الإثنين 20 نوفمبر 2017 م - ٢ ربيع الثاني ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / المحليات / بدء أعمال مؤتمر “كهرباء الخليج” بدول مجلس التعاون
بدء أعمال مؤتمر “كهرباء الخليج” بدول مجلس التعاون

بدء أعمال مؤتمر “كهرباء الخليج” بدول مجلس التعاون

الرئيس التنفيذي لنقل الكهرباء: 8 آلاف ميجاوات إنتاج السلطنة من الكهرباء بنهاية 2016 و11% زيادة متوقعة خلال السنوات الأربع القادمة

الأمين العام المساعد للشئون الاقتصادية والتنموية بمجلس التعاون : 304 ملايين دولار إجمالي الوفر الفعلي الذي حصلت عليه دول المجلس من مشروع الربط الكهربائي العام الماضي

كتب ـ وليد محمود:
ناقش المجتمعون في مؤتمر “سيجري الخليج” والمعني بقطاع الكهرباء بدول الخليج العربية تطوير صناعة الكهرباء بعرض أحدث ما توصل إليه العالم في مجال إنتاج ونقل الكهرباء وأهمية التعاون الكهربائي والمائي بين دول المجلس من أجل التوفير في إنتاج واستهلاك الكهرباء وتخفيض تكلفة الإنتاج وزيادة الاعتمادية على الشبكات الخليجية وشبكات الربط وذلك خلال افتتاح النسخة الثالثة عشرة من “مؤتمر كهرباء الخليج” والمعرض الثاني والعشرين للمعدات الكهربائية المصاحب له والذي تنظمه اللجنة الاقليمية لنظم الطاقة الكهربائية بدول مجلس التعاون لدول الخليج العربية وذلك خلال الفترة من 15 الى 18 أكتوبر الجاري برعاية معالي محمد بن سالم التوبي وزير البيئة والشؤون المناخية.
في بداية افتتاح المؤتمر ألقى سعادة خليفة بن سعيد العبري الأمين العام المساعد للشؤون الاقتصادية والتنموية بالأمانة العامة لمجلس التعاون لدول الخليج العربية كلمة قال فيها: إن دول المجلس قد خطت خطوات حثيثة في مجال التعاون الكهربائي والمائي بفضل توجيهات أصحاب الجلالة والسمو قادة دول المجلس من خلال تبني عدد من السياسات والبرامج الكهربائية والمائية التي سبق إقراراها والسعي لتعزيز الوسائل والسبل الكفيلة بتحقيق تقدم في قطاع الكهرباء لتلبية الطلب المتزايد عليه وتطويره والمحافظة عليه من أجل تحقيق المزيد من الإنجازات لخدمة مسيرة التقدم والنماء في دول المجلس.
وأوضح سعادته في كلمته أن مشروع الربط الكهربائي الخليجي” الذي نجحت دول المجلس في تنفيذه وتشغيله في عام 2009 عاد بالنفع عليها لضمان استمرارية أمن الطاقة لشبكات الكهرباء بدول المجلس بنسبة 100 بالمائة وجنبها الانقطاعات الكبرى، مبينًا بأن قدر الوفر الفعلي الذي حصلت عليه دول المجلس من مشروع الربط الكهربائي خلال العام الماضي حوالي (81ر403) مليون دولار.
فيما ألقى المهندس علي بن سعيد الهدابي الرئيس التنفيذي للشركة العمانية لنقل الكهرباء كلمة أكد فيها أنه مما لا شك فيه فإن هذا المؤتمر والمعرض يمثلان منصة هامة لالتقاء المختصين بقطاع الطاقة لتدارس الرؤى التي من شأنها الدفع بهذا القطاع إلى آفاق أرحب وفق المتغيرات المتسارعة التي يشهدها العالم في هذا المجال، وسيدعم هذا التوجه ويثريه مشاركة العديد من الخبراء والمسئولين من مختلف دول العالم.
