الأحد 17 ديسمبر 2017 م - ٢٨ ربيع الأول ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / الدين الحياة / أهلا بشهر الصيام

أهلا بشهر الصيام

بعد أيام من هذا الشهر المبارك (شعبان) سيهل على المسلمين ضيف عزيز لان في قدومه بركة لكل مسلم .. إنه شهر رمضان المبارك شهر القرآن وشهر العبادة والصبر وتهذيب النفوس وتنفينها من شوائب الاثم والذنوب ، وهو الشهر الوحيد الذي ورد ذكره في كتاب الله (القرآن) فقال جل ذكره (شهر رمضان الذي انزل فيه القرآن مدى للناس وبينات من الهدى والفرفان فمن شهد منكم الشهر فليصمه).
إنه الشهر الذي أنزل فيه القرآن وفيه ليلة عظيمة فهي ليلة مباركة وهي خير من ألف شهر.
وشهر رمضان كما قال عنه (صلى الله عليه وسلم) (شهر أو له رحمة وأوسطه مغفرة وآخرة عتق من النار).
وهو شهر فضاعف فيه الأجور الى سبعين ضعفاً ، فالفريضة فيه لها أجر سبعين فريضة عن غيره من الشهور والنافلة فيه تعادل فريضة عمن سواه.
وفيه تفتتح أبواب الجنان وتغلق أبواب النار وتصفد المردة والشياطين.
وفيه يزاد رزق المؤمن .
وفي هذا الشهر العظيم كانت الغزوة العظيمة وهي (غزوة بدر) الكبرى فهي يوم الفرقان بين الشرك والايمان ويوم التقى الجمعان ،وقد نزلت في هذه المعركة ملائكة السماء بقيادة الروح الأمين (جبريل) لنصرة الرسول (صلى الله عليه وسلم) ومن معه من فئة المؤمنين ، فكان النصر للمؤمنين وكانت كلمة الله هي العليا وكلمة الذين كفروا في السفلى وتم القضاء على سادات قريش وكذلك تم أسد سبعين منهم ، وذلك يوم السابع عشر من هذا الشهر المبارك ، وكان الفتح العظيم (فتح مكة المكرمة) وتظهير المسجد الحرام من جميع الاصنام والاوثان وتم دحر الشرك وعم الاسلام كل الجزيرة العربية.
وللصيام فوائد (لا تعد ولا تحصى) فهناك ، فوائد روحية فهو شهر الصبر ترويض النفس عن الشهوات ، فالصيام عندما يحس بالجوع والعطش فأنه يحس بأن هناك الكثير من الفقراء والجياع فتجعله نفسه يشعر هذه الفئة فيتحرك ضميره نحوهم ويسارع الى مد يد العون والعطف عليهم.
رمضان شهر الزكاة والصدقات ومد يد المعونات وهناك فوائد صحية مفيدة للصائم منها إراحة المعدة عن الهضم وكنفيه الأوعية الدموية من الدهون التي تترسب عليها وتسبب ارتفاع مادة الكلورسترول التي لها ضرر على الدورة الدموية ، وفي الحديث الشريف عنه (صلى الله عليه وسلم) : (صوموا تصحوا) ، ونوم الصائم عيادة.
ومن فوائد الصوم نتجنب الغيبة والنميمة والفحش من القول فهو يذهب النفوس.
.. نسأل الله تعالى العون وأن يوفقنا لما فيه الخير ويجعل صومنا متقبلاً وصلى الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم.

أحمد بن سعود بن سليمان الكندي

إلى الأعلى