.. تفاصيل أخرى أكثر عمقا يسردها الزيدي ضمن حكاياته. أما الزميل إيهاب حمدي، فقيدم لنا رؤية حول الفيلم العالمي حارس القاتل المأجور الذي يدور في إطار المواجهات الشرسة والمطاردات المتنوعة والمواجهات الشخصية، لكنه أيضا فيلم يقدم الفكاهة والأكشن بجانب المناقشة الإنسانية والفلسفية لفكرة تحقيق العدالة وإيقاع العقاب المناسب للمجرمين.
كما يأتي (أشرعة) بتفاصيل أخرى متعددة تنوعت بين الشعر والسرديات المتتابعة في هذا العدد.

المحرر

إلى الأعلى