كما يسعى هذا المؤتمر إلى تحقيق عديد الأهداف من خلال جلساته والأوراق العلمية التي سيتم طرحها منها وضع الأسس العلمية الكفيلة بترشيد استهلاك الكهرباء للحفاظ على الموارد، ورفع معدلات كفاءة النظم الكهربائية وتخفيض تكاليف إنتاج الطاقة، بجانب الاهتمام بالبحوث العلمية وتوجيهها لتحسين الخدمة ورفع كفاءة الأداء والتشغيل والمحافظة على البيئة، متمنين أن تسهم مناقشاته وتوصياته المستخلصة في إطلاق مبادرات تُعِين المسؤولين عن الطاقة بدول مجلس التعاون لدول الخليج العربية في مسيرة توطين التقنية ورفع كفاءة نظم الطاقة الكهربائية بهذه الدول.
وأشار في نهاية كلمته إلى أن الطاقة بكافة أشكالها ومصادرها تحتل مرتبة كبيرة فهي المحرك الأساسي والضرورة الملحة لاستمرار عجلة التنمية في العالم أجمع ، ومن أجل ذلك يتم تشجيع الابتكارات والاكتشافات التي من شأنها تطوير منظومة الطاقة بهدف توفيرها بأقصى قدر وبأقل التكاليف الممكنة وقد أولت السلطنة اهتماماً ملموساً بهذا القطاع الحيوي حيث بلغت القدرة الإنتاجية للكهرباء بنهاية العام الماضي 2016 حوالي 8000 ميجاوات، ومن المتوقع زيادة الطلب على الكهرباء خلال الأربع سنوات القادمة بمعدل 11% سنوياً، ولمواجهة ذلك وتشجيعا لمجال الاستثمار فقد فتحت المجال للمساهمة في إنشاء وامتلاك وتشغيل محطات إنتاج الكهرباء في السلطنة وقد بلغ عدد المشاريع المنفذة أو ضمن المقرر تنفيذها من قبل القطاع الخاص منذ عام 2012 وحتى عام 2019 (12) مشروعاً بتكلفة إجمالية بلغت ما يزيد على (3) مليارات ريال عماني، كما أن التخطيط شمل أيضاً تنويع مصادر إنتاج الطاقة الكهربائية للاستفادة من طاقة الرياح والطاقة الشمسية.
كما ألقى سعادة المهندس كامل عبدالصمد الشهابي رئيس مجلس إدارة اللجنة الإقليمية لنظم الطاقة الكهربائية بدول المجلس كلمة أكد فيها أن المؤتمر يُعد واحداً من أهم المؤتمرات السنوية في مجال الطاقة الكهربائية بالمنطقة، كونه يختص بتقنيات إنتاج ونقل وتوزيع الكهرباء، مشيراً إلى أن مهام اللجنة تتمثل في تسهيل وتشجيع تبادل المعلومات التقنية والخبرات الفنية بين دول الأعضاء خاصة في مجالات توليد الطاقة الكهربائية وإنشاء وتشغيل محطات التحويل والمعدات التابعة لها وإنشاء وعزل وتشغيل خطوط الضغط العالي وإدخال نظم الربط الكهربائي وتشغيلها وحمايتها.
فيما قدم فيليب آدم الأمين العام للجنة العالمية لنظم الطاقة الكهربائية عرضًا مرئيًا تطرق خلاله إلى مهام واختصاصات اللجنة التي تعمل على تسهيل تبادل الخبرات والمعلومات التقنية الحديثة في مجال الطاقة الكهربائية واستعرض أحدث التجارب والتقنيات العالمية التي من شأنها تطوير وتبادل الخبرات والمعلومات في مجال إنتاج ونقل وتوزيع الطاقة الكهربائية بين المختصين في دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية.
من ناحية أخرى سيتم خلال المؤتمر تقديم 60 ورقة عمل على مدى ثلاثة أيام تستعرض الربط الكهربائي الإقليمي واستخدام التقنيات الحديثة وإنشاء أسواق للطاقة الكهربائية والشبكات الذكية والطاقة المتجددة التي تسهم في رفع موثوقية وكفاءة أداء المنظومة الكهربائية، وتسلط الضوء على ترشيد الاستهلاك في الطاقة الكهربائية بدول مجلس التعاون ويتم خلال أعمال المؤتمر طرح مجموعة من الحلول والابتكارات لمعالجة المسائل التقنية والاستراتيجية التي تؤثر على صناعة الطاقة الكهربائية في المنطقة.
ويصاحب المؤتمر معرض لمعدات شبكات النقل الكهربائية بمشاركة كبرى الشركات الرائدة والعالمية ويحتوي على أكثر من 30 شركة تقدم تقنيات ومعدات حديثة في مجالات المنظومة الكهربائية.

إلى الأعلى