Alwatan Newspaper

اضغط '.$print_text.'هنا للطباعة

ندوة فكرية في سيرة الإمام الشيخ أبي سعيد الكدمي بولاية الحمراء

c4

الحمراء ـ سيف بن عامر الهطالي: ـ المصدر:
أقيمت بقاعة مكتب والي الحمراء ندوة سيرة حياة الإمام الشيخ أبي سعيد الكدمي تحت رعاية سعادة محمد بن حمدان التوبي المستشار بوزارة التربية والتعليم وبحضور سعادة الشيخ سلطان بن علي بن راشد النعيمي والي الحمراء وسعادة جمال بن احمد العبري عضو مجلس الشورى ممثل ولاية الحمراء وعدد من المسئولين والمشايخ والرشداء والمهتمين في المجال العلمي والفقهي .
اشتملت الندوة التي أعدها ونفذها فريق النصر الرياضي الثقافي بالتعاون مع مدرسة الشيخ أبي سعيد الكدمي بالحمراء وأدارها الدكتور حميد بن سيف بن حميد الناصري على أربعة محاور شملت أربع ورقات عمل وقد بدأت بكلمة سالم بن عبدالله الهميمي مدير مدرسة الشيخ أبي سعيد الكدمي رحب فيها براعي الندوة والحضور وقال إن تتبع سيرة العلماء والمنظرين من هذه الأمة ينبغي أن يحظى باهتمام كبير على المستوى المؤسسي والأفراد لكونه نتاج الفكر المعايش الذي يشكل الحتم الإنتاجي والأدبي لهؤلاء الأقطاب ولأن نتاجهم هو الذي يدفع بالمجتمع نحو التحرك الإيجابي ويدفع بالحياة الى التدافع المحمود لذا تأصلت لدى الفرق والأفراد بهذه الولاية فكرة تتبع سير العلماء على مر القرون لهذه الأمة وتأتي المدارس الطلابية لتحتضن سيرة عالمنا الجليل الشيخ أبي سعيد الكدمي الذي هو احد أركان المدرسة الفكرية النزوانية التي تدفع بالمدرسة الفكرية الرستاقية نحو التسامي في التنظير والتقعيد لمسائل عقدية وفقهية والتي أصبحت بعد ذلك من معالم المدرسة الأباضية وأضاف في كلمته إن تنظيم هذه الندوة يأتي في إطار حق العلماء على الأبناء وحق العلم على المتعلم وحق المؤسسات الفكرية العظمى على المؤسسات التعليمية المعاصرة.
بعد ذلك قدم الدكتور عبدالله بن مبارك العبري الورقة الأولى تطرق من خلالها الى سيرة وحياة الإمام أبي سعيد الكدمي من حيث المولد والنشأة في القرن الرابع الهجري وشيوخه الذين تتلمذ على أيديهم وتلامذته الذين علمهم وانتمائه الى المدرسة الفكرية النزوانية والمدرسة الفكرية الرستاقية الى دوره مع مدرسة الإمام ابن بركة في بهلا، كما قدم الورقة الثانية الدكتور ناصر بن سليمان بن سعيد السابعي تطرق من خلالها الى المنهج الفقهي للإمام الشيخ أبي سعيد الكدمي الذي يعتبر رائد الفكر والتنوير في المدرسة الاباضية النزوانية ومواقفه مع العلماء حيث سلط الضوء على الانعكاسات التي ظهرت في منهجه الفقهي والعلم والمعرفة في مراحله المختلفة كما تطرق الى ان هذه المدرسة كان يقصدها طلاب العلم من مختلف الدول ومنها المغرب بعد ذلك قدم المنشد عبدالهادي بن سليم العبري فقرة إنشادية عن سيرة وحياة العلماء في ولاية الحمراء ومنهم الإمام أبي سعيد الكدمي وقدم الورقة الثالثة خميس ين راشد العدوي تطرق فيها الى قراءة نقدية لكتاب الاستقامة أما المحور الرابع فقدمه الدكتور احمد بن يحيى بن احمد الكندي تطرق من خلاله الى معالم المدرسة النزوانية عند الإمام أبي سعيد الكدمي .وفي ختام الندوة تم الرد على أسئلة واستفسارات الحضور من قبل المحاضرين في الندوة بعد ذلك قام سعادة الشيخ محمد التوبي راعي الندوة بتكريم المحاضرين والداعمين لفعاليات هذه الندوة .


تاريخ النشر: 15 أكتوبر,2017

المقالة مطبوعة من جريدة الوطن : http://alwatan.com

رابط المقالة الأصلية: http://alwatan.com/details/221024

جميع حقوق النشر محفوظة لجريدة الوطن © 2